Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ما هي "هايف سوشال" وهل تصبح بديلا عن "تويتر"

فريق مؤلف من شخصين يشكر المستخدمين على صبرهم وسط شكاوى ومشكلات تقنية

لا تزال خطط التطبيق للمستقبل وكذلك التزامات الخصوصية والأمن غير واضحة بشكل كامل (هايف سوشال آب)

تشهد منصة "هايف سوشال" Hive Social، وهي بديل جديد نسبياً لـ "تويتر"، إقبالاً هائلاً في أعداد المنضمين إليها مع سعي المستخدمين إلى الهرب من شبكة التواصل الاجتماعي التي استحوذ عليها إيلون ماسك أخيراً.

وبرزت بدائل عدة لـ "تويتر" خلال الأيام القليلة الماضية في أعقاب شراء ماسك للشركة والعمل على قلبها رأساً على عقب، وتعد "ماستودون" Mastodon من أشهر تلك المنصات على رغم تعرضها لعدد من المشكلات كتلك المتعلقة بعملية الدخول المعقدة إلى الشبكة وشكاوى مرتبطة بتصميم الخدمة.

وحالياً اكتسب تطبيق جديد اسمه "هايف" Hive شهرة واسعة واستحوذ على الاهتمام مع قيام المستخدمين بالبحث عن طريقة جديدة لإعادة خلق شبكاتهم وتجربتهم على "تويتر".

ويستعير تطبيق "هايف" العديد من مزايا التصميم الموجودة في "تويتر" مع منح المستخدمين حساباً يمكن متابعته، ويقود المنشورات للظهور على صفحة الجدول الزمني (feed) لمتابعيهم، كما أنه يحمل بعض التشابه مع "إنستغرام" مع خيار مشاركة صور كبيرة الحجم على تلك الصفحات الرئيسة للجدول الزمني.

وتضيف هذه المنصة مزايا لبعض شبكات التواصل الاجتماعي الأقدم، إذ بوسع المستخدمين على سبيل المثال اختيار أغنية لتشغيلها على الصفحة الرئيسة لحسابهم، وهي ميزة كان سبق لتطبيق "ماي سبيس" (MySpace) أن قدمها، مع أن "هايف" تقوم بذلك من خلال استعارة الأغاني من "آبل ميوزك" (Apple Music).

لكن لا يزال الغموض يلف كثيراً من جوانب ذلك التطبيق، فمع كونه تطبيقاً جديداً لا تزال خططه للمستقبل وكذلك التزامات الخصوصية والأمن غير واضحة بشكل كامل.

ويورد موقعه لائحة بإرشادات المحتوى التي تحظر خطاب الكراهية وانتهاك حقوق النشر وغيرها كثير، وتحذر المنصة المستخدمين الذين يفشلون في الالتزام بهذه القواعد من تعليق حسابهم أو إغلاقه.

كما تضم سياسة خصوصية محدودة تقدم المعلومات التي سيجمعها التطبيق وتتضمن بيانات حول الأجهزة التي يستخدمها الأشخاص، ولكنها تطلب أيضاً من المستخدمين "الإقرار والموافقة على أنه ما من وسيلة بث عبر الإنترنت أو أية طريقة تخزين إلكتروني أخرى آمنة وموثوقة بنسبة 100 في المئة، ولا يمكننا ضمان أمانها المطلق".

ولم تجب الشركة فوراً عن أسئلة وجهتها إليها "اندبندنت" في شأن تلك السياسات، وكيف تنوي كسب المال أو استخدام بياناتها في المستقبل؟

وعبر "تويتر" قالت الشركة إنها تتألف من شخصين وبأنها تشكر الأشخاص على صبرهم فيما تعالج المسائل العالقة وتدفق الحسابات الجديدة.

كما غردت الشركة بالقول "نحن نعمل بشكل سريع للتواصل مع المستخدمين الجدد، ونبذل جهدنا لتحسين التطبيق وتصميم مزايا الولوج الجديدة بعد حصولنا على ردود فعل مذهلة من عدد من المستخدمين الذين يستفيدون من أدوات رائعة لتعزيز تجربتهم".

© The Independent

المزيد من تكنولوجيا