Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسهم الأوروبية تستقر في نهاية الأسبوع

المستثمرون يترقبون اجتماعات البنوك المركزية و"نيكاي" الياباني يسجل صعوداً للأسبوع التاسع على التوالي

استقر مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي عند 460.57 نقطة ويتجه إلى إنهاء الأسبوع من دون تحقيق مكاسب تذكر (أ ف ب)

استقرت الأسهم الأوروبية في نهاية أسبوع تداولات ضعيفة شهد إحجاماً من المستثمرين قبل صدور أحدث قرارات البنوك المركزية الكبرى، وقاد سهم شركة "كرودا" خسائر المؤشر الرئيس بعد توقعات فاترة في شأن الأرباح، واستقر مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي عند 460.57 نقطة ويتجه إلى إنهاء الأسبوع من دون تحقيق مكاسب تذكر.

وسينصب تركيز المستثمرين خلال الأيام المقبلة على اجتماعي مجلس الاحتياطي الاتحادي (البنك المركزي الأميركي) والبنك المركزي الأوروبي للسياسة النقدية.
وانخفض سهم شركة "كرودا" العالمية 11 في المئة ليقود خسائر الأسهم المدرجة على مؤشر "ستوكس 600"، بعد أن توقعت شركة الكيماويات البريطانية بأن تقل أرباحها السنوية قبل الضرائب عن التوقعات.

"نيكاي" الياباني يرتفع للأسبوع التاسع على التوالي

في الأسواق الآسيوية ارتفع مؤشر "نيكاي" الياباني بشدة، ليسجل صعوداً للأسبوع التاسع على التوالي مع شعور المستثمرين بالارتياح من تثبيت سعر التسوية النهائي.
وزاد مؤشر "نيكاي" 1.97 في المئة ليغلق عند 32265.17 نقطة محققاً أكبر مكاسب يومية منذ الإثنين الماضي، وارتفع المؤشر 2.35 في المئة خلال الأسبوع، ليمحو خسارة اقتربت من أربعة في المئة في اليومين الماضيين بعد ارتفاعه الأربعاء إلى أعلى مستوى له في 33 عاماً.
وصعد مؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 1.50 في المئة إلى 2224.32 نقطة وارتفع 1.9 في المئة خلال الأسبوع.
وتم تحديد سعر التسوية النهائي، الذي يتم متابعته من كثب، عند 32018.38 نقطة، ويتم احتسابه على أساس أسعار فتح 225 سهماً مدرجة على "نيكاي" في ثاني جمعة من الشهر.
وقفز سهم "فاست ريتيلينغ" التي تمتلك العلامة التجارية "يونيكلو" 4.6 في المئة ليعطي مؤشر "نيكاي" أكبر دفعة، وارتفع سهم شركة "دايكن إندستريز" لتصنيع أجهزة تكييف الهواء 3.83 في المئة، في حين ربح سهم "أدفانتست" لصناعة معدات اختبار الرقائق 2.88 في المئة.

تراجع الدولار
علي صعيد أسواق العملات، تراجع الدولار متأثراً بانخفاض عوائد سندات الخزانة الأميركية، بعد أن رفعت زيادة في عدد طلبات إعانة البطالة الأسبوعية في الولايات المتحدة الآمال بقرب وصول أسعار الفائدة الأميركية إلى ذروتها مع تحول التركيز إلى اجتماعات بنوك مركزية كبرى تعقد خلال أيام.
وأظهرت بيانات أمس الخميس ارتفاع عدد الأميركيين الذين قدموا طلبات جديدة للحصول على إعانة بطالة إلى أعلى مستوى في أكثر من عام ونصف العام الأسبوع الماضي، على رغم أن عمليات تسريح العاملين لم تتسارع على الأرجح لأن البيانات شملت عطلة رسمية ربما أدت إلى بعض التقلبات.
ومع ذلك، كان كافياً لأن ينخفض الدولار إلى أدنى مستوى في أكثر من أسبوعين مقابل سلة من العملات في الجلسة السابقة، لأن المستثمرين اعتبروا البيانات إشارة إلى تباطؤ سوق العمل في الولايات المتحدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


وسجل مؤشر الدولار 103.41 نقطة في أحدث التعاملات، بعد أن فقد أكثر من 0.7 في المئة في الجلسة السابقة ليسجل أكبر انخفاض يومي منذ أسابيع.
وسجل المؤشر، الذي يقيس أداء العملة الأميركية مقابل سلة من ست عملات رئيسة منافسة، انخفاضاً أسبوعياً بنسبة 0.6 في المئة ليتجه لتسجيل أسوأ أسبوع منذ منتصف مارس (آذار) الماضي.
وتراجع الدولار إلى أدنى مستوى في أسبوع عند 138.765 مقابل الين الياباني متأثراً بهبوط عوائد سندات الخزانة الأميركية.

إلى ذلك اقترب الجنيه الاسترليني من ملامسة أعلى مستوى في شهر عند 1.2564  دولار، في حين تراجع الدولار النيوزيلندي 0.11 في المئة إلى 0.6089 دولار أميركي.
واستقر اليورو في أحدث التعاملات عند 1.0776 دولار ليحوم حول أعلى مستوى في أسبوعين سجله أمس الخميس عند 1.0787 دولار. وسجلت العملة الأوروبية الموحدة ارتفاعاً أسبوعياً بنسبة 0.6 في المئة وفي سبيلها لكسر سلسلة خسائر أسبوعية دامت أربعة أسابيع.
وتم تداول الدولار الكندي في أحدث التعاملات عند 1.3371 مقابل الدولار بما لا يبتعد كثيراً عن أعلى مستوى في شهر سجله الأربعاء الماضي، في حين استقر الدولار الأسترالي بالقرب من أعلى مستوى في شهر عند 0.6711 دولار.

أسعار الذهب إلى تراجع

في أسواق المعادن النفيسة تراجعت أسعار الذهب، بعد ارتفاعها بأكثر من واحد في المئة في الجلسة السابقة، لكن الآمال في عدم إقدام مجلس الاحتياطي الاتحادي على رفع أسعار الفائدة جعلت المعدن الأصفر يتجه إلى تحقيق مكاسب أسبوعية.
وانخفض الذهب في المعاملات الفورية 0.2 في المئة إلى 1964.79 دولار للأوقية (الأونصة)، لكنه يتجه إلى تسجيل ارتفاع أسبوعي بنسبة 0.9 في المئة، واستقرت العقود الأميركية الآجلة للذهب عند 1979.80 دولار.
وعن ذلك قال كبير محللي السوق في "كيه سي أم تريد" تيم ووتر إن "عدد الأميركيين الذين قدموا طلبات جديدة للحصول على إعانة البطالة دعم توقعات توقف المركزي الأميركي موقتاً عن رفع أسعار الفائدة في يونيو (حزيران)، وقد سمح التراجع الناتج من ذلك في عوائد الخزانة بارتفاع سعر الذهب".
وبالنسبة إلى المعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.4 في المئة إلى 24.3387 دولار، وزاد البلاديوم 0.3 في المئة إلى 1365.39 دولار. وصعد البلاتين 0.5 في المئة إلى 1015.48 دولار، متجهاً إلى تسجيل مكاسب بعد تراجعه لأسبوعين متتاليين.

اقرأ المزيد

المزيد من أسهم وبورصة