نعاه أردوغان وتميم ورفضت واشنطن التعليق... وفاة مرسي بلا أصداء دولية

الرئيس التركي: أحد أكثر مناضلي الديموقراطية في التاريخ.... حماس: مصاب جلل

الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي مع الرئيس التركي رجب أردوغان خلال زيارة إلى مصر، نوفمبر 2012 (أ.ف.ب.)

قبل أيام من الذكرى السادسة لثورة "30 يونيو"، التي أطاحت حكم وسلطة جماعة الإخوان في مصر، توفي الرئيس المصري الأسبق والقيادي بالجماعة الدكتور محمد مرسي، إذ انعكست طبيعة المرحلة، التي تعيشها جماعته المهددة بتصنيفها أميركياً كمنظمة إرهابية على مستوى ردود الفعل الدولية حول وفاته خلال محاكمته، إذ سادت حالة صمت دولي إزاء الوفاة، باستثناء نعي حلفائه السابقين الرئيس التركي والأمير القطري، وعدد من الحركات التابعة إلى التنظيم الدولي للإخوان.

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان وأمير دولة قطر تميم بن حمد آل ثاني نعيا الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي، الذي توفي بقاعة محاكمته بمعهد أمناء الشرطة في طرة (جنوبي القاهرة) بقضية التخابر مع جهات أجنبية برئاسة المستشار محمد شيرين فهمي.

ووصف أردوغان مرسي بـ"الشهيد"، معرباً عن تعازيه للشعب المصري.

وقال "مع الأسف جرى هذا في قاعة المحكمة، وأنا بداية أدعو الله بالرحمة لأخينا وشهيدنا"،

وأضاف "أدعو بالرحمة للشهيد محمد مرسي، فقد كان أحد أكثر مناضلي الديموقراطية في التاريخ".

وبدوره، قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أوغلو، إن "الأمة لن تنسى المواقف المشرفة للرئيس مرسي".

 فيما قال نعمان قورتولموش، نائب رئيس حزب العدالة والتنمية الحاكم، في تغريدة "أدعو الله أن يتقبل محمد مرسي المنتخَب بالأصوات الشرعية للشعب المصري، في الشهداء".

ومن جانبه، قال أمير قطر في تغريدة على حسابه على موقع تويتر "تلقينا ببالغ الأسى نبأ الوفاة المفاجئة للرئيس الأسبق الدكتور محمد مرسي. أتقدم إلى عائلته وإلى الشعب المصري الشقيق بخالص العزاء. إنا لله وإنا إليه راجعون".

وقال لاعب الكرة المصري الشهير محمد أبو تريكة، على حسابه على تويتر "رحم الله الدكتور محمد مرسي رئيس مصر الأسبق، وأسكنه فسيح جناته، وغفر الله له، وثبته عند السؤال، وجعل قبره روضه من رياض الجنة وتجاوز عن سيئاته".

ونعى السياسي المصري المعارض والمقيم في أوروبا، الدكتور محمد البرادعي، الرئيس المصري المعزول، على حسابه بموقع "تويتر"، قائلا "رحم الله الدكتور محمد مرسي وألهم ذويه الصبر والسلوان".

ونعت حركة النهضة التونسية الرئيس المصري الأسبق، وأعربت عن أملها أن تكون وفاته مدعاة "لوضع حد لمعاناة آلاف السجناء السياسيين"، حسب قولها.

ووصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) الفلسطينية وفاة محمد مرسي بـ"المصاب الجلل"، ونعته إلى الشعبين المصري والفلسطيني والعالم.

وأكدت حماس، في بيان لها، أن غزة "ستسطر مواقفه الخالدة تجاهها بالعمل على فك حصارها والتصدى بكل مسؤولية قومية للعدوان الصهيوني عليها".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورفضت واشنطن التعليق على الوفاة، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأميركية، مورغان أورتاغوس، إنّ "الإدارة الأميركية ليس لديها تعليق على وفاة محمد مرسي"، وذلك في ردها على سؤال خلال مؤتمر صحافي حول موقف واشنطن من وفاة الرئيس الأسبق.

وأضافت، "علمنا من تقارير إعلامية خبر وفاة محمد مرسي، وليس لدينا تعليق".

وقال المتحدث الرسمي باسم الأمين العام للأمم المتحدة استيفان دوغريك للصحافيين "خالص تعازينا لعائلة ومحبي الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي".

ومن جهتها، قالت ماجدالينا مغربي، نائبة مديرة المكتب الإقليمي للشرق الشرق الأوسط وشمال إفريقيا في منظمة العفو الدولية، تعقيباً على خبر الوفاة "يجب على السلطات المصرية أن تأمر فوراً بإجراء تحقيق في وفاة الرئيس الأسبق محمد مرسي".

ومن ناحيتها، أعلنت النيابة العامة المصرية، في بيان، أنها "تلقت إخطاراً بوفاة الرئيس المصري الأسبق محمد مرسي في أثناء حضوره جلسة محاكمته، وطلبت إعداد تقرير حول الوفاة".

وأوضحت، أن "مرسي توفي عقب طلب السماح له بالحديث، إذ تحدّث خمس دقائق، قبل أن ترفع المحكمة الجلسة".

وأشار البيان إلى "أن مرسي سقط مغشياً عليه، وتبين وفاته، ونُقل إلى المستشفى متوفياً في الساعة الرابعة والخمسين دقيقة بالتوقيت المحلي من دون وجود أي إصابات ظاهرية بجسده".

وأمرت النيابة بالتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة، ومناظرة جثمان المتوفى، وسماع أقوال المتهمين الموجودين معه في قفص الاتهام، كما أمرت بالتحفظ على الملف الطبي الخاص بمرسي، وندب لجنة عليا من الطب الشرعي لإعداد تقرير بأسباب الوفاة.

المزيد من سياسة