Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

غراهام بوتر أمام مخاطرة خلافة توخيل في تدريب تشيلسي

سيكون قائد نهضة برايتون مطالب بنتائج فورية مع النادي اللندني الذي أنفق 282 مليون يورو على صفقات الصيف

غراهام بوتر المدير الفني لنادي برايتون الإنجليزي (رويترز)

يضع نادي تشيلسي الإنجليزي اللمسات الأخيرة على عقود انضمام المدير الفني غراهام بوتر، المدرب الحالي لنادي برايتون أند هوف ألبيون، ليكون خليفة الألماني توماس توخيل في تدريب الفريق اللندني.

وأفادت تقارير صحافية وإعلامية بريطانية أن المدرب، البالغ من العمر 47 سنة، وافق شفهياً على تولي تدريب تشيلسي، بعد أن فضلته إدارة "البلوز" على جميع الأسماء المرشحة لشغل المقعد الشاغر الذي تركه توخيل، الأربعاء السابع من سبتمبر (أيلول)، بعد يوم من هزيمته المفاجئة خارج أرضه أمام دينامو زغرب الكرواتي بنتيجة 1-0 في الجولة الأولى من دور المجموعات بدوري أبطال أوروبا.

واحتل تشيلسي المركز الثالث بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز الموسم الماضي، لكنه حالياً يحتل المركز السادس بعد أن جمع 10 نقاط من أول ست جولات عقب هزيمته أمام ليدز يونايتد وساوثهامبتون.

وترك توخيل بصمة فورية بعد أن تولى المسؤولية خلفاً لفرانك لامبارد في يناير (كانون الثاني) 2021، حيث أنعش حظوظ الفريق في الدوري، وقاده لنهائي دوري أبطال أوروبا.

وتحت قيادة توخيل، فاز تشيلسي أيضاً بكأس السوبر الأوروبية وكأس العالم للأندية الموسم الماضي.

وبات توخيل، مدرب باريس سان جيرمان وبوروسيا دورتموند السابق، أول ضحية بارزة في النادي منذ أن تولى المالك الأميركي الجديد تود بوهلي موقع المسؤولية عقب الاستحواذ على النادي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتوقعت وسائل إعلام بريطانية أن يتولى بوتر تدريب تشيلسي قبل مباراته المحلية المقبلة في ملعب فولهام، السبت المقبل، وهو ما سيكون بمثابة فرصة كبرى للمدرب بوتر، لكنها تحمل في طياتها مخاطرة أكبر.

وسيكون بوتر المدرب السابق لسوانزي سيتي قبل تولي زمام المسؤولية الفنية في برايتون مطالباً بإحداث ثورة سريعة في أداء ونتائج الفريق الكبير الذي كان الأكثر إنفاقاً على الصفقات في الصيف الحالي بإجمالي 282 مليون يورو لضم ثمانية لاعبين.

واعتاد مشجعو تشيلسي على إقالة المدربين خلال فترة الحكم الطويلة للمالك السابق الملياردير الروسي رومان أبراموفيتش، ويبدو أنها عادة لن تتغير في العهد الجديد بقيادة بوهلي، بالتالي سيكون بوتر مهدداً بهدم كل ما بناه في الدوري الإنجليزي، مع أول فترة تعثر.

ويحتل برايتون المركز الرابع بين فرق الدوري الإنجليزي الممتاز حالياً، بعد أن حقق أربعة انتصارات إلى جانب تعادل وحيد وهزيمة واحدة.

وتولى بوتر تدريب برايتون في مايو (أيار) 2019 وقاد الفريق لاحتلال المراكز 15 و16 والتاسع في المواسم الثلاثة الأخيرة، لكن طموحات تشيلسي تختلف تماماً عن الوضع في برايتون، إذ إن الإدارة الحالية للنادي لن ترضى بأي مسار لا يقود الفريق نحو منصات التتويج محلياً وقارياً.

وأعرب جيمي كاراغر قائد ليفربول السابق والمحلل الرياضي الحالي عن خوفه على بوتر من ثورات تشيلسي المتعاقبة على الأجهزة الفنية.

وطالب كاراغر المدرب بوتر بأن يكون حذراً جداً في الوعود التي سيقدمها لرئيس تشيلسي والفريق الإداري. وقال، "ما لم يحقق نتائج فورية، فسيحصلون على مدير فني جديد في غضون 12 شهراً، إنه ناد قاس للغاية".

المزيد من رياضة