Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أطفال يشعلون الأحداث في فرنسا وعلماء اجتماع ينفون عنهم "الشغب"

رئيسة بلدية ليل قالت إن الاحتجاجات الراهنة يحركها عدد كبير من الصغار الذين لا يمكن التحاور معهم

تهز فرنسا منذ مطلع الأسبوع احتجاجات ليلية عنيفة أشعلها مقتل شاب قرب باريس برصاص شرطي أثناء محاولته الفرار من عملية تدقيق مروري، لكن ما يميز أعمال الشغب هذه عن سابقاتها هو أن عدداً لا بأس به من مرتكبيها هم، وفق السلطات، فتية "صغار جداً".

في ما يأتي لمحة عن هؤلاء الفتية الذين "ينفسون عن غضبهم" بتدمير الممتلكات العامة وإحراق السيارات ونهب المتاجر والاشتباك مع الشرطة.

في عام 2005 اشتعلت ضواحي المدن الفرنسية الكبرى غضباً إثر مصرع مراهقين صعقاً بالكهرباء في حي كليشي – سو - بوا بضاحية سين – سان - دوني الباريسية أثناء محاولتهما الفرار من الشرطة.

والجمعة الماضي قالت رئيسة بلدية مدينة ليل مارتين أوبري إنه في تلك المرحلة "كان هناك عدد أكبر من الشبان في الشوارع، وكانوا أكبر سناً. كانوا يضرمون النار في السيارات وعربات الإطفاء، لكن كان بإمكاننا أن نتواصل معهم".

وأضافت المسؤولة الاشتراكية "في المقابل لدينا في الاحتجاجات الراهنة عدد كبير من الأطفال الذين لا يمكننا أن نتحاور معهم".

وبحسب الرئيس إيمانويل ماكرون فإنه من أصل 875 شخصاً أوقفتهم الشرطة ليل الخميس "كان ثلثهم شباباً، وأحياناً كانوا فتية صغاراً جداً".

ووفقاً لوزير الداخلية جيرالد دارمانان فإن "متوسط العمر هو 17 سنة".

وبدأ بعض هؤلاء الموقوفين بالمثول أمام محاكم المنطقة الباريسية، وقد تبين أن بعضهم تلاميذ في المرحلة الثانوية، وآخرون تلاميذ في معاهد مهنية، بينما يعمل بعضهم الآخر ندلاء في مطاعم وحانات، وكثر منهم بالكاد بلغوا سن الـ18 سنة، ومعظمهم ليس لديه أي سجل إجرامي.

وكثير من مرتكبي أعمال الشغب هؤلاء يتنقلون ضمن مجموعات صغيرة تتميز بقدرتها العالية على الحركة وسرعتها في التفرق. وعلى سبيل المثال، فإنه في حي بابلو بيكاسو بضاحية نانتير (غرب باريس)، حيث كان يقطن الشاب نائل الذي أشعل مقتله هذه الاحتجاجات، لاحظ صحافيو وكالة الصحافة الفرنسية أن المحتجين يتوزعون ضمن مجموعات ويتبعون طريقة محددة للتحرك.

في هذا الحي تتولى مجموعات شبابية جيدة التنظيم مهمة مراقبة مداخل الحي لإخطار البقية عند رصد أي تعزيزات أمنية، فتنتشر عند كل من هذه المداخل مجموعة شبابية، في حين تتجول بين المجموعة والأخرى دراجات نارية أخفيت لوحاتها.

وفي حين تتولى هذه المجموعات عند المداخل مهمة الرصد والمراقبة، تتوزع داخل الحي مجموعات أخرى مهمتها التصدي لقوات الشرطة وإطلاق المفرقعات والأسهم النارية باتجاهها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وما يميز هؤلاء الشبان هو أنهم دائمو التنقل ويتواصلون مع بعضهم باستمرار بواسطة هواتفهم النقالة ويتوزعون في أنحاء مختلفة من حيهم، وما إن يهبط الليل حتى ينضم إليهم شبان آخرون غالباً ما يرتدون ملابس سوداء ويخفون وجوههم خلف أوشحة أو شالات.

وتتناقل وسائل التواصل الاجتماعي مشاهد لما يقوم به هؤلاء الشبان الذين قال عنهم ماكرون إن "بعضهم يطبقون في الشارع ما يعيشونه في ألعاب الفيديو التي سممتهم".

ووجه الرئيس الفرنسي أصابع الاتهام بالخصوص إلى منصتي "سناب تشات" و"تيك توك"، حيث يتم تنظيم "تجمعات عنيفة"، معتبراً أن هاتين المنصتين "تثيران أيضاً شكلاً من أشكال محاكاة العنف، مما يؤدي في صفوف الأصغر سناً إلى شكل من أشكال الخروج من الواقع".

والتقت الصحافة الفرنسية عدداً من هؤلاء الشبان، وقد أكد قسم كبير منهم أنهم إنما يرتكبون هذه الأعمال "تنفيساً عن الغضب الناجم عن شعورهم بالظلم".

وقال أحد هؤلاء المحتجين في باريس، ويدعى إبراهيم (اسم مستعار) إن "أعمال النهب لن تفيد بشيء، لا التحقيق ولا نائل".

وأضاف وقد وقف أمام متجر أزياء تعرض للنهب في شارع ريفولي، أن "تحطيم أشياء وإظهار غضبنا يظهران أننا سئمنا من أخطاء الشرطة الفادحة".

وتابع الشاب البالغ 16 سنة وقد ارتدى سترة رياضية سوداء ووضع حول عنقه سلسلة فضية "لقد سئمنا من كل أولئك الذين قتلوا من أجل نعم أو لا (احتجاجنا) سيغير قليلاً بعض الأمور التي لم تتحرك أبداً".

وأكد الشاب الذي يقيم في مونروج بجنوب باريس أنه "عندما نتحدث، عندما نتظاهر، عندما ننظم مسيرات، يكون الأمر عديم الفائدة تقريباً، بينما عندما يرون أننا نقوم بأفعال، فنحن نظهر لهم أننا غاضبون، نظهر لهم أنه إذا لم يحركوا ساكناً فيمكننا أن نغضب وأن نكسر أشياء، وهنا يتحركون".

ليست شغباً

وفي رأي أستاذ علم الاجتماع في جامعة رين (غرب) سامي زغناني فإن أعمال العنف التي شهدتها فرنسا هذا الأسبوع يجب النظر إليها من منظور الانتفاضة وليس أعمال الشغب.

وقال زغناني لوكالة الصحافة الفرنسية إن "مصطلح أعمال شغب يقلص هذا العنف إلى جنوح حضري بسيط في حين أنه ينطوي على بعد سياسي لا يمكن إنكاره في سياق الفروق الاجتماعية المتزايدة في البلاد".

وأوضح أنه عندما يستهدف هؤلاء الشبان مدارس أو مراكز اجتماعية أو مكتبات عامة، فإن ما يقومون به هو "أعمال تدمير لما هو قريب"، وهو أمر "يمكن أن يعكس شعوراً دفيناً بأن هذه الأحياء لا قيمة لها في نظر المجتمع الأوسع، مما يغذي شكلاً من أشكال الانتفاضة الذاتية التدمير".

من جهتها، اعتبرت أستاذة علم الاجتماع ومديرة الأبحاث في المركز الوطني للبحث العلمي ستيفاني فيرميرش أنه عندما يهاجم هؤلاء الشبان المدارس فهم يريدون من خلف ذلك أن يقولوا إن هذه المؤسسة "لا تقوم بدورها". وأضافت "هناك كثير من القضايا التي لم تحرز تقدماً منذ 2005 على وجه الخصوص".

والاحتجاجات لا تنحصر في المدن الكبيرة وضواحيها، بل تطاول أيضاً المدن الصغيرة والمتوسطة الحجم، وهو أمر "يؤكد أن ما يحدث هنا ينطوي على أبعاد سياسية"، وفقاً لزغناني.

اقرأ المزيد

المزيد من متابعات