Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

توخيل يهاجم التحكيم في الدوري الإنجليزي وينتظر الإيقاف

تعرض الألماني ونظيره الإيطالي أنطونيو كونتي للطرد بعد نشوب مشاجرة بينهما

أعقبت مباراة ديربي لندن المثيرة بين تشيلسي وضيفه توتنهام التي استضافها إستاد ستامفورد بريدج ضمن الجولة الثانية بالدوري الإنجليزي الممتاز أحداثاً أكثر إثارة، إذ تعرض الألماني توماس توخيل المدير الفني لتشيلسي ونظيره في توتنهام الإيطالي أنطونيو كونتي للطرد بعد أن اشتبكا معاً، واضطر أفراد الجهازين الفنيين وأمن الملعب إلى التفرقة بينهما.

وبعد دقائق من صافرة النهاية شن توخيل هجوماً حاداً على الحكم أنتوني تيلور ونظام حكم الفيديو المساعد بسبب بعض القرارات خلال المباراة التي انتهت بالتعادل (2-2).

وبضربة رأس من هاري كين في اللحظات الأخيرة، انتزع توتنهام نقطة وسط أجواء متوترة في ستامفورد بريدج، ويرى توخيل أن مهاجمه كاي هافرتز تعرض لمخالفة خلال بناء الهجمة التي سجل منها توتنهام هدف التعادل الأول، وأن ريتشارليسون كان متسللاً وحجب الرؤية عن الحارس إدوارد ميندي.

وأضاف أن الوافد الجديد مارك كوكوريا تعرض للجذب من الشعر من كريستيان روميرو مدافع توتنهام قبل هدف كين الذي حسم التعادل المثير.

وأبلغ المدرب الألماني الصحافيين، "الشد من الشعر والبقاء في الملعب والهجوم في آخر ركلة ركنية، هذا ليس له تفسير بالنسبة إليّ ولا أتقبل ذلك، ولم يجب احتساب الهدفين وكنا نستحق الفوز من وجهة نظري".

وانتشر طلب عبر الانترنت بعدم تكليف الحكم تيلور بإدارة مباريات تشيلسي في المستقبل، وجمع أكثر من 64 ألف توقيع بعد وقت قصير من التعادل.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ورداً على هذه المطالبات قال توخيل، "ربما من الأفضل ذلك، لكن لدينا حكم الفيديو أيضاً لاتخاذ القرارات الصائبة لكنه لم يشاهد ذلك، لا ألوم الحكم، وأنا أيضاً لم أشاهد لكن هناك أشخاص يديرون نظام حكم الفيديو لفحص اللقطات".

وتابع، "ربما لن أقود الفريق خلال المباراة المقبلة أمام ليدز يونايتد يوم الـ 21 من هذا الشهر، لكن الحكم يمكنه إدارة المباراة المقبلة".

وبعد الهجوم الحاد على التحكيم تعرض توخيل للإيقاف لمدة أطول وفقاً للوائح عقوبات الدوري الإنجليزي الممتاز.

وبدا الغضب واضحاً على توخيل الذي فقد فريقه فرصة تحقيق الفوز الصعب في اللحظات الأخيرة، لكنه وضح أسباب غضبه وشجاره مع كونتي قائلاً في تصريحات صحافية، "حينما يتصافح شخصان عليهما أن ينظرا إلى أعين بعضهما بعضاً، لكن كونتي كان له رأي آخر، ولم يكن هذا ضرورياً مثل كثير من الأشياء غير الضرورية في المباراة، ونحن مدربان عاطفيان وهذا كل شيء".

أما كونتي فرد خلال المؤتمر الصحافي قائلاً "لم أعتد أن أكون شخصاً عدوانياً، لكن إذا أظهر منافسي هذا فلا مانع فالتسجيلات تظهر كل ما حدث".

ولجأ كونتي إلى حسابه على "إنستغرام" لكتابة فصل جديد في أزمته مع توخيل، إذ نشر مقطع فيديو احتفال الألماني بهدف فريقه، وكتب الإيطالي "أنت محظوظ لأنني لم أرك، ولولا ذلك لجعلتك تتعثر أثناء الركض، ولكان هذا مستحقاً".

المزيد من رياضة