Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

المحكمة الاتحادية الأسترالية تؤيد قرارات وزير الهجرة بمنع ديوكوفيتش المثير للجدل

قال القضاة في حيثيات الحكم إنه ربما يكون لنجم تنس عالمي مرموق تأثير في الجمهور

الصربي نوفاك ديوكوفيتش المصنف الأول عالمياً في رياضة التنس للرجال (رويترز)

أيدت المحكمة الاتحادية في أستراليا، اليوم الخميس، قرار وزير الهجرة في البلاد بإلغاء تأشيرة نجم التنس الصربي نوفاك ديوكوفيتش، ومنعه من العبور للمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، إذ رفضت المحكمة طعن ديوكوفيتش الذي لم يحصل على اللقاح المضاد لفيروس كورونا، ورأت أنه ربما يشكل خطراً على السكان في البلاد.

ورفضت المحكمة الرأي القائل إنه لا يوجد أي دليل على أن ديوكوفيتش طلب من أحد عدم تلقي التطعيم، قائلة إن الجمهور سيتأثر بموقف نجم التنس من التلقيح بعد أن كشف عن عدم تلقيه التطعيم.

وقال قضاة المحكمة في حيثيات الحكم، "ربما يكون لنجم تنس عالمي مرموق تأثير في الجمهور من كل الأعمار سواءً كانوا صغاراً أم كباراً بخاصة صغار السن.. هذا لا يحتاج إلى أدلة".

ويأتي حُكم المحكمة الاتحادية ليسدل الستار على الأزمة المستمرة منذ قرابة أسبوعين، التي ألغت خلالها الحكومة الأسترالية مرتين تأشيرة نجم التنس البالغ من العمر 34 سنة، بحجة أنه ربما يشكل خطراً على السكان لعدم تلقيه التلقيح المضاد لفيروس كورونا السريع العدوى والانتشار.

وعلى الرغم من صدور حُكم قضائي أولي بالإفراج عن ديوكوفيتش من مطار مولبورن وإعادة تأشيرته، لكن وزير الهجرة الأسترالي أليكس هوك، بناء على ما يتمتع به من صلاحيات في الوقت الحالي، ألغى تأشيرة ديوكوفيتش للمرة الثانية، وقال في بيان، "اليوم استخدمت سلطاتي طبقاً لقوانين الهجرة في إلغاء التأشيرة التي يحملها نوفاك ديوكوفيتش لأسباب تتعلق بالصحة والنظام العام ومن أجل المصلحة العامة للبلاد".

وكان ديوكوفيتش يسعى للبقاء في أستراليا والمشاركة في بطولة أستراليا المفتوحة للتنس، على الرغم من رفضه تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا.

وحسب المادة التي طبقت لإلغاء التأشيرة فإن ديوكوفيتش لن يتمكن من الحصول على تأشيرة جديدة لدخول أستراليا لمدة ثلاثة أعوام إلا في حالات استثنائية تتعلق بالمصالح الأسترالية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي تصعيد سريع رداً على قرار وزير الهجرة لجأ النجم الأسترالي للمحكمة الاتحادية العليا في أستراليا، وطالب محاموه بإلغاء قرار إلغاء تأشيرة اللاعب الصربي، بداعي أن قرار وزير الهجرة لم يكن قراراً حكيماً، ولم يستند إلى أي أدلة على أن وجود ديوكوفيتش في أستراليا سيعزز الاتجاه المعارض لتلقي اللقاح في البلاد.

وقال فريق الدفاع عن ديوكوفيتش أيضاً إن الوزير لم يدرك أن ترحيل ديوكوفيتش ربما يتسبب في زيادة عدد المعارضين لتلقي اللقاح بين سكان البلاد.

لكن المحكمة ردت على ذلك قائلة إن وزير الهجرة هوك اتخذ الإجراء الصحيح والتزم، في تعامله مع قضية التأشيرة، بالقانون الذي يمنحه الحق في الإلغاء طالما كانت لديه قناعة بأن حامل التأشيرة "ربما يشكل خطراً على الصحة والنظام العام في المجتمع الأسترالي".

ويواجه ديوكوفيتش الآن خطر الغياب أيضاً عن بطولة فرنسا المفتوحة ثاني البطولات الأربع الكبرى للموسم الحالي، بعد أن قالت وزارة الرياضة الفرنسية إنه لن تكون هناك أي استثناءات من القانون الذي تم إقراره مطلع الأسبوع الحالي للحد من انتشار "كوفيد-19"، إذ سيُطالب الناس بالحصول على شهادة تطعيم لدخول الأماكن العامة مثل المطاعم والمقاهي ودور السينما وقطارات المسافات الطويلة.

المزيد من رياضة