Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مروحية "ناسا" المريخية تحلق في ميلها الأول على ارتفاع قياسي

طارت "إنجنيويتي" أكثر من 165 ثانية عند علوها الأكبر حتى الآن

صورة تاريخية لـ"أنجنيويتي" في أول طلعة لطائرة يصنعها البشر وتحلق فوق كوكب غير الأرض (غيتي)

على المريخ، نجحت الطائرة المروحية "إنجنيويتي" Ingenuity  التابعة لوكالة الفضاء الأميركية "ناسا"، في قطع أول ميل لها في أجواء الكوكب الأحمر، وذلك في رحلتها العاشرة والأعلى لها حتى الآن.

في تعليق نُشِر على "إنستغرام" في وقت متأخر السبت الماضي، كتب مسؤولون في "مختبر الدفع النفاث" التابع لوكالة "ناسا"، أنه "مع نجاح رحلتها اليوم، بلغت المسافة الإجمالية التي قطعتها [المروحية الروبوتية "إنجنيويتي"] حتى الآن ميلاً واحداً".

ووفق "ناسا"، تعتبر تلك الرحلة الأكثر تعقيداً التي تؤديها المروحية "إنجنيويتي" حتى الآن، إذ توجّب عليها أن تقطع أكثر من 10 نقاط مرور خلال مسار تحليقها.

أثناء رحلتها، أقلعت مروحية المريخ من مطارها السادس، وحققت أعلى ارتفاع قياسي جديد لها عن سطح المريخ وصل إلى 12 متراً، مغطية حوالى الـ95 متراً في 165 ثانية [عند ذلك الارتفاع].

وكذلك التقطت صوراً من منظور عين الطائر [= من الأعلى]، لمنطقة تُسمّى "التلال المرتفعة" التي تفكر "ناسا" في أن ترسل إليها مركبتها الجوالة "برسفيرنس" Perseverance .

في تقرير سابق، أشارت وكالة الفضاء الأميركية إلى أن "الرحلة العاشرة ستقصد منطقة "التلال المرتفعة" (تُعرف أيضاً باسم مختصر هو "آر آر" RR). وقد جاء ذلك الاسم بسبب معالمها الجغرافية التي تبدأ عند حوالى 164 قدماً (50 متراً) جنوباً إلى الجنوب الغربي من موقعنا الحالي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت "ناسا"، "سنأخذ لقطات لـ"التلال المرتفعة" لأنها منطقة يجدها علماء "برسفيرنس" مثيرة للاهتمام، ويقترحون زيارتها في وقت ما مستقبلاً".

كذلك قالت وكالة الفضاء إنه سيصار إلى دمج الصور التي التقطتها تلك المروحية العمودية ["إنجنيويتي"] لمنطقة "التلال المرتفعة" من نقاط مرورها المختلفة، وسوف تستخدم البيانات المتقاطعة المتأتية من مجموعة منها، في إنشاء صور مجسمة مدمجة.

وفي الأصل، صُمّمت "إنجنيويتي" كي تُجري أربعة عروض تجريبية على المريخ، كدليل يؤكد مفهوم التحليق في عالم آخر غير الأرض. وفي المقابل، ذهبت تلك المروحية التي يبلغ وزنها 1.8 كيلوغرام إلى أبعد من مهمتها بأشواط، إذ تُستخدم حاضراً في إجراء استطلاعات تستفيد منها المركبة الجوالة "برسفيرنس" بغرض العثور على أماكن يمكنها تفحصها بواسطة الأجهزة العلمية المحمولة على متنها.

وأشار مسؤولون في "ناسا" إلى أن "الاستكشاف الجوي يساعد فريق المركبة الجوالة "برسفيرنس" الموجودة على المريخ، في تحديد الخطوات اللاحقة".

وفي تفصيل متصل، خضع برنامج التحليق الخاص بالمروحية "إنجنيويتي" حتى الآن لتحديثين، ما عزز قدرتها في الطيران والتقاط صور ملونة.

© The Independent

المزيد من فضاء