Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رحلة تاريخية لـ"مروحية" الناسا في غلاف المريخ الجوي

مهمتها البحث عن علامات حياة سابقة على سطح هذا الكوكب ودرس مناخه وجمع عينات يتم إرسالها إلى الأرض بحلول عام 2030

قالت إدارة الطيران والفضاء الأميركية "ناسا" إن طائرتها الهليكوبتر المصغرة "إنجنويتي" تمكنت بنجاح من القيام بعملية إقلاع وهبوط فوق سطح المريخ في ساعة مبكرة من صباح الاثنين 19 أبريل (نيسان).

وهذه أول رحلة لطائرة تعمل بمحرك يتم التحكم فيها على كوكب آخر غير الأرض.

رحلة غير مسبوقة

وتعد رحلة المروحية "إنجنويتي" التي يبلغ وزنها نحو 1.8 كيلوغرام، الأولى من نوعها التي تُدار من الأرض، وتحلق فوق سطح كوكب آخر.

وأكدت "ناسا" أن المروحية "آمنة، وفي حالة جيدة"، وأنها تمكنت من إرسال معلومات إلى الأرض.

وأعلنت وكالة الفضاء الأميركية أن مروحيتها المصغرة "إنجنويتي" نفذت أولى طلعاتها في أجواء المريخ، في خطوة تاريخية تأخرت أكثر من أسبوع بسبب مشكلة تقنية.

وأكد أحد مهندسي مختبر الدفع النفاث (جت بروبلشن لابوراتوري) التابع لـ"ناسا" أن "بيانات الارتفاعات تؤكد أن إنجنويتي نفذت أول طلعة لمركبة مزودة بمحرك على كوكب آخر"، على وقع التصفيق وصيحات الفرح.

وبينما وصفت "ناسا" عملية تحليق الهليكوبتر بأنها غير مسبوقة ومحفوفة بكثير من المخاطر، أكدت أنها قد تقود لجمع بيانات لا تقدر بثمن في شأن الظروف على المريخ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

عرض تقني

وبذلك تسجل "ناسا" إتمام أول عملية طيران في الغلاف الجوي للمريخ بالتاريخ. ووفقاً لـ"ناسا"، فإن رحلة مروحيتها تمثل عرضاً تقنياً لأول رحلة طيران تعمل بالطاقة على المريخ.

ووصلت المروحية "إنجنويتي" إلى المريخ، يوم 18 فبراير (شباط)، برفقة المركبة "بيرسيفيرانس"، التي كانت مثبتة في وسطها.

وستكون مهمتها البحث عن علامات حياة سابقة على سطح المريخ، وستدرس مناخه، وستجمع عينات سيتم إرسالها إلى الأرض بحلول عام 2030.

المزيد من تكنولوجيا