Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إلى أي جيل تنتمي؟ الألفية أم الجيل X أو Z؟

في حين أنّ العمر قد يكون مجرد رقم، فهناك بعض الاختلافات المذهلة بين الأجيال

لكل جيل تسمية مميزة ومجموعة من السمات النمطية المرفقة (بي إكس هير)

جيل الألفية، الجيل Z، جيل "طفرة المواليد" ... في الوقت الحاضر كل جيل لديه تسمية مميزة، ومجموعة من السمات النمطية المرفقة.

في الواقع، غالبًا ما يُنظر إلى جيل الألفية على أنه جيل "أصحاب الحقوق" الذي "هدم" كل شيء، من الماس إلى الجنس.

ومع ذلك، فإنّ جيل الألفية يمكن أن يعطي بقدر ما يأخذ، معربًا عن خيبة أمله في بعض الأحيان بالطريقة التي تعاملت بها الأجيال السابقة مع قضايا مثل أزمة الإسكان.

وعلى الرغم من الآراء القوية بين الفئات العمرية، غالبًا ما يكون هناك كثير من الالتباس فيما يتعلق بتصنيف الأجيال التي ينتمي إليها كل فرد عمليًا.

لذلك، من دون مزيد من اللغط، إليك كل ما تحتاج إلى معرفته عن الأجيال المختلفة لاختيار الفئة التي ترى نفسك فيها.

الجيل Z

كان هناك قدر لا بأس به من النزاع بشأن سنة الولادة التي يبدأ بها جيل Z.

بينما تشير هيئة الإحصاء الكندية (Statistics Canada) إلى أنّ الجيل Z يبدأ مع أولئك الذين وُلدوا في العام 1993، إلا أنه من المفهوم على نطاق واسع أنّ أولاد هذا الجيل ولدوا عمومًا بين منتصف التسعينيات ومنتصف العقد الأول من الألفية الثانية.

وفي هذا الإطار، وصف تقرير نشره مركز بيو للأبحاث (Pew Research Centre) هذا الجيل بالذات بأنه "ما بعد جيل الألفية"، وذكر أنّ أولئك الذين يندرجون في هذه الفئة ولدوا في العام 1997 وما بعده.

يُعتبر الجيل Z بمثابة جيل بارع جدًا في أمور التكنولوجيا، حيث وُلد خلال فترة نمو رقمي سريع الخطى.

لقد لاقى أولاد هذا الجيل أيضًا اهتمامًا كبيرًا على وسائل الإعلام مؤخرًا بسبب آرائهم القوية فيما يتعلق بالسياسة والأحداث الجارية، وخاصة في الولايات المتحدة.

في مارس 2018، شاهد العالم مجموعة من المراهقين من مدرسة مارجوري ستونيمان دوغلاس الثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا، ينظّمون تظاهرات "مسيرة من أجل حياتنا" في جميع أنحاء العالم من أجل تشديد الرقابة على الأسلحة في أميركا، بعد إطلاق نار جماعي على المدرسة.

وتم الإشادة بالمشاركين في المبادرة على نطاق عالمي، مع ظهور البعض على غلاف مجلة تايم (Time) لتسليط الضوء على تأثيرهم الاجتماعي الكبير.

جيل الألفية

في حين أنّ الكثيرين قد يصفون بشكل متهكّم كل الشباب بأنهم من جيل الألفية، فإنّ المصطلح يُفهم فعلاً بأنه يشير إلى الأشخاص الذين وُلدوا في الفترة الزمنية التي تتراوح بين أوائل الثمانينيات وحتى منتصف التسعينيات وأوائل الألفية الثانية.

المصطلح الأكثر تقنية لجيل الألفية هو الجيل Y، لأنّه يأتي بعد الجيل X وقبل الجيل Z.

في العام 2013، ذكر مقال نشرته مجلة تايم أنّ سنوات ميلاد جيل الألفية تبدأ في الـ 1980 أو 1981.

ومع ذلك، كما هو الحال مع الجيل Z ، فإنّ تاريخ البدء المحدد لسنوات ولادة أبناء جيل الألفية هو موضع نقاش.

وعلى غرار الجيل Z، يتم تعريف جيل الألفية على أنه بارع بشكل خاص في استخدام منصات التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي.

غالبًا ما يواجه أولاد هذا الجيل أوقاتًا عصيبة مع الصحافة، حيث يتم اتهام البعض منهم بـ "قتل" مجموعة متنوعة من الأشياء، مثل البيرة والدراجات النارية وفكرة امتلاك منزل.

في أغسطس 2018، وجد تقرير عن بيانات الأمم المتحدة (United Nations data) أجرته بلومبرغ، أنّ جيل الألفية قد يصبح أقلّ عددًا من الجيل Z في المستقبل القريب.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الجيل X

تمتد سنوات ولادة أولئك الذين يندرجون في "الجيل X" على فترة طويلة للغاية، حيث تتراوح من أوائل أو منتصف الستينيات حتى أوائل الثمانينيات.

ومع ذلك، لدى البعض آراء متباينة حول تاريخ بداية الجيل X بسبب عدم اليقين بشأن سنوات الولادة التي تُعتبر آخر جيل "طفرة المواليد" بعد الحرب العالمية الثانية.

حظي مصطلح "الجيل X" بشعبية في كتاب "الجيل X: حكايات من أجل ثقافة متسارعة" الذي نشر في العام 1991، بقلم دوغلاس كوبلاند.

يُعرف هذا الجيل بأنه قادر على الموازنة بين أخلاقيات العمل القوية والتصرّف الهادئ، وهو يرتبط بمفهوم الأنواع الموسيقية مثل البانك (punk) والإيندي (indie) والغرنج (grunge) والتكنو (techno).

جيل طفرة المواليد

يشير مصطلح "جيل طفرة المواليد" إلى الارتفاع الحاد في معدلات المواليد التي لوحظت بعد نهاية الحرب العالمية الثانية.

وقد وصفت الكاتبة الأميركية سيلفيا بورتر هذه الظاهرة المثيرة للاهتمام بأنها "طفرة" في عمود كتبته في العام 1951 في صحيفة نيويورك بوست.  

وفي كتاب "توقعات عظيمة: أميركا وجيل طفرة المواليد"، الذي نشر في العام 1980، يؤكّد المؤلف لاندون جونز أنّ سنوات ولادة أفراد هذا الجيل تمتدّ بين العامين 1943 و 1960.

غير أنّ تعريف مركز بيو للأبحاث يختلف اختلافًا طفيفًا، حيث يشير إلى أنّ هذا الجيل يضمّ المواليد ما بين 1946 و 1964.

وفي هذا السياق، يشرح الدكتور ألكسيس أبرامسون، خبير الأجيال، أنّ أولاد جيل "طفرة المواليد" معروفون بثقتهم بنفسهم، وبأنّهم مرتاحون في إدارة السلطة وفهم قيمة الاستقلالية.

الجيل الصامت

يتميز الأشخاص الذين يشكلون جزءًا من الجيل الصامت بأنهم ولدوا بين منتصف أو أواخر العشرينيات وحتى أوائل الأربعينيات.

ويزعم تقرير صادر عن مؤسسة القرار (Resolution Foundation) بعنوان: "عبر البلدان: المقارنات الدولية للاتجاهات الدولية" (Cross Countries: International Comparises of International Trends) أنّ من هم في الجيل الصامت ولدوا بين العامين 1926 و1945.

يشار إليهم على هذا النحو بسبب الاعتقاد بأنّ المولودين في تلك الحقبة قد تمّ تعليمهم التزام الصمت وعدم التعبير بصراحة عن آرائهم في الأحداث الجارية. وعلى الرغم من أنّ هذا قد يكون صحيحًا، غير أنّهم استمروا في تأدية دور مهم في نمو حركة الحقوق المدنية.

ومن الأفراد البارزين الذين ولدوا في هذه الحقبة: مارتن لوثر كينغ جونيور، وبيرني ساندرز، وفيدل كاسترو، وتشي غيفارا، ومالكولم إكس.

© The Independent

المزيد من منوعات