Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محادثات أميركية - روسية حول الأسلحة النووية والأزمة الأوكرانية

الاجتماع المقرر في 10 يناير يندرج في إطار الحوار الأمني الاستراتيجي الذي أطلقه الرئيسان بايدن وبوتين في القمة التي جمعتهما في جنيف

أعلن البيت الأبيض أن الولايات المتحدة وروسيا ستجريان في 10 يناير (كانون الثاني) المقبل، محادثات تتناول ملفي مراقبة الأسلحة النووية والأزمة الأوكرانية، وقال متحدّث باسم مجلس الأمن القومي لوكالة الصحافة الفرنسية إن "الولايات المتحدة تنتظر بفارغ الصبر بدء حوار مع روسيا"، وأضاف أن هذا الاجتماع الأول قد يليه في 12 من الشهر نفسه اجتماع ثان سيعقد هذه المرة بين روسيا وحلف شمال الأطلسي، وفي اليوم التالي، أي في 13 يناير، اجتماع ثالث سيعقد بين روسيا و"منظمة الأمن والتعاون في أوروبا" التي تضمّ في عضويتها الولايات المتحدة.

مخاوف

وأوضح المتحدث الأميركي أنه "عندما سنجلس لنتحاور، يمكن لروسيا أن تطرح مخاوفها على الطاولة وسنضع مخاوفنا على الطاولة، وبخاصة أنشطة روسيا". وأضاف أن الاجتماع الأميركي - الروسي المقرّر في 10 يناير يندرج في إطار الحوار الأمني الاستراتيجي الذي أطلقه الرئيسان الأميركي جو بايدن والروسي فلاديمير بوتين في القمة التي جمعتهما في جنيف في يونيو (حزيران) الماضي.

الحوار الأمني الاستراتيجي

من جهته، قال مسؤول كبير في الإدارة الأميركية، طلب بدوره عدم نشر اسمه، إنه على الرغم من أن هذا الحوار الأمني الاستراتيجي مخصص بشكل أساس لإعادة التفاوض على معاهدات الحد من الأسلحة النووية بعد الحرب الباردة، فإن النقاش سيتناول أيضاً الوضع على الحدود الروسية - الأوكرانية حيث نشرت موسكو عشرات آلاف العسكريين.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومن المتوقّع أن يشكّل الملف الأوكراني محور المحادثات المرتقبة بين روسيا وكلّ من حلف شمال الأطلسي ومنظمة الأمن والتعاون في أوروبا.

خطط عقد محادثات

وأكدت وزارة الخارجية الروسية، بدورها، اعتزام موسكو مناقشة مطالبها الأمنية مع واشنطن في 10 يناير بحسب ما ذكرت وكالة الإعلام الروسية، التي نقلت أيضاً عن نائب وزير الخارجية سيرغي ريابكوف قوله إن رد الولايات المتحدة على الموضوع حتى الآن كان "مطلقاً"، وإنه كان من المهم أن يشارك مسؤولون عسكريون في محادثات مماثلة مع حلف شمال الأطلسي من المقرر أن تبدأ في 12 يناير.

وتطالب روسيا الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي بالتعهد بعدم توسيع التحالف العسكري ليشمل أوكرانيا، وهي خطوة تقول موسكو إنها ستهدد أمنها القومي.

المزيد من دوليات