Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف يكون لتقاعدك معنى؟

توقعات بارتفاع أعداد المتقاعدين السعوديين بنحو 105 في المئة بحلول 2027

الطريق إلى تقاعد ناجح يحتاج لتخطيط سليم ومبكر (غيتي)

في الغالب، بعد تجاوز الـ 60 عاماً يسدل الستار على مرحلة من مراحل عمرك المليئة بالتحديات والإنجازات والتقدير الاجتماعي والمهني، فأنت اليوم أصبحت ملك نفسك ولا يشغلك شأن، لكن هذه الحرية التي تنالها عن طريق التقاعد تحتاج إلى رسم وتخطيط حتى تستثمر هذه المرحلة بشكل صحيح لتكون فترة مريحة وسعيدة.

لكن لماذا تحتاج منا هذه الفترة إلى تخطيط؟ لأنها لا تختلف عن مراحل حياتك الانتقالية، فقبل بدء كل مرحلة كنت تحتار قبل أن تختار، وتنتقي الأفضل حتى تصل، فتمر بمراحل الانتقال الدراسي وبعدها فترة اختيار الجامعة والتخصص ثم البحث عن العمل، فكل عمر له مرحلته وكل مرحلة تحتاج إلى تخطيط.

صناعة معنى للتقاعد

التقاعد لا يعني نهاية حياتك، بل هو مرحلة وجزء منها، فأنت الآن مستقر مادياً وناضج عقلياً، لكن تحتاج إلى بعض الأمور التي تجد فيها سعادتك، ومنها تكون رسالتك الأعمق في الحياة، فالإنسان لا يستطيع العيش من دون دافع قوي، فهو دائم البحث عن معنى لحياته، وعندما يتمكن من الإجابة بشكل جيد عن الأسئلة الكبيرة المتعلقة بحياته الجديدة، ومنها ما هو دوري في الحياة الآن؟ وما المهم بالنسبة إليّ وماذا يفترض أن أفعل؟ خصوصاً بعد إتمامه أدواره السابقة الأسرية والمهنية، فإيجاد المعنى في الحياة يعتبر أساساً للبقاء، والعثور على معنى في حياة المتقاعد ليس فقط مهماً لتحقيق أهداف ومكاسب مالية، بل ضرورة للتوازن النفسي والاجتماعي.

ومع ازدياد أعداد المتقاعدين أصبح هناك ضرورة لإرشاد وتوجيه هذه الفئة، فقد توقعت المؤسسة العامة للتقاعد السعودية ارتفاع أعداد المتقاعدين بنحو 105 في المئة بحلول 2027، ليصل العدد إلى 1.8 مليون متقاعد ومتقاعدة.

ولأن أكثر ما تحتاجه هذه الفئة هو التخطيط، ولا أحد ينكر أهميته، خصوصاً عند مرحلة تعرف بأنها سلبية، فيتحدث اللواء الطيار المتقاعد عبد الله السعدون دائماً عن التخطيط لهذه المرحلة في وسائل التواصل الاجتماعي، ليؤكد للمجتمع أن التقاعد "ليس نهاية حياتك"، بل هو بداية لمرحلة مختلفة.

يطالب السعدون طلابه ببدء التخطيط للتقاعد من الآن، فمنهم من يستغرب فيرد عليهم "خططوا لحياة سعيدة وصحية بعد الـ 50 والـ 60، فهي تأتي أسرع مما تتصورون، وكلما كان التخطيط مبكراً كانت النتائج أفضل".

ويركز السعدون في خطط التقاعد على الصحة شيخوخة صحية، وتكون بالاستعداد لها من مرحلة الشباب بـ "ممارسة الرياضة واتباع نمط العيش الصحي"، كما يدعو لبناء الأسرة الناجحة التي تسانده بعد تقاعده، ودائماً ما ينبه السعدون إلى أهمية "العمل بعد التقاعد"، فهو "متعة وصحة بدنية وعقلية ويهب الصحة".

اكتشاف الذات مبكراً

وعادة ما يعود الإنسان بعد التقاعد إلى ممارسة أنشطته وهواياته التي أهملت بسبب الضغوط المهنية، لتتحول بعض تلك الهوايات إلى وسائل لقتل الفراغ، ومن الممكن أن تكون مصدر رزق تدر على المتقاعد مردوداً مادياً هذا لمن له هوايات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن هناك من يتجاهل البحث واكتشاف هوايته أو ممارسة أنشطة خارج إطار العمل، إذ يشير السعدون إلى أن أبرز النشاطات التي يمارسها السعوديون بعد التقاعد هي شراء العقار والأسهم والاتجاه لممارسة الزراعة ومنهم من يتزوج، وهذه مأساة تتضح نتائجها في ما بعد، وهناك من يمارس نشاطات مكلفة من دون فائدة منها، لكنه يجد المتعة فيها، فيعود أغلب المتقاعدين لقراهم وأريافهم وباديتهم.

التهيئة النفسية للتقاعد

إن اكتساب قيمة الإنسان الذاتية والاجتماعية من العمل فقط قد يؤدي زوالها إلى آثار نفسية ليست بسهلة، لذا فالتهيئة النفسية لهذه المرحلة تقلل من الآثار التي سيخلفها التغيير على حياة الفرد، ويتجاهل ويغفل كثيرون الإعداد النفسي لهذه المرحلة، ولعل السبب في ذلك "قلة الحديث عن التبعات النفسية"، كما ذكر مشعل العقيل استشاري الطب النفسي عن الاستعداد النفسي للتقاعد، وعن مدة الإعداد النفسي التي تختلف من شخص إلى آخر، وتعتمد على التغيرات الحياتية المصاحبة، مثل الانتقال إلى مدينة أخرى على سبيل المثال.

وأشار العقيل إلى المشاعر المزعجة التي قد يواجهها الشخص المتقاعد المرتبط بالبعد عن صداقات العمل وأجوائه واختلال الجدول اليومي، إضافة إلى فقدان بعض المميزات التي كان يحظى بها خلال فترة عمله، خصوصاً من كانت لديهم مكانة اجتماعية، ويحظون باهتمام الآخرين بسبب منصبهم وعملهم، ونلاحظ أن بعضهم يركز بشدة على الجزء المالي من دون التفكير فيما يجب فعله بوقتهم بعد التقاعد، فيصبح عرضة لمشاعر الوحدة والضيقة والقلق وسرعة الانفعال والشعور بالملل والتدخل في تفاصيل الآخرين، لافتاً إلى إحدى الدراسات التي تذكر بأن ثلث المتقاعدين الذين خضعوا للدراسة كان لديهم مشكلة في التأقلم، وهذا ما يزيد "احتمال الإصابة بالاكتئاب بعد التقاعد".

وأشار استشاري الطب النفسي إلى إخفاء المشاعر والأحاسيس لدى المتقاعد، فيتظاهر في بعض الأحيان بالعافية النفسية أمام الآخرين خلاف ما يشعر به داخلياً، ويتجنب الحديث عن مشاعره الحقيقية للمقربين ويتجاهل التعامل معها، مما يتسبب في طول المعاناة وتفاقم المشكلة، ونوه إلى عدم التردد في حال شعور المتقاعد بصعوبات نفسية بالحديث مع قريب أو صديق أو متخصص نفسي.

الأمان المالي على قائمة الأولويات

ولأن المشكلات المالية تعتبر مصدراً رئيساً لقلق المتقاعد، فمن الضروري أن يضع الفرد خطة ليحقق الاستقرار لحياته، فعادة ما يجد الشخص صعوبة في تحقيق خطة التقاعد والبدء في الادخار المبكر، أي في العشرينيات والثلاثينيات، في ظل الالتزامات التي يواجهها في مقتبل حياته.

ويشير المدير التنفيذي لجمعية الاقتصاد السعودية عبدالله الصقعبي إلى بداية التخطيط المالي للتقاعد مع بداية الحياة المهنية، فكل يوم من دون تخطيط مالي جيد لما بعد التقاعد هو تفويت فرصة لحياة أفضل واستقرار مالي مريح، فالدخل بعد التقاعد يصبح ثابتاً، وذلك لتوقف العلاوات والمميزات التي تحصل عليها خلال فترة الخدمة، فالتخطيط المبكر للتقاعد يضمن تحقيق مستوى مادي مريح يساعد في تلبية المتطلبات والالتزامات، ومواجهة أية صعوبات مالية طارئة في أثناء تلك المرحلة، ويشير إلى حدوث فشل أحياناً للادخار لمرحلة التقاعد، لكن طالما وضع الفرد هدفاً ويسعى إلى تحقيقه فهو أمر جيد.

ويشير المدير التنفيذي لجمعية الاقتصاد السعودية إلى خطوات بسيطة للتخطيط المالي، وذلك بإعداد خطة مالية في بداية الحياة المهنية، فيمكن للفرد توفير قدر كبير من دخله، وذلك لعدم وجود متطلبات والتزامات مالية في بداية حياة الإنسان قبل الزواج وتكوين الأسرة، منوهاً إلى أخطاء يقترفها الفرد في بداية حياته المهنية، وهي التساهل في الاقتراض من أجل كماليات مثل شراء سيارة أعلى من قدراته المالية أو لأجل السياحة والسفر.

وأشار الصقعبي إلى خطط  من أجل التقليل من انعدام الأمن المالي في مرحلة التقاعد، وتكمن في "الادخار والاستثمار"، فهي من الخطط المالية الطويلة الأجل، كما لفت إلى البحث عن طرق للحفاظ على قيمة المدخرات وزيادتها، وذلك لمواجهة عامل التضخم وارتفاع الأسعار، ومنها الاستثمار في بعض المجالات التي تدر أرباحاً على المدى الطويل، مما يضمن تحقيق زيادة في الدخل ويحمي المدخرات، وتساعد في الوصول إلى الهدف المطلوب، مثل أسواق الأسهم وصناديق الاستثمار أو الاشتراك في مشاريع تجارية، وغيرها من الاستثمارات بحسب طبيعة وما يناسب كل شخص.

كما أكد أهمية تأمين المتطلبات والالتزامات الأساسية، مثل تملك السكن والحرص على إقفال كل الديون، وكذلك تأمين مصدر دخل إضافي، والاستفادة من الخبرات والقدرات التي تكون لدى الشخص طوال مسيرته المهنية.

المزيد من تقارير