Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

47 حالة وفاة في انزلاقات تربة شمال تنزانيا

رئيسة البلاد قدمت تعازيها للضحايا خلال مشاركتها في "كوب-28" بدبي

انزلاقات تربة نجمت عن أمطار غزيرة في شمال تنزانيا (أ ف ب)

لقي 47 شخصاً في الأقل حتفهم وأصيب 85 آخرون بجروح في انزلاقات تربة ناجمة عن أمطار غزيرة في شمال تنزانيا، بحسب ما أفاد مسؤول محلي اليوم الأحد، محذراً من ارتفاع الحصيلة.

وانهمرت أمطار غزيرة منذ أمس السبت على مدينة كاتيش في شمال تنزانيا الواقعة على بعد نحو 300 كيلومتر شمال العاصمة دودوما وفق ما أعلنت مفوضة منطقة هانانغ، جانيث مايانغا.

وقالت المفوضة الإقليمية في منطقة مانيارا شمال البلاد كوين سينديغا لوسائل إعلام محلية "حتى هذا المساء، توفي 47 شخصاً وجرح 85 آخرون"، مرجحة ارتفاع العدد.

وقدمت الرئيسة التنزانية سامية صولحو حسن، الموجودة في دبي لحضور مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ (كوب-28) "تعازيها"، مشيرة إلى أنها "أمرت بتوزيع" مواد الإغاثة لمساعدة الضحايا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبعدما شهد شرق أفريقيا جفافاً غير مسبوق، تعرض لأسابيع من الأمطار الغزيرة والفيضانات المرتبطة بظاهرة "إل نينيو" المناخية التي أدت إلى نزوح أكثر من مليون شخص في الصومال، كما خلفت أكثر من 300 حالة وفاة في المنطقة.

و"إل نينيو" ظاهرة مناخية تحدث بصورة طبيعية وتنشأ في المحيط الهادئ وتتسبب بزيادة الحرارة في جميع أنحاء العالم، مما يسفر عن جفاف في بعض المناطق وأمطار غزيرة في أماكن أخرى.

ويتوقع العلماء أن تظهر أسوأ آثار لظاهرة "إل نينيو" الحالية في نهاية عام 2023 وحتى العام المقبل.

وفي الفترة ما بين أكتوبر (تشرين الأول) 1997 ويناير (كانون الثاني) 1998، أودت الفيضانات الهائلة التي تفاقمت بسبب الأمطار الغزيرة الناتجة من ظاهرة "إل نينيو" بحياة أكثر من 6 آلاف شخص في خمسة بلدان في المنطقة.

ويقول العلماء إن الأحداث المناخية المتطرفة مثل الفيضانات والعواصف والجفاف وحرائق الغابات أصبحت أطول وأكثر شدة وأكثر تواتراً بسبب تغير المناخ الناجم عن النشاط البشري.

اقرأ المزيد

المزيد من دوليات