Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فارون من بالما الموزمبيقية يصلون إلى تنزانيا

هاجم "داعش" البلدة القريبة من مشاريع للغاز تقدر قيمتها بنحو 60 مليار دولار

وصل نحو 300 ناج من الهجوم على بالما إلى مدينة بمبا (أ ف ب)

ما زال الفارون من هجوم تنظيم "داعش" على بلدة بالما في موزمبيق يبحثون عن ملاذات آمنة شمال البلاد، وقد وصلت مجموعة صغيرة منهم بزورق إلى تنزانيا المجاورة.

وهاجم متمردون بلدة بالما القريبة من مشاريع للغاز الطبيعي تقدر قيمتها بنحو 60 مليار دولار من ثلاث جهات يوم الأربعاء الماضي. وقالت قوات أمنية تشارك في أعمال الإغاثة والأمم المتحدة، إن القتال استمر حتى الثلاثاء.

ولا تستطيع "رويترز" التحقق بشكل مستقل من الروايات الواردة من بالما، حيث قُطعت معظم الاتصالات بالمدينة الأربعاء الماضي.

وقال متحدث باسم الأمم المتحدة إنه تم تسجيل 5300 نازح حتى الآن في أماكن مختلفة في إقليم كابو دلجادو الذي يشهد منذ 2017 تمرداً يرتبط بتنظيم "داعش". ومن المتوقع أن يزيد عدد النازحين خلال الأيام المقبلة.

وقال مسؤول بارز عن الجهود الإنسانية يقيم في موزمبيق، إن أكثر من 300 ناج من الهجوم وصلوا منذ الثلاثاء إلى مدينة بمبا عاصمة الإقليم بطائرات وزوارق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال ثلاثة أشخاص على علم بخطط الإنقاذ إن زورقاً يقل ألف شخص، بينهم جرحى، من المتوقع أن يصل إلى بمبا في وقت لاحق الأربعاء بعدما تعطل إبحاره من موقع أحد مشاريع الغاز في بالما.

وفي بلدة كيلامبو عبر الحدود في تنزانيا، قال زعيم محلي إن زورقاً آخر يقل 45 شخصاً وصل بعد ظهر الثلاثاء، وأضاف أنه تم إيوائهم وتزويدهم بالطعام.

وتقول جماعات إغاثة إن الهجوم شرد على الأرجح عشرات الآلاف، وتفرق البعض وسط الغابات الكثيفة أو حاولوا الفرار من طريق البحر.

وأكدت حكومة موزمبيق سقوط عشرات القتلى منهم سبعة على الأقل قتلوا عندما هاجم مسلحون قافلة مركبات تحاول الفرار من فندق محاصر. ورأى شهود جثثاً في الشوارع بعضها مقطوع الرأس.

ولم ترد حكومة موزمبيق أو قوات الأمن على الاتصالات للحصول على تعليق.

المزيد من الأخبار