Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أوساط الاستخبارات الأميركية لا تزال منقسمة بشأن منشأ كورونا

الولايات المتحدة تسجل أولى إصابات لغزلان بالوباء في العالم

قال مسؤولون في ملخص رفعت عنه السرية، الجمعة، 27 أغسطس (آب)، إن أوساط الاستخبارات الأميركية لا تزال غير قادرة على حسم الخلافات بشأن المنشأ المحدد للفيروس المسبب لمرض "كوفيد-19"، ليبقى الجدل من دون أي حسم بشأن ما إذا كانت حادثة في مختبر صيني لها صلة بهذا الأمر.

وصدر التقرير من مكتب مدير الاستخبارات الوطنية استجابة لطلب من الرئيس جو بايدن لإجراء تحقيق في الأمر، وأشار التقرير إلى أن الوصول إلى إجابات مرضية لا يزال أمراً بعيد المنال بشأن منشأ الفيروس الذي أودى حتى الآن بحياة 4.6 مليون شخص منذ تفشيه حول العالم.

معلومات حيوية

وقال بايدن في بيان بعد صدور الملخص، "معلومات حيوية بشأن منشأ تلك الجائحة موجودة في جمهورية الصين الشعبية لكن من البداية عمل مسؤولون حكوميون في الصين على منع المحققين الدوليين وأفراد من مجتمع الصحة العامة العالمي من الوصول إليها".

وتختلف أجهزة داخل أوساط الاستخبارات الأميركية بشأن منشأ فيروس كورونا المستجد، وذكر الملخص أن العديد من تلك الأجهزة يظن أنه جاء من "تعرض طبيعي لحيوان مصاب بالفيروس أو بفيروس شبيه"، لكن الملخص أشار إلى أن "الثقة منخفضة" في هذا الاستنتاج، ولم تتمكن أجهزة استخبارات أخرى من الخروج برأي قاطع في منشأ الفيروس.

"تفسير أكثر حسماً"

وخلص التقرير إلى أن المحللين لن يتمكنوا من تقديم "تفسير أكثر حسماً" من دون معلومات جديدة من الصين مثل عينات سريرية وبيانات وبائية عن حالات الإصابة الأولى.

"تلاعب سياسي"

في المقابل، اتهمت السفارة الصينية في واشنطن أجهزة الاستخبارات الأميركية بالـ "التلاعب السياسي" بعد تقرير اتُهمت فيه بكين بحجب معلومات أساسية حول مصدر جائحة كورونا، وقالت السفارة في بيان إن "تقرير أجهزة الاستخبارات الأميركية يكشف أن الولايات المتحدة عازمة على اتباع المسار الخاطئ المتمثل بالتلاعب السياسي"، معتبرة أن "التقرير يستند إلى فرضية أن الصين مذنبة، وهذا فقط لجعل الصين كبش فداء".

وكانت الصين قد قللت من شأن نظرية تسرب كوفيد-19 من معمل فيروسات تابع للدولة في ووهان، ودفعت بنظريات مضادة مثل تسرب الفيروس من معمل في "فورت ديتريك" بولاية ميريلاند الأميركية في عام 2019.

أكثر من 100 ألف لأول مرة منذ ثمانية أشهر

في هذا الوقت، قالت وزارة الصحة والخدمات الإنسانية الأميركية، إن عدد المرضى بفيروس كورونا في المستشفيات الأميركية تجاوز 100 ألف ليصل إلى أعلي مستوياته منذ ثمانية أشهر، وجاء ذلك في الوقت الذي تتسبب فيه قفزة في أعداد الإصابات بالوباء ناتجة عن السلالة "دلتا" شديدة العدوى في إرباك نظام الرعاية الصحية بالبلاد.

كورونا يصيب الغزلان

وفي تطور لافت، قالت الحكومة الأميركية، إنها سجلت أول إصابات في العالم لغزلان بوباء كورونا ليضاف الغزال إلى قائمة الحيوانات التي ثبتت إيجابية إصابتها بالمرض.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وجاء في بيان أن وزارة الزراعة الأميركية سجلت الإصابات بفيروس "سارس-كوف-2" الذي يسبب كوفيد-19 في الغزال البري الأبيض الذيل في ولاية أوهايو.

وفي السابق، سجلت وزارة الزراعة الأميركية إصابة حيوانات بالوباء من بينها كلاب وقطط ونمور وأسود وفهود جليدية وثعالب مائية وغوريلات وحيوان المنك.

المكسيك تسجل 863 وفاة

في المكسيك، ذكرت وزارة الصحة أنها سجلت 863 وفاة و19556 إصابة جديدة، يوم الجمعة، ووصل العدد الإجمالي للوفيات إلى 257150 بينما سجلت البلاد ثلاثة ملايين و311317 إصابة في المجمل منذ ظهور الوباء.

البرازيل تسجل 27345 إصابة و761 وفاة

إلى البرازيل، حيث أعلنت وزارة الصحة تسجيل 27345 إصابة جديدة، و761 وفاة خلال الساعات الـ24 الماضية.

234 إصابة وخمس وفيات في مصر

وفي مصر، سجلت وزارة الصحة، الجمعة، 234 إصابة جديدة وخمس وفيات مقارنة مع 221 إصابة و10 وفيات، الخميس، وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد في بيان، "إجمالي العدد الذي تم تسجيله في مصر بفيروس كورونا المستجد حتى الجمعة، هو 287393 من ضمنها 237385 حالة تم شفاؤها، و16706 حالات وفاة".

المزيد من صحة