Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"نتفليكس" يتدفق بالمسلسلات في بريطانيا خلال 2022

من مسلسل "التاج" إلى "أكثر الأشياء غرابة" و"بوجاك هورسمان" و"ريك ومورتي"، إليك ما تحتاج إلى معرفته

أقوى برامج "نتفليكس"، بداية من أعلى يمين الصورة وباتجاه عقارب الساعة، "التاج" و"بوجاك هورسمان" و"بريدجرتون" و"لعبة الحبّار" (نتفليكس)

بدأت ثورة "نتفليكس" Netflix المتلفزة بشكل جدي في فبراير (شباط) 2013، حينما نظر المخطط السياسي الميكافيلي فرانك أندروود مباشرة إلى الكاميرا وحطم عنق كلب. كانت تلك الحلقة الأولى من "بيت أوراق اللعب" ("هاوس أوف كاردز" House of Cards)، وهو مسلسل تلفزيوني بقيمة 100 مليون دولار سيُصار إلى عرضه على الإنترنت وحدها.

ولقد مثل العرض مخاطرة كبيرة بالنسبة إلى تلك الشركة التي تقدم البث التدفقي عبر الإنترنت في سعيها إلى تحقيق قفزة كبرى من شركة تكنولوجية ناشئة إلى عملاق جبار في صناعة الترفيه.

وبعد ثماني سنوات، أتت المجازفة ثمارها. اعتُبرت "نتفليكس" الفائز الرئيس في حفل توزيع جوائز "إيمي" Emmys، إذ أثبتت مكانتها كلاعب قوي عبر حصولها على 23 جائزة. وبينما انحدر "بيت أوراق اللعب" سريعاً إلى مستوى رواية رخيصة سخيفة (مع طرد النجم البارز كيفن سبيسي من المسلسل بعد مزاعم ارتكابه اعتداء جنسياً)، تابعت "نتفليكس" مسيرتها. وفي ما يلي 65 من أهم عروضها [في بريطانيا خلال السنة الحالية].

 

"سكويد غايم" (لعبة الحبار Squid Game)

هل يرغب أحدكم في تجربة "الضوء الأحمر، الضوء الأخضر"؟ يُعد هذا المسلسل أسرع ظاهرة لـ"نتفليكس" تناقلتها شِفاه الجمهور منذ مسلسل "أشياء أكثر غرابة" (سترينجر ثينغز Stranger Things). وتتناول هذه الدراما الكورية مجموعة فاشلين من مدمني القمار والمفلسين الذين يتنافسون للحصول على أجور خيالية من خلال المشاركة في سلسلة من ألعاب الأطفال التقليدية. ويشرف عليهم حراس يرتدون ما يشبه زي اللاجئين في "سوبر ماريو برذرز" (Super Mario Brothers) على طريقة مسلسل "السجين" (ذا بريزونر The Prisoner) للمخرج باتريك ماكغوهان [مسلسل "السجين" نال شهرة واسعة في خمسينيات القرن العشرين، ويدور حول فكرة الحرية المستحيلة للفرد في ظل نظام قمعي شمولي، يعيش الناس فيه حياة تبدو طبيعية لكنهم يقمعون بقسوة عند أدنى مخالفة للنظام]. هناك مشكلة واحدة لا غير، ضع قدمك في المكان الخطأ وسوف ينتزع المدفع الرشاش ذراعَك. كذلك، إن عامل الصدمة مرتفع في "الحبار"، لكن الشخصيات مصوغة بشكل مقنع وواضح، والنقد الضمني لاتساع الهوة بين الأغنياء والفقراء يذكر بفيلم "طُفيلي" (بارازيت Parasite) للمخرج بونغ جون هو.

 

"بوجاك هورسمان" (BoJack Horseman)

مسلسل كرتوني عن حصان ناطق اسمه "بوجاك". ويؤدي الدور الرئيس في هذا المسلسل الممثل الذي أدى دور الأخ الأكبر الأبله في مسلسل "النضوج المقموع" (أريستد ديفلوبمينت Arrested Development). في الواقع، إن ما يُكتب عن "بوجاك هورسمان" لا يشجع كثيراً على مشاهدته. وعلى الرغم من ذلك، تجاوز المسلسل على الفور تقريباً، نسقه المُجَهز ليقدم فكرة عميقة مؤثرة ومضحكة للغاية عن الاكتئاب والتوعك في منتصف العمر. يؤدي الممثل ويل أرنيت (الذي كان نجماً في المسلسل الكوميدي الناجح من تسعينيات القرن الماضي "هورسن أراوند" Horsin 'Aroun) صوت شخصية "بوجاك"، الذي يمثل روحاً تائهة تمنعها نرجسيتها الشديدة من لملمة شتات حياتها.

ويشارك في المسلسل طاقم تمثيل بمهارته نفسها تقريباً بمن فيهم أليسون بري (ممثلة في مسلسلي "غلو" Glow، و"ماد مِنْ" Mad Men)، وآرون بول، من مسلسل "بريكينغ باد" Breaking Bad، وإيمي سيداريس بدور قطة فارسية مدللة تعمل أيضاً كمديرة أعمال بوجاك. ويتناول الموسم الخامس مسار التحرش في قطاع السينما، مقدماً واحداً من أكثر التعليقات ذكاءً حتى الآن عن حركة #مي_تو #MeToo النسوية، مع حلقة تتمحور حول حفل لتوزيع الجوائز يُدعى "ذا فورغيفيز" (The Forgivies).

 

"سترينجر ثينغز" (أكثر الأشياء غرابة Stranger Things)

يأتي المسلسل بمثابة تكريم لأفلام مدرسة المخرج الأميركي ستيفن سبيلبرغ الناجحة في ثمانينيات القرن العشرين، مع وينونا رايدر التي تؤدي دور أم في بلدة صغيرة يختطف ابنها من قِبَل وحش متعدد الأبعاد. تجدر الإشارة إلى أن الكاتبين المبدعين من جيل الألفية، الأخوين دوفر، مزجا في هذا المسلسل جميع أفلام "إي تي" (ET) و"ذا غونيز" (Goonies) و" كلوز إنكاونترز" [لقاء عن قُرب] (Close Encounters) و"إلين" [كائن فضائي] (Alien) وكل ما كتبه الروائي الأميركي ستيفن كينغ بين عامي 1975 و1990. وبدا من الواضح أن "سترينجر ثينغز" سيحقق نجاحاً هائلاً حينما حصد مشهد "بارب"، تلك "الصديقة المفضلة" التي يجري التهامها في الحلقة الثانية، عدداً كبيراً من المشاهدات في نهاية الأسبوع الذي انطلق فيه عرض المسلسل. وفي سياق متصل، تناول الموسم الثالث أنفاقاً حفرها السوفيات تحت بلدة "هوكينز" بولاية إنديانا، فضلاً عن تكريمه فيلمي "ترمينيتور" (Terminator) و"فاست تايمز آت ريدجمونت هاي" (Fast Times at Ridgemont High). وقد جرى تأكيد عرض الموسم الرابع مع توقيع الأخوين دوفر على صفقة شاملة مع "نتفليكس" بشأن صنعه وتطويره. "لم نعد في هوكينز بعد الآن"، وفق إعلان تشويقي عُرض أخيراً، ملمحاً إلى أن المسلسل على وشك التفاعل مع عالم أوسع نطاقاً. وقد تأجل الموسم الرابع إلى عام 2022.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 

"ديرديفل" من شركة "مارفل" (Marvel’s Daredevil)

تميل عروض شركة "مارفل" [اشتُهِرَتْ بتقديم أشرطة الأبطال الخارقين] على "نتفليكس" إلى أن تكون طويلة ومملة. ويشذ عن تلك القاعدة مسلسل "ديرديفل" المميز بإثارته العالية، الذي يمحو فيه تشارلي كوكس المحامي الأعمى/ محارب الجرائم كل ذكريات دور بن أفليك وهو يرتدي البدلة الحمراء [في فيلم "الرجل النملة"] في عام 2003. وإذ يعتمد حي "هيلز كيتشن" في نيويورك كخلفية له، يعكس "ديرديفل" قسوة الشوارع، ويعرض أداء قوياً لفنسنت دونوفريو في دور "كينغ بين" Kingpin الشرير. إنه الترياق المثالي للجعجعة العالية التي تصم الآذان في أفلام شركة "مارفل" على الشاشة الكبيرة.

 

ذا ستيركيس (السلالم The Staircase)

هل هو الفاعل؟ هل يهم النظر في المسافة التي قطعتها شرطة دورهام بولاية "نورث كارولينا" على ما يبدو من أجل الإيقاع به؟ من خلال متابعة هذا الوثائقي المتقلب حتى النهاية، الذي يتناول محاكمة مايكل بيترسون، المتهم بقتل زوجته في عام 2003، قد يجد المشاهد نفسه يتعاطف مع المتهم تارة ثم ينفر منه طوراً. إنه عمل جريء في صناعة الأفلام الواقعية للمخرج الوثائقي الفرنسي جان كزافييه دي ليستراد، الذي أتى إلى "نتفليكس" بخاتمة جرى تصويرها أخيراً من ثلاثة أجزاء، لمتابعة ما حصل مع عائلة بيترسون (الغريبة جداً) بعد عقد من الزمان.

 

" كول ماي أيجنت!" (اتصل بوكيل أعمالي!Call My Agent! )

يجري العمل على طبعة جديدة في المملكة المتحدة وستكون جيدة إلى درجة تجعلها تتفوق على النسخة الفرنسية الأصلية. إن مكان وقوع الحوادث عبارة عن وكالة رفيعة المستوى لاستكشاف مواهب باريسية، حيث يبذل أبطالنا قصارى جهدهم لإبقاء نجوم الحياة الواقعية سعداء (يظهر بأدوار شرفية كل من شارلوت غينسبورغ ومونيكا بيلوتشي وسيغورني ويفر وآخرين)، حتى فيما هُم يسيرون على الحبال المشدودة في حياتهم الشخصية المعقدة.

 

"شيت كريك" (Schitt’s Creek)

بات هذا المسلسل الهزلي الساخر باب الهروب المفضل لدى الجميع بعيداً من حوادث العالم الحقيقي. يؤدي دور البطولة في مسلسل "شيت كريك" الأب والابن يوجين ودانييل ليفي، جنباً إلى جنب مع كاثرين أوهارا وآني ميرفي كعائلة كندية ثرية أجبرت على البدء من جديد، في بلدة "شيت كريك" الصغيرة، حينما اختفت الملايين التي كانوا يمتلكونها. الفكاهة ساخرة بشكل يسبب الإدمان، والمسلسل يجذب اهتمامك في دعابات خفيفة وحاذقة.

 

أي أم نات أوكي ويذ ذيس" (أنا لست موافقاً على ذلك I’m Not Okay with This)

تتمحور دراما بلوغ سن الرشد هذه حول فتاة تبلغ من العمر 17 سنة (صوفيا ليليس) تكتشف أن لديها قدرة خارقة على تحريك الأشياء ذهنياً، بينما تتعامل أيضاً مع حياتها الجنسية. في الحقيقة، تعرض هذا العمل الناجح إلى موجة من الانتقادات، وأعلنت "نتفليكس" في أغسطس (آب) أن المسلسل قد ألغيَ بسبب القيود المتعلقة بفيروس كورونا.

 

"إميلي إن باريس" (إميلي في باريس Emily in Paris)

متعة مملوءة بالذنب؟ إعادة صياغة كسولة للصور النمطية الفرنسية؟ "الجنس والمدينة" (Sex and the City) مع قلنسوات البيريه الفرنسية؟ هناك آراء متعددة حول حوادث الدراما الكوميدية من تأليف دارين ستار (المعروف أيضاً بأنه المنتج الذي قدم لنا مغامرات كاري برادشو). ثمة ما لا جدال فيه يتمثل في أن هذه الحكاية عن امرأة من شيكاغو في العقد الثاني من عمرها (ليلي كولينز) تبدأ حياة جديدة ومهنة جديدة في باريس، هي حكاية سهلة التقبل والهضم مثل رقائق المعجنات الخفيفة. وتعتمد فكرة أن يعلق مذاقها في الفم على المشاهد. يبدأ الموسم الثاني في 22 ديسمبر (كانون الأول) 2021.

 

"دارك" (ظلام Dark)

يسير هذا المسلسل على غرار "أكثر الأشياء غرابة"، لكن "ظلام" يمثل سنوات الكآبة في أوروبا. في الواقع، هذا المسلسل هو أول إنتاج باللغة الألمانية على "نتفليكس"، ويجسد قصة درامية منخفضة الجودة لكنها تظن نفسها أوبرا من صنع الموسيقار الشهير ريتشارد فاغنر. في بلدة نائية محاطة بغابة مخيفة، يخشى السكان المحليون من أن يكون اختفاء أحد المراهقين مرتبطاً بحالات فقدان أشخاص آخرين قبل عقود. وتصبح الأطر الزمنية متشابكة وغريبة، ومن الواضح أن شيئاً شريراً ينبعث من نفق يؤدي إلى محطة طاقة نووية قريبة. وعلى الرغم من ذلك، إذا تعثرت القصة في بعض الأحيان، فإن أجواء المزج بين "غونيز" و"شفق الآلهة" (Goonies-Meet-Götterdämmerung) تجعلك تتعلق بالحوادث. قدم الموسم الثاني مزيداً من التنقل عبر الزمن وتلميحاً إلى فيلمي "ماد ماكس" (Mad Max) و"ترمينايتور" (Terminator). بينما أنهى الموسم الثالث القصة بطريقة مروعة.

 

"سيريز أوف أنفورتشنت إيفنتس" (سلسلة من الحوادث المؤسفة A Series of Unfortunate Events)

أخيراً حصلت روايات الأطفال الساخرة والقاتمة التي كتبها ليموني سنيكيت على الاقتباس المروع الذي تستحقه (دعونا نتظاهر جميعاً أن فيلم جيم كاري المريع في عام 2004، "الشمس الدائمة السطوع في عقل حائر"، لم يحدث قط). وتجدر الإشارة إلى أن نيل باتريك هاريس يبالغ بشكل ميلودرامي في المشهديات التي يظهر فيها باعتباره الكونت أولاف الشرير والمغرور، في محاولة يائسة لفصل أيتام الشاعر الفرنسي تشارلز بودلير [اشتهر في القرن التاسع عشر، وصاحب ديوان "أزهار الشر" السوداوي] عن ميراثهم الكبير. يبدو المظهر المعتمد في المسلسل مستوحى من أسلوب المخرج الأميركي تيم بورتن [أخرج فيلم الرعب الشهير "إدوارد صاحب اليد المقص"] والكاتب والمخرج الأميركي ويس أندرسون [صاحب فيلم الرسوم المتحركة "السيد فوكس الرائع"]، إضافة إلى أن الموهبة السوداوية في الكتب [إشارة إلى كُتُب بودلير] منقول بشكل مثالي (سنيكيت، المعروف أيضاً باسم دانييل هاندلر، هو منتج مشارك).

 

سيلينغ سانسيت (بَيْع حي "سانسيت" Selling Sunset)

ماذا سيحدث إذا أعيد صوغ مسلسل Location, Location, Location على هيئة مسلسل أميركي مجنون من نوع تلفزيون الواقع. حصلنا الآن على إجابتنا في شكل هذا الفيلم الوثائقي المعروض عبر الإنترنت بتقنية "أو تي تي" OTT [إحدى تقنيات بث أشرطة الفيديو عبر الإنترنت] حول سماسرة العقارات في "لوس أنجليس" الذين تعتمد أعمالهم على تسويق منازل بملايين الدولارات في ضاحية "سانسيت ستريب" في لوس أنجليس. يُعتبر المسلسل مضحكاً، ولكن مع تزايد جنون العالم، هل هناك طريقة تساعدك في الهروب أفضل من إشباع عينيك بمجموعة من مطابخ "لوس أنجليس" الفارهة الفاحشة جنسياً؟

 

"بريدجيرتون" (Bridgerton)

خذ مسلسل "داونتون آبي" (Downton Abbey) وأضف إليه كمية من الجاذبية الجنسية، ستحصل على مسلسل المنتجة التنفيذية شوندا رايمز "بريدجيرتون". إنه حكاية عن الجرأة المشاغبة في "ريجنسي" بلندن، جعلت فيبي دينيفور وريجيه جين بيج من النجوم، علماً أنهما غادرا منذ ذلك الحين ويلعبان دور البطولة في نسخة جديدة من مسلسل [القديس، مسلسل بوليسي فرنسي بلمسة كوميدية اشتهر في ستينيات القرن العشرين] "ذا سينت" (The Saint).

 

"مينياك" (المهووس Maniac)

عمد مخرج فيلم "لا وقت للموت" (No Time to Die) كاري فوكوناغا إلى إخراج مسلسل تمثل فيه إيما ستون وجوناه هيل في قصة خيال علمي محيرة للعقل تدور حوادثها في الولايات المتحدة البديلة، حيث لا تزال أجهزة الكمبيوتر تشبه آلات "كومودور 64" [نوع قديم من الكمبيوتر، انتشر بقوة في ثمانينيات القرن العشرين وتسعينياته، ثم اختفى] وحيث تدفع فيها ثمن البضائع من خلال وجود "رفيق سفر" يجلس ويقرأ لك الإعلانات. إن ستون وهيل شخصان منبوذان وغير محظوظين يشاركان في تجارب أدوية تقذفهما إلى سلسلة من رحلات الهلوسة، بما في ذلك مغامرة غامضة وخيال على غرار فيلم "سيد الخواتم" (Lord of the Rings). هنا يُظهر فوكوناغا تعدد مهاراته، إذ يتعامل مع المواد الهزلية بذكاء واحترام. في المقابل، يمكن لعشاق أفلام جيمس بوند "007" النوم بسهولة إذا شاهدوا هذا المسلسل.

 

"بتر كول سول" (من الأفضل الاتصال بسول Better Call Saul)

بدأ الـ"بريكويل" prequel (أي الجزء التمهيدي الذي يستعيد الحوادث التي سبقت "بريكينغ باد") في مسلسل "بريكينغ باد"، يتفوق على العرض نفسه. وفي حين أن "بريكينغ باد" (Breaking Bad) قدم مستوى من الخبرة في اتباع أسلوب "الأرض المحروقة" في سرد القصص، يُعتبر "سول" ألطف وأكثر إنسانية. قبل سنوات من ظهور والتر وايت، يكون سول غودمان، الذي سيصبح في المستقبل محامي أسياد المخدرات السيئ السمعة، هو جيمي ماكغيل (بوب أودنكيرك)، وهو رجل يسعى جاهداً للحصول على ضربة حظ. ولكن إلى أي مدى سيذهب ليصنع اسمه ويهرب من ظل شقيقه المحامي الخارق تشاك (مايكل ماكين)؟ وصل الموسم الخامس للتو، وهو يدخل بشكل أعمق إلى عالم "بريكينغ باد" الموسع. وينتظر الجميع الموسم المقبل بفارغ الصبر، بعد تأخره بسبب إصابة أودينكيرك بنوبة قلبية في موقع التصوير.

 

"بلاك ميرور" (المرآة السوداء Black Mirror)

لا تخبر "القناة الرابعة" البريطانية، لكن يمكن القول إن سلسلة المقتطفات المختارة البائسة لتشارلي بروكر قد تحسنت منذ الانتقال من التلفزيون البريطاني الأرضي إلى عالم البث الأميركي الضخم. إذ إن الميزانيات الأكبر منحت مبتكري المسلسل بروكر وأنابيل جونز ترخيصاً لإطلاق العنان لمخيلتهما، ما أسفر عن حلقات لا يمكن تجاوزها على غرار قصة حب الواقع الافتراضي في حلقة "سان جونيبيرو" (San Junipero) ومحاكاة "ستار تراك" في حلقة "يو أس أس كاليستر" (USS Callister)، التي حصدت مجموعة من جوائز "إيمي".

في المقابل، واجه بروكر صعوبات أخيراً في مراقبة الجودة. جاء فيلم "باندرسناتش" (Bandersnatch) التفاعلي المنفرد كتكريم رائع لعصر ألعاب الفيديو الرقمية بتقنية ملفات الـ"8 بت" القديمة. وعلى الرغم من ذلك، كان الموسم الخامس غير جاهز إلى حد كبير. كانت أسوأ حلقة حين تولى أندرو سكوت قيادة سيارة يجري تشارك الركوب فيها، ويخاف حين يدرك أن وسائل التواصل الاجتماعي قد تكون مضرة للإنسانية. عجباً يا تشارلي.

 

 "مايندهنتر" (Mindhunter)

ينتج ديفيد فينشر هذا العمل الدرامي عن القتل المتسلسل استناداً إلى كتابات محلل نفسي في مكتب التحقيقات الفيدرالي في الحياة الواقعية. وتجري الحوادث في فترة ما بعد فضيحة "ووترغيت" في سبعينيات القرن العشرين [ووترغيت هي فضيحة سياسية كشفت عن تجسس الرئيس الجمهوري ريتشارد نيكسون على أعمال منافسه من الحزب الديمقراطي، أثناء حملة الانتخابات. وأدت إلى استقالة نيكسون]. آنذاك، يعرض عميلان فيدراليان مستقلان (جوناثان غروف وهولت ماكالاني) نفسيهما للخطر فيستخدمان أحدث البحوث النفسية لاختراق عقول مجموعة متنوعة من مرتكبي جرائم القتل المعتلين اجتماعياً في الحياة الواقعية، بمن فيهم كيمبر السيئ السمعة الملقب بـ"سفاح الطالبات" الذي مثل دوره كاميرون بريتون بشكل مخيف، وقد رُشحَ لنيل جائزة "إيمي" عنه. يمكن القول إن الموسم الثاني أفضل، إذ التقينا بتشارلز مانسون [مجرم وموسيقي قاد سلسلة من عمليات القتل الوحشية في أواخر الستينيات من القرن العشرين] وتعرفنا إلى قضية قتل الأطفال في "أتلانتا". في المقابل، النبأ السيئ هو أنه من غير المحتمل أن يكون هناك أي موسم إضافي، علماً أن فينشر صرح أخيراً أن الساعات التسعين التي كان يكرسها أسبوعياً للعمل على العرض، صارت لا تُحتمل في النهاية.

 

"ذا كراون" (التاج The Crown)

إنه مسلسل ملكي ناجح حقاً، من تأليف الكاتب المسرحي بيتر مورغان ("الملكة" The Queen، فروست/ نيكسون Frost / Nixon). يصور المسلسل عهد إليزابيث الثانية، منذ أن كانت شابة تتقدم بعينين مندهشتين إلى العرش بعد الوفاة المبكرة المفاجئة لوالدها، ويُضفي طابعاً إنسانياً على أفراد العائلة المالكة حتى أثناء رسمه حياتهم الخاصة على أنها دراما تلفزيونية مليئة بمشاهد إباحية. والجدير بالذكر أن الممثل مات سميث بدا لعوباً بشكل ساحر وهو يؤدي دور الأمير فيليب، فيما ارتقت فانيسا كيربي إلى صفوف هوليوود على خلفية أدائها دور الأميرة مارغريت التي تشوبها بعض العيوب، لكنها متعاطفة مع الآخرين.

يمكن القول إن الأكثر إثارة للإعجاب على الإطلاق هو كلير فوي، التي تلعب دور الملكة حينما كانت امرأة خجولة تُدفَع على مضض إلى دائرة الضوء. حاضراً، غادرت فوي وبقية الممثلين الرئيسين، مع مجيء طاقم من الممثلين الأكبر سناً، على رأسهم أوليفيا كولمان وتوبياس مينزيس، لأداء أدوار أفراد عائلة "ويندسور" في منتصف العمر، في الموسمين الثالث والرابع، مع ظهور إيما كورين بأداء يلفت الأنظار في دور الأميرة الشابة ديانا. وسيتولى إسدال الستار موسمان أخيران، تظهر فيهما إيميلدا ستونتون في دور الملكة، وجوناثان برايس في دور فيليب، ودومينيك ويست في دور تشارلز، وأوليفيا ويليامز في دور كاميلا باركر بولز، وإليزابيث ديبيكي في دور ديانا، وجوني لي ميللر في دور جون ميجور.

 

"ناركوس" (Narcos)

هذه المغامرة غير الشرعية حول تهريب المخدرات توضح نوع المسلسل بالضبط مع مشهد مبكر يجول فيه اثنان من رجال العصابات على دراجة نارية حول موقف سيارات متعدد المستويات، ويطلقان النار من مدفع رشاش. بعبارة أخرى، "ناركوس" موجه إلى الأشخاص الذين يعتبرون الممثل آل باتشينو في فيلم "سكارفيس" (Scarface) [عن المافيا ودمويتها] لمسة متحفظة جداً. يتميز الموسمان الأول والثاني بأداء ساحر للممثل فاغنر مورا في دور ملك الكوكايين الكولومبي بابلو إسكوبار، بينما يركز الموسم الثالث على كارتل "كالي" السيئ السمعة. يُوصف المسلسل بأنه أحد أكبر نجاحات شركة "نتفليكس"، علماً أن الشركة لا تفصح عن عدد المشاهدين، ويركز في موسميه الرابع والخامس على حروب المخدرات التي لا نهاية لها في المكسيك، مع دييغو لونا في دور ميغيل غالاردو الرأس المدبر في العصابة في منطقة "غوادالاخارا". سيختتم "ناركوس: مكسيكو" مع الموسم الثالث، الذي أُطلِقَ في 5 نوفمبر 2021.

 

"ترايال باي ميديا" (محاكمة عبر الميديا Trial by Media)

هذه السلسلة القصيرة المبهجة المليئة بالإشاعات والثرثرات تدرس القضايا القانونية البارزة عبر العقود. ويشمل ذلك دعوى قضائية سببها مقتل ضيف في برنامج "جيني جونز شو"، على يد ضيف آخر، وسجن السياسي الموصوم بالخزي رود بلاجوفيتش من شيكاغو. تتمثل الفكرة المهمة في أن السيرك الإعلامي يشوه نظام العدالة، وذلك أمر فيه نفاق إلى حد ما بالنظر إلى الرعونة التي ينقل بها مسلسل "محاكمة عبر الميديا" تلك القصص.

 

"ذا تشير" (رئيسة القسم the Chair)

حينما وقع ديفيد بينيوف ودي بي وايس، منتجا مسلسل "لعبة العروش" (Game of Thrones)، صفقة إنتاج مع "نتفليكس"، كان من المتوقع أن يزوداها بإمدادات مدى الحياة من الأبراج المحصنة والتنانين. لكن مسلسلهما الأول [رئيسة القسم]، الذي ابتكرته زوجة بينيوف أماندا بيت، هو ازدراء حاذق للممارسات السياسية في الجامعات، وينتقد أيضاً بعناية ما يسمى بـ"ثقافة الإلغاء". قبل كل شيء، إنه وسيلة رائعة لساندرا أوه، التي تمثل دور أستاذة لغة إنجليزية تتلقى أكثر مما كانت تساوم عليه، لتصبح أول امرأة ملونة تُسمى رئيسة قسم في جامعتها الشبيهة بنخبة الجامعات الأميركية.

 

"تايغر كينغ" (ملك النمور Tiger King)

في شهر مارس (آذار)، حينما تكيفَ العالم مع الوضع الطبيعي الجديد، صارت الأمور غير طبيعية مطلقاً على "نتفليكس"، إذ أطلقت الشركة المتخصصة في خدمة البث التدفقي عبر الإنترنت، مسلسلاً وثائقياً واقعياً حول الجرائم، يتناول قصة مالك حديقة حيوانات أوكلاهوما تايغر جو إكزوتيك وعدوة حقوق الحيوان كارول باسكن. قطط كبيرة، واتهامات بالقتل، وشعر طويل متوهج في الظلام، ونظريات مؤامرة جامحة تضاف إلى "كار كراش تي في" الذي كان من المستحيل أن تشيح بنظرك عنه. واستطراداً، جرت الموافقة على عملين دراميين قائمين على أساس الوثائقي، بينما أُطلق موسمٌ ثانٍ في نوفمبر 2021.

 

"ماستر أوف نان" (سيد اللا شيء Master of None)

ثمة سحابة تخيم على مستقبل عزيز أنصاري بعد أن تورط في فضيحة فجرتها حركة #_مي_تو #MeToo النسوية. لكن مهما حدث، فقد ترك لنا مسرحية هزلية إنسانية ومشوقة حول شخصية قريبة من شخصية أنصاري تبحث عن الحب وتحاول ترسيخ نفسها مهنياً في نيويورك المعاصرة. في عام 2019، عاد أنصاري إلى أداء العروض الكوميدية وإلى "نتفليكس"، مع فيلم "رايت ناو" الكوميدي الخاص من إخراج سبايك جونز. وفي مايو (أيار) 2021، عاد لأداء "سيد اللا شيء: لحظات حب" (Master of None Presents: Moments in Love)، لكن التركيز تحول هذه المرة إلى شخصية دينيز التي تمثلها لينا وايث، فيما تولى أنصاري الإخراج.

 

"بلود لاين" (السلالة Bloodline)

تعتبر هذه الدراما التلفزيونية المترامية الأطراف من أوائل الأعمال الناجحة على "نتفليكس"، وهي تقوم بتعديل المسلسل البوليسي الشهير "دالاس"، مع استبدال بولاية دالاس [كمكان لحوادث المسلسل] جنوب فلوريدا المعاصر. مع صور حضارة فلوريدا كيز في الخلفية، يلعب كايل تشاندلر دور المحقق المحلي والابن المفضل لعائلة ميسورة الحال. ثم أصبحت حياتهم المثالية في حالة من الفوضى مع عودة الفرد الطائش إلى العائلة (بن مندلسون الحاد بشكل مزعج). القصة مضحكة بشكل مذهل ولكن الأداء القوي الذي قدمه كل من تشاندلر ومندلسون، وكذلك سيسي سبيسك والراحل سام شيبرد بصفتهما والديهما المستبدين، يجعل مسلسل "بلود لاين" مثيراً للاهتمام، في الواقع إنه عبارة عن متعة محرمة، لا يجب أن تشعر بهذا القدر من الذنب حيالها.

 

"ذا إلينست" (The Alienist)

يمكنك تقريباً أن تشم الرائحة الرديئة للصرف الصحي وروث الخيول في الإنتاج الفاخر لمسلسل من نوع جرائم القتل الغامضة تدور حوادثه في نيويورك في القرن التاسع عشر. نحن موجودون بقوة في منطقة فيلم "عصابات نيويورك" (Gangs of New York) للمخرج مارتن سكورسيزي، مع قاتل متسلسل يستهدف الصبيان الممارسين للبغاء في أرجاء حي "مانهاتن". ويظهر في المسلسل عالم النفس الإجرامي الرائد الدكتور لازلو كرايسلر (دانيال برول)، يساعده الصحافي جون مور (لوك إيفانز) والمحققة المشاكسة سارة هوارد (داكوتا فانينغ). والجدير بالذكر أن الموسم الثاني "ملاك الظلام" (Angel of Darkness) قد انطلق منذ فترة.

 

"لوبين" (Lupin)

مسلسل إثارة جميل من بطولة عمر سي في دور "اللص الجنتلمان" [آرسين لوبين] الذي لن يوقفه شيء عن الانتقام من الرجل الذي يلومه على وفاة والده، لكنه يبدو أنيقاً تماماً أثناء فعله ذلك. بالإضافة إلى إبراز جاذبية سي، يستكشف المسلسل العنصرية في فرنسا المعاصرة. وفي المقابل، حتى في الوقت الذي يتعامل فيه المسلسل مع مواضيع ثقيلة، فإن أسلوبه ليس أقل من مبهج.

 

"لاف" (الحب Love)

يطرح الممثل والمخرج الأميركي جاد أباتاو الكوميديا المضحكة التي تحمل بصمته على الشاشة الصغيرة. في الواقع، يُعتبر مسلسل "الحب"، الذي أنتجه أباتاو، درساً متقناً في ضبط النفس بالمقارنة مع فيلمين لأباتو هما "ذا فورتي يير أولد فيرجن" (40 Year Old Virgin)، و"حبلت" (Knocked Up) وغيرهما. وفي سياق المسلسل، يلعب بول راست دور "غاس"، مدرس غريب الأطوار في موقع تصوير الأفلام، يُعجب بشدة بمنتجة الراديو المثيرة والعصرية غيليان جاكوبس بدور "ميكي". وتتطور علاقة رومانسية من نوع ما، غير أن نجاح مسلسل الحب يكمن في الاعتراف بتعقيدات الحياة الواقعية وتحرير شخصياتها من فكرة أن هناك شيئاً مثل النهاية السعيدة السهلة. وفي ذلك الإطار، توفر لوس أنجليس العصرية الأجواء الصاخبة في المسلسل.

 

" كوير آي" (Queer Eye)

من يقول إن تلفزيون الواقع يجب أن يكون سيئاً ومتلاعباً؟ يحتوي هذا التحديث الذي تم إجراؤه في أوائل العقد الأول من القرن الحادي والعشرين على مسلسل "كوير آي فور ذا ستريت غاي" (Queer Eye for the Straight Guy) على خمسة رجال مثليين يتحدون القوالب النمطية ويشاركون نصائح حول أسلوب الحياة ونصائح الموضة مع فريق عمل ممتع يضم أفراداً خشنين من النوع الذي قدمه مسسلسل "أول أميريكان" (All American) المناهض للعنصرية ضد السود (صُور الموسمان الأولان في الغالب في ولاية جورجيا). يتضمن المسلسل ضحكات ولحظات جدية أيضاً مثلاً حينما يرفض أحد أفراد الطاقم دخول الكنيسة بسبب الندوب التي لم تلتئم بعد من نشأته المسيحية الصارمة.

 

"شيفز تايبل" (طاولة الشيف Chef’s Table)

تجديد لامع لبرامج الطهو التلفزيونية التقليدية. تقدم كل حلقة لمحة عن طاهٍ عالمي بارز. وخلال المواسم الثلاثة، صور المسلسل نجوماً من الولايات المتحدة والأرجنتين والهند وكوريا أثناء تذوقهم الطعام.

"كوبرا كاي" (Cobra Kai)

إليك فكرة لم يكن من المفترض أن تنجح لكنها حققت النجاح. تتمثل الفكرة في إعادة تخيل الفيلم الناجح في ثمانينيات القرن العشرين، "فتى الكاراتيه" (The Karate Kid) المخصص لفئة المراهقين، على أنه تأمل معاصر حول منتصف العمر. إنه أمر معقد وعلى الرغم من ذلك من السهل تقبل "كوبرا كاي" إذ يستعيد نجما "فتى الكاراتيه" رالف ماتشيو (داني لاروسو) وويليام زابكا (بطل الكاراتيه المتنمر جوني لورانس) أدوارهما من الفيلم الأصلي. الشيء المختلف هنا هو أنهما الآن في العقد الخامس من العمر. داني بائع سيارات ناجح، وويليام شخص فاشل بالكاد يتقاضى المال من وظائف غريبة. وحينما بدأ في تعليم الكاراتيه للأطفال المحليين، اشتعلت المنافسة الموجودة منذ عقود.

 

"سويت توث" (Sweet Tooth)

مقتبس من سلسلة شركة القصص المصورة "دي سي كوميكس" (DC Comics) تدور حوادثه في مستقبل ما بعد نهاية العالم، الذي يشهد ولادة الأطفال بأنياب وقرون وزوائد حيوانية أخرى. غاس، المعروف أيضاً باسم "سويت توث" (Sweet Tooth)، هو فتى يتمتع بملامح غزال. وعلى الرغم من أن هذا يبدو غريباً ومخيفاً، فإن هذه القصة مدعومة بشعور مرحب به من التفاؤل (وهي جزء من نوع الخيال التأملي المعروف باسم "هوب بانك") [الـ"هوب بانك" خيال علمي يعتمد على تفاؤل جذري بمستقبل أفضل كلياً]. في بداية القصة، انطلق غاس (بأداء كريستيان كونفري) في رحلة عبر أميركا البائسة بحثاً عن والدته. وسرعان ما ينضم إليه جيبرد (بأداء نونسو أنوزي) المتأفف دوماً لكنه صاحب قلب كبير، وهو نجم سابق في كرة القدم الأميركية أُجبر، في هذا الواقع الجديد بعد الانهيار الشامل، على ارتكاب بعض الأشياء المشبوهة للبقاء على قيد الحياة.

 

"أريستد ديفلوبمينت" (نضوج مقموع Arrested Development)

في مقابلة جماعية كارثية، عمل فيها الممثل جيسون بيتمان "على تقديم شرح مبسط جداً وبطريقة متعالية" عن التنمر الذي عانت منه النجمة المشاركة في البطولة جيسيكا والتر على يد زميلها الممثل جيفري تامبور، ما يعني أن الموسم الخامس من "أريستد ديفلوبمنت" تعرض لخطر محتوم قبل أن يبدأ. وعلى الرغم من ذلك، تُعد عودة "نتفليكس" إلى العالم المفكك لعائلة بلوث مبررة وهي إضافة تستحق العناء إلى الفكاهة السريالية الموجودة في المواسم الثلاثة الأولى (الموسم الرابع، الذي يجب عليه الالتفاف حول جداول الممثلين المزدحمة، ليس بالجودة نفسها إذا قارناه مع المواسم السابقة).

 

"ألترد كاربون" (الكربون المعدل Altered Carbon)

في هذا المسلسل، تعمل "نتفليكس" على مزج أجواء فيلم الخيال العلمي السوداوي "بليد رانر" (Bladerunner) مع ذاك الاقتباس الباذخ لرواية "الكربون المعدل" للمؤلف ريتشارد مورغان التي نالت إعجاب مجموعة من القراء. وينتج عن ذلك صورة عن مستقبل "سايبربانك" (cyberpunk) [إشارة إلى تيار من المتمرسين بالتقنيات الرقمية يحمل روح التمرد] المملوء بالنيون الذي يعيش فيه الأثرياء إلى الأبد عن طريق تحميل الوعي في "جلود" جديدة. ويظهر في المسلسل تاكيشي كوفاكس (جويل كينمان) المتمرد الذي تحول إلى محقق، المستخدم لمعرفة من قتل الصناعي الملياردير (بعد إحيائه)، متعاملاً مع تداعيات ماضيه المضطرب. ويُشاع أن هذا المسلسل يشكل أحد أغلى مشاريع "نتفليكس" حتى الآن، ويشهد موسمه الثاني استبدال بكينمان الممثل أنتوني ماكي (المعروف أيضاً باسم فالكون في شركة "مارفل") باعتباره "كوفاكس" المتغير الشكل. يُعتبر ماكي مناسباً تماماً للدور أيضاً، إذ يغوص في الاضطراب الداخلي لشخصية تجمع عدداً كبيراً من الأشباح عبر حياته التي لا نهاية لها. في أغسطس (آب) 2021، أكدت "نتفليكس" إلغاء مسلسل "ألترد كاربون".

 

"ريك ومورتي" (Rick and Morty)

يجد دان هارمون، مؤلف المسلسل الكوميدي "المجموعة" (Community) الموجه لجمهور صغير (أيضاً على "نتفليكس")، مَنفذاً مثالياً لخيال المعجبين بالتهريج، وذلك من خلال كوميديا الرسوم المتحركة المجنونة حول الثنائي مارتي ماكفلاي/د. براون اللذين يسافران عبر الزمن. في المسلسل، جرى تقليد كل أسلوب يمكن تخيله عبر الطاقة الهائلة إلى حد الهوس والحوار الحيوي اللذين نتوقعهما من هارمون.

 

"غلو" (Glow)

يشكل دور أليسون بري من مسلسل "ماد من" (Mad Men) نقطة دخولنا إلى هذه الدراما الكوميدية المستوحاة من دوري المصارعة النسائي الواقعي في ثمانينيات القرن الماضي. في الواقع، تؤدي الممثلة روث وايلدر (بري) دور ممثلة سيئة الحظ تسجلت، بدافع اليأس، في مسابقة مصارعة، وهناك تحول حلمها إلى حقيقة بوجود سام سيلفيا (ملك البودكاست مارك مارون). ومن بين زميلاتها في الفرقة، مغنية بريتروك (الروك البريطاني) كيت ناش التي تؤدي دور المتألقة روندا ريتشاردسون الملقبة بـ""بريتانيكا". ثم تنتقل حوادث الموسم الثالث إلى لاس فيغاس. تجدر الإشارة إلى أنه أضيف موسم رابع وأخير من "غلو"، غير أن "نتفليكس" أعلنت في أكتوبر (تشرين الأول) 2020، أنها لن تعرضه. ووفق منتجي المسلسل، "لقد قتل فيروس كورونا أشخاصاً فعليين. إنها مأساة وطنية ويجب أن تكون محور تركيزنا. ويبدو أيضاً أن كورونا أوقف برنامجنا".

 

"آرتشر" (Archer)

كوميديا تهكمية جامدة على شكل رسوم متحركة تتمحور حول جاسوس خارق أحمق يعاني مشكلات عاطفية ونفسية عميقة بسبب علاقته المضطربة مع أمه. في الواقع، يُعتبر مسلسل "آرتشر" من أكثر مسلسلات الكوميديا الحديثة طموحاً، أكانت على شكل رسوم متحركة أو غير ذلك، ويجرب أشكالاً مختلفة من الفكاهة كي يجد النوع الأنسب، حتى إنه يؤثر في مشاعرك في بعض الأحيان.

 

"شادو أند بون" (الظلال والعظام Shadow and Bone)

ملحمة خيالية لكن مع لمسة خاصة. أدى إدمان مسلسل "غايم أوف ثرونز/ لعبة العروش" (Game of Thrones) العنف الجنسي، إلى توليد اشمئزاز متزايد. لكن اقتباس "نتفليكس" لسلسلة "الظلال والعظام" التي كتبتها المؤلفة لي باردوغو يُظهر أن الخيال يمكن أن يكون باهراً ومثيراً من دون أن يصبح مبتذلاً واستغلالياً. تجري الحوادث في عالم شبيه بالخيال العلمي التاريخي حيث تعمل الآلات على البخار (ستيمبانك) بأجواء مستوحاة من عصر النهضة في أمستردام وإمبراطورية روسيا في القرن التاسع عشر. وتلعب جيسي مي لي في المسلسل دور ألينا ستاركوف، وهي شابة جُندت في منظمة للسحر بعد أن أظهرت قوى خارقة. على الرغم من أن الأسلوب موجه لجيل الشباب البالغين، فإن الطريقة التي بُني فيها العالم الخيالي تخطف الأنفاس، في حين يُعتبر دور الشرير "داركلينغ" الذي يؤديه الممثل بن بارنز، آسراً بشكل رائع.

 

"أوزارك" Ozark

إنه بمثابة مسلسل "بريكنغ باد" (Breaking Bad) لكن بنسخة مخصصة للأشخاص السريعي الملل. استغرقت ملحمة والتر وايت [الشخصية الرئيسة في مسلسل "بريكنغ باد"] سنوات في تتبع التطور الذي مر به البطل الأيقوني المخالف للأعراف، متحولاً من شخص معتدل الأخلاق إلى مجرم خطير. في المقابل، حقق مسلسل "أوزارك" ذلك في أول نصف ساعة، حينما وافق مارتي بيردي (الممثل جايسون بايتمان) وهو محاسب ساذج من شيكاغو على العمل كملازم (عضو) في المافيا المكسيكية في معقل الريف النائي في أوزارك بولاية ميسوري (مقابل التكرم بالإعفاء عن حياته). ومن الممتع اكتشاف هذا الدور الذي يؤديه بايتمان، نظراً إلى أنه يؤدي أدواراً كوميدية في العادة، وينطبق ذلك أيضاً على لورا ليني بدور زوجته الشريرة ويندي. إضافة إلى ذلك، يظهر الأداء المتميز لجوليا غارنر في أداء دور فتاة منحدرة من عائلة مجرمين محليين من الريفيين البيض. لقد فاز بايتمان أخيراً بجائزة "إيمي" كأفضل مخرج، عن عمله في المسلسل، مستولياً على الجائزة من أمام ديفيد بينيوف ودي بي وايس مخرجَي مسلسل "لعبة العروش". من المقرر أن يصل الموسم الرابع والأخير في 2022، بعد تأخير بسبب جائحة كورونا.

 

"ذا غود بلايس" (المكان الجيد The Good Place)

كوميديا ملائكية مع لمسة خاصة. إن "إلينور شيلستروب" (الممثلة كريستين بيل) شابة ساخرة وتافهة تدخل عن طريق الخطأ عبر "بوابات اللؤلؤ" بعد وفاتها في حادثة غريبة في سوبر ماركت. هناك يجب عليها أن تتجنب إثارة شكوك الملاك "مايكل" (الممثل تيد دانسون) الذي يبدو حسن النية لكنه غير منظم، بينما تتعامل أيضاً مع العلاقة المتقلبة التي تربطها بفاعل الخير "شيدي" (الممثل ويليام جاكسون هاربر)، والأميرة المدللة "تهاني" (مقدمة برنامج "تي فور" السابقة، الممثلة جميلة جميل) وتاجر المخدرات السابق "جيسون" (الممثل ماني جاسينتو).

 

"ديسنشانتمنت" (الاستياء Disenchantment)

لقد مر وقت طويل منذ أن شكلت مشاهدة مسلسل الرسوم المتحركة الشهير "سمبسونز" (The Simpsons) أمراً أساسياً، ولو بصورة غائمة. لكن من الواضح أن شخصية هومر، التي ابتكرها مات غرينينغ، لم تفقد سحرها. إذ إن مسلسله على "نتفليكس"، الذي عاد لتوه في موسم ثانٍ، عبارة عن عمل فني مضحك يتناول فكرة خيالية متكررة، مع الممثلة آبي جايكوبسون التي تؤدي دور أميرة تفرط في شرب الكحول، والممثل إريك أندريه في دور صديقها الشيطان، والممثل نات فاكسون في دور رفيقها القزم، فضلاً عن الممثل مات بيري الذي، وفقاً لما كُتب في "ويكيبيديا"، يؤدي دور "الأمير ميركيمر، من مملكة بنتوود، الذي كان من المفترض أن يتزوج من [الأميرة] بين، لكنه تحول إلى خنزير".

 

"توب بوي" (Top Boy)

تعمل "نتفليكس" على التخلص من البرامج بشكل مبالغ به. لكن هذا لم يمنع درايك (المنتج التنفيذي) من إقناعها بإحياء دراما "القناة الرابعة" حول تجار المخدرات المتنافسين في حي خيالي في جنوب لندن. يصور المؤلف الإيرلندي المتوسط العمر رونان بينيت واقع حياة عدد من الشباب البريطانيين السود، بإحساس مرهف للغاية، بينما يتصدر قائمة الممثلين في المسلسل كل من أشلي والترز، وكين "كانو" روبنسون، ومغنية الراب ليتل سيمز، ودايف الحائز على جائزة "ميركوري".

"أنبيليفابل" (لا يُصدق Unbelievable)

لا يبدو من الممتع إمضاء ليلة في المنزل لمشاهدة مسلسل الإجراءات البوليسية المقتبس من مقال طويل منشور في مجلة عن كراهية النساء الراسخة في العدالة الأميركية. ولكن، يسلط مسلسل "الحقيقة الضائعة" الضوء على نقاط مهمة حول تهميش ضحايا الاعتداء الجنسي وإلقاء اللوم عليهم، مع جذب المشاهد في الوقت نفسه إلى لغز غامض. تبرز في المسلسل النجمتان توني كوليت وميريت ويفر بدور تحريتين صعبتي المراس تحققان في قضية مغتصب متسلسل اسمه وتتسمان، بثبات الجأش والتفاني من دون مقابل. في غضون ذلك، تؤدي كايتلين ديفير بطلة فيلم "بوك سمارت" (Booksmart) دور امرأة شابة متهمة خطأً بتلفيق قصة كاذبة بعد أن هاجمها رجل في شقتها.

 

"راشين دول" (الدمية الروسية Russian Doll)

يتحول الوقت إلى حلقة مفرغة في هذه الحكاية الخيالية العلمية عن فتاة مضطربة من نيويورك تجد نفسها تعيش الساعات الأخيرة من حياتها مراراً وتكراراً. هل يحاول الكون بحد ذاته إخبارها بشيء ما؟ أم أنها ببساطة تفقد عقلها؟ تتألق الممثلة ناتاشا ليون في دور "ناديا" المضطربة ذات اللسان البذيء، بينما يؤدي الممثل تشارلي بارنيت دور البطل الذي تنشأ علاقة بينه وبينها، ولكن من المستبعد أن يستمرا معاً. بدأ تصوير الموسم الثاني من المسلسل في مارس (آذار) 2021.

 

"ذا أمبريلا أكاديمي" (أكاديمية المظلة The Umbrella Academy)

تُرجم الكتاب الهزلي السريالي للمؤلف جيرارد واي بشكل مثير للإعجاب على الشاشة. وفي الواقع، يتكشف "أكاديمية المظلة" كنقيض أكثر اتزاناً لسلسلة الأبطال الخارقين "أفنجيرز" (Avengers). وفي سياق المسلسل، تسعى عائلة تتألف من إخوة وأخوات يتمتعون بقوى خارقة، إلى حل لغز مقتل والدهم بالتبني الذي كان مستبداً، وانتزعهم من أحضان أمهاتهم وعمل على تربيتهم كي يصبحوا خط الدفاع الأول عن الإنسانية. في هذا المسلسل من إخراج ويس أندرسون والمعروض على طريقة أفلام "مارفيل"، يؤدي أدوار البطولة فريق من الممثلين يضم إيلين بيج وتوم هوبر وروبرت شيهان. احرصوا على مشاهدة الدور الشرفي لملكة موسيقى الـ"أر أند بي" ماري جي بليج، كقاتلة محترفة تتنقل بين الأبعاد الكونية.

 

"ون ذاي سي أس" (حينما يروننا When They See Us)

تدخل إيفا دوفيرناي المرشحة لجائزة الأوسكار إلى عالم التلفزيون من خلال إعادة سرد الرواية الآسرة المؤلفة من أربعة أجزاء والمتمحورة حول قضية "سنترال بارك فايف" (Central Park Five) في 1989 التي اتهم فيها خمسة أميركيين من أصل أفريقي باغتصاب عداءة في وسط حي "مانهاتن".

 

"ذا دارك كريستل" (البلورة القاتمة The Dark Crystal)

هذه العودة إلى العالم الخيالي في فيلم المخرج جيم هينسون 1982 عبارة عن مسلسل من نصفين. الحلقات الخمس الأولى هي خليط مشوش من المعلومات عن خلفية القصة وإنشاء العالم الخيالي. ولكن بمجرد أن يستقر هذا الجزء التمهيدي [بريكويل] للفيلم، فإنه يروي قصة رائعة عن تنافس الدمى غلفلينغز وسكيكسيز على السلطة في مملكة إقطاعية، أو "لعبة عروش"، إذا جاز التعبير. وتؤدي دور البطولة نجمات وسيتروس المعروفات (من مسلسل "لعبة العروش") ناتالي دورمر ولينا هيدي وناتالي إيمانويل إلى جانب سيمون بيج ومارك هاميل وأليسيا فيكاندر. للأسف، لم تحظَ الدمى بشعبية كبيرة وفق ما كان متوقعاً وأُلغيَتْ هذه النسخة الجديدة.

 

"ذا هانتينغ أوف هيل هاوس" (بيت مسكون بالأشباح في هاونتنغ هيل The Haunting of Hill House)

فيلم رعب تلفزيوني نادر مزعج بصدق. هذا المسلسل من إخراج مايك فلاناغان، المقتبس بشكل غير دقيق عن الرواية الكلاسيكية السوداوية التي كتبها شيرلي جاكسون عام 1959، يروي عن مآسي سن الرشد في عائلة تعرض أفرادها خلال طفولتهم لصدمة بسبب حادثة في قصر مخيف. بدلاً من أسلوب التجفيل jump-scares [أي التخويف من خلال التغيير المفاجئ في الحدث أو في الصورة]، يعتمد المسلسل على زيادة الرعب ببطء ولكن بثبات. بعد مشاهدة بضع حلقات، ستجد نفسك حابساً أنفاسك، بسبب التوتر الحاد جداً. وبهدف إخافتك حقاً، أضاف فلاناغان أيضاً عشرات الأشباح المخفية في الخلفية. إذاً، ستكتشف أعداداً كبيرة من الأشباح، ونتمنى لك التوفيق في النوم بعد ذلك. في عام 2020، أضيف إلى مسلسلات الميلودراما، جزء متفرع من هذا المسلسل يحمل عنوان "منزل بلي مانور المسكون بالأشباح" (The Haunting of Bly Manor) لكنه غير مخيف. ولحسن الحظ، كان لمسلسل فلاناغان الأخير "قداس منتصف الليل/ ميدنايات ماس (Midnight Mass) تأثير أقوى.

 

"ذا أو أي" (The OA)

إن هذه السلسلة من صُنْع الممثلة بريت مارلنغ والمخرج زال باتمانغليج تمثل قمة الجنون، وتجعل مسلسل "توين بيكس" (Twin Peaks) يبدو كأنه إعادة لمسلسل "أونلي فولز أند هورسز" (Only Fools and Horses ). بريري (بأداء مارلنغ) هي متجولة تسافر بين الأبعاد الكونية لها ماضٍ غريب ومستقبل أكثر غرابة. تُجند مجموعة من طلاب المدارس الثانوية، وتعلمهم "الحركات" التي تسمح لهم بالسفر عبر الزمان والمكان. يشكل ذلك نقطة الانطلاق للتأمل في الوجود والهوية والمصير. تجدر الإشارة إلى إلغاء هذا المسلسل بشكل مثير للجدل بعد موسمين لا غير، وبعد نهاية مشوقة تقطع الأنفاس، وعلى الرغم من ذلك، فهو يشكل تجربة حسية تستحق وقتك. هل ذكرنا الأخطبوط الناطق؟

 

"أور بلانيت" (كوكبنا Our Planet)

السرد بصوت الناشط البيئي السير ديفيد أتينبره، لكن النجم الحقيقي هو التصوير المذهل والإنفاق السخي بشكل عام، بفضل الفريق الذي عمل على مسلسلي "بي بي سي" الوثائقيين الناجحين "الكوكب الأزق"/ بلو بلانيت (Blue Planet) و"كوكب الأرض"/ بلانيت أيرث (Planet Earth). في الحقيقة، تُعد لقطات طيور الفلامينغو التي تجري عبر المستنقعات المالحة والحيتان الزرقاء التي تستمتع في المياه قبالة سواحل المكسيك، تبريراً مثالياً للاشتراك في خدمة "نتفليكس" الفائقة الدقة Netflix HD.

 

"ذا دراغون برينس" (الأمير التنين The Dragon Prince)

انتهى مسلسل "لعبة العروش" (Game Of Thrones) بخيبة أمل كبيرة. ومن السابق لأوانه تحديد إذا ما كانت اقتباسات مسلسل "ذا ويتشر" (The Witcher) أو مسلسل "ذا ويل أوف تايم" (The Wheel Of Time) ستكون جيدة. ولكن، إن إحدى القصص الخيالية التي تستحق الحماس تتمثل في سلسلة الرسوم المتحركة للأطفال "أفاتار: ذا لاست إيربندر" (Avatar: The Last Airbender) للمخرج آرون إهاز. يتضمن الإعداد الأساسي سيوفاً وسحراً، بما في ذلك التنانين والجن والسحرة، لكن التنفيذ مشوق. وكذلك تأتي التوترات العرقية بين الجن والبشر مرسومة بطريقة جذابة. هل ذكرنا التنانين؟

 

"كاسلفينيا" (Castlevania)

لا يبدو أن صنع مسلسل رسوم متحركة سوداوي وغامض بشخصيات من البالغين يستند إلى لعبة فيديو غامضة، يشكل عملاً جذاباً. وعلى الرغم من ذلك، فإن أحلام اليقظة الباروكية الكلاسيكية المبالغ فيها، من بطولة الممثل ريتشارد أرميتاج (شخصية "ثورين" في أفلام "ذا هوبيت" The Hobbit) الذي يؤدي دور الفرد الأخير الباقي على قيد الحياة في عائلة منبوذة من صيادي مصاصي الدماء، والممثل غراهام ماكتافيش في دور الكونت دراكولا المُساء فهمه (المنزعج بعد أن أُحرقت زوجته على وتد) تصبح مشوقة بشكل تدريجي. وقد أُسدل الستار مع الموسم الرابع، علماً أنه يجري التخطيط لمسلسل مشتق.

 

"توكا وبيرتي" (Tuca and Bertie)

عملت "نتفليكس" أخيراً على تحويل إلغاء البرامج إلى رياضة تنافسية. في الواقع، جرى إيقاف دراما الرسوم المتحركة الجديدة هذه، التي ابتكرها مبدعو مسلسل "بوجاك هورسمن" (BoJack Horseman)، بعد شهرين من ظهورها على الرغم من تلقيها إشادات كثيرة. وللدفاع عن نفسها، أشارت "نتفليكس" إلى أنه مسلسل سخيف إلى حد ما. نقلاً عن موقع "ديدلاين"، يتناول ذلك المسلسل "الصداقة بين عصفورتين تبلغان من العمر 30 سنة تعيشان في المبنى السكني نفسه، توكا (الممثلة تيفاني هاديش)، وهي من فصيلة طيور الطوقان، مغرورة ومرتاحة البال، وبيرتي (الممثلة آلي وونغ) وهي من فصيلة الطيور المغردة، قلقة ومستغرقة في أحلام اليقظة". الفكاهة سريالية، ولكن، على غرار مسلسل "بوجاك هورسمن"، فإن اللحظات العاطفية تهز أوتار القلب، تحديداً في ما يتعلق بوصف العلاقة المحورية الأساسية.

 

"بلون أواي" (الزجاج بالنفخ Blown Away)

إنه تلفزيون الواقع على طريقة "نتفليكس". تخيل برنامج "بيك أوف" (Bake Off) مع التباري بصنع الزجاج بالنفخ بدلاً من عَجن المرزبان، ونجم "يوتيوب" نيك أوهاس بدلاً من الممثل نويل فيلدينغ والممثلة ساندي توكسفيغ. يتبارى عشرة فنانين يختبرون إتقانهم لنفخ الزجاج في سلسلة من التحديات. ويحصل الفائز على جائزة بقيمة 60 ألف دولار وإقامة في "متحف كورنينغ" للزجاج في نيويورك. وعلى غرار "بيك أوف"، يشكل هذا البرنامج عرضاً ممتعاً حتى لو كنت عاجزاً عن التمييز بين الفرن والكنغر.

 

"ديد تو مي" (ميت بالنسبة لي Dead To me)

تتحد ليندا كارديليني وكريستينا آبلغيت في هذه الكوميديا الشديدة الظلام التي تتناول قصة امرأتين تلتقيان في مجموعة علاجية للمفجوعين حديثاً، وتكونان صداقة طبيعية. وفي المقابل، نكتشف رويداً رويداً، لكل واحدة منهما أسراراً تفضلان عدم مشاركتها. كذلك، يبدع الممثل جيمس مارسدن في أدائه دور الحبيب السابق المنافق لجودي (كارديليني). وفي منحى مقابل، فإن مشاركة المنتِجان ويل فيريل، وآدم مكاي، مخرج فيلم "أنكرمان: أسطورة رون بورغوندي" (Anchorman: The Legend of Ron Burgundy) من وراء الكواليس، تبرر روح الدعابة المجنونة. والجدير بالذكر أنه جرى تجديد المسلسل لموسم ثالث وأخير، بعد أن تناقل الناس نجاحه على ألسنتهم.

 

"ذا كوينز غامبيت" (مناورة الملكة The Queen’s Gambit)

تظهر الممثلة آنيا تايلور جوي كشخصية موقرة في دراما نفسية حول يتيمة نابغة في لعبة الشطرنج لن يقف شيء في وجهها كي تصبح أعظم لاعبة في العالم. فكر في الأمر على أنه شبيه بفيلم "بلاك سوان" (Black Swan) من إخراج دارين أرونوفسكي، متضمناً مستويات مماثلة من اللوعة ولكن مع استبدال بالتنانير القصيرة ساعات الشطرنج. تفاصيل فترة خمسينيات القرن العشرين رائعة، لكن تايلور جوي فاقتها تألقاً كنجمة شطرنج جامحة. واستطراداً، تلقى مسلسل "مناورة الملكة" تكريماً مناسباً في حفل توزيع جوائز إيمي لعام 2021، إذ تم ترشيحه لنيل جائزة أفضل سلسلة محدود Best Limited أو أفضل سلسلة مختارات Anthology Series.

 

"ذا ويتشر" (الساحر The Witcher)

هل ما زلت تعاني آلام انتهاء مسلسل "لعبة العروش"؟ ستجد المساعدة هنا في شكل اقتباس سخيف ومحير أحياناً لكن خيالي بطريقة مُرضية عن سلسلة روايات "ويتشر" للكاتب أندريه سابكوسكي. نعم، هذا صحيح، يستند المسلسل إلى الكتب ذات الشعبية المعتدلة بدلاً من ألعاب الفيديو الناجحة بشكل كبير التي ظهرت من بعدها. وعلى الرغم من ذلك، بغض النظر عن أي "ويتشر" يعجبك أكثر، يلبي هذا المسلسل كل متطلبات النجاح، مع عضلات الممثل هنري كافيل المفتولة بدور جيرالت من ريفيا صائد الوحوش والممثلة إينيا شالوترا بدور الساحرة ينيفر التي تزداد غموضاً. والآن دعونا نغني معاً "اعترف بأفضال ساحرك/ وواااهوه" [وهي إحدى أغاني المسلسل] (“Toss a coin to your Witcher…Wooahooohoh”). سيبدأ الموسم الثاني في 17 ديسمبر 2022.

 

"ذا ستراينجر" (الغريب The Stranger)

مسلسل إثارة مفرطة من الطراز القديم، مستوحى من رواية هارلان كوبن الأكثر مبيعاً. تجري الحوادث في مدينة "سيدارفيلد" الخيالية، التي تقع على ما يبدو في مكان ما ضمن نطاق مانشستر. يلعب الممثل ريتشارد أرميتاج دور الأب والزوج المحب الذي ينقلب عالمه رأساً على عقب عندما تخبره امرأة غامضة أن زوجته (الممثلة ديرفلا كيروان) تظاهرت بأنها حامل. ولاحقاً، تظهر الممثلة جنيفر سوندرز في دور أم لعائلة لها أسرارها الخاصة.

"نكست إن فاشين" (الموضة الآتية Next in Fashion)

في الماضي، اعتُبر تلفزيون الواقع الذي يرفع المعنويات نوعاً من التناقض. لكن الأجواء متفائلة بشكل لطيف في مسابقة تصميم الأزياء هذه، التي يتنافس فيها مصممون محترفون على جائزة بقيمة 250 ألف دولار. ويتفاعل مقدما العرض الممثل تان فرانس والممثلة أليكسا تشونغ بشكل ودود مع الناس، ويبدو أن المتسابقين يستمتعون بوقتهم بدلاً من المرور بمحنة العمر. في الأساس، إنه شبيه ببرنامج "بيك أوف" على منصة عرض الأزياء.

 

"لوك أند كي" (لوك وكي Locke and Key)

يجري التعامل مع روايات جو هيل المصورة الأكثر مبيعاً على أنها موجهة للشباب البالغين في مسلسل الخيال الحضري الذي تدور حوادثه حول منزل مليء ببوابات إلى عوالم أخرى، وعائلة مفجوعة تسكن هناك. قدمت الممثلة إيميليا جونز، ابنة المغني آلد جونز، أداء ناجحاً في دور كينزي لوك، الابنة الوسطى في العائلة. فيما أثمرت جهود الممثل هيل كينغ، ابن الروائي الأميركي ستيفن كينغ، الذي بذل قصارى جهده في أداء دوره على الشاشة. ومن المتوقع أن يبدأ الموسم الثاني من المسلسل في 22 أكتوبر 2022.

 

"شيلينغ أدفنتشرز أوف سابرينا" (مغامرات سابرينا المخيفة Chilling Adventures of Sabrina)

أجواء كلاسيكية مفرطة وحماسية ومبالغ بها أكثر من كرة ديسكو في خيمة للمؤتمرات، تسيطر على النسخة الجديدة من "سابرينا الساحرة المراهقة" (Sabrina the Teenage Witch) على "نتفليكس"، ويستفيد المسلسل من هذا الإسراف المفرط. وتضيء الممثلة كيرنان شيبكا (ابنة الشخصية الخيالية دون دريبر في فيلم "ماد مِن" Mad Men ) الشاشة بدورها كمراهقة نصف بشرية/ نصف ساحرة تدخل في ورطة مع الشيطان نفسه. وتؤدي كل من ميراندا أوتو، ولوسي ديفيز التي مثلت في مسلسل "المكتب" (The Office)، دور عمتيها الغريبتي الأطوار. كذلك، يظهر في المسلسل قط اسمه سالم، لكنه غير ناطق.

 

"ستار تريك: ديسكوفري" (Star Trek: Discovery)

وافق معجبو المسلسل الشهير "ستار تريك" على عدم الاتفاق بشأن الإصدار الجديد الطائش ضمن ملحمة الخيال العلمي الموقرة. يكفي القول إنه إذا كانت السفن الفضائية العاملة بـ"محرك سبور" (مصطلح شائع من مسلسل ستار تريك يسمح للسفينة بالقفز على الفور إلى أي نقطة في الكون) تثير اشمئزازك أو إذا كنت تجد التمثيل المبالغ به لتنقل جيسون إيزاك في سلسلة أفلام "هاري بوتر" عبر الأبعاد الكونية المتعددة، منفراً، فهذا المسلسل لن يناسبك. في المقابل، تحمس بعض الناس لهذه الحكاية الطموحة، والمؤثرات الخاصة من الطراز الأول والأداء الجدي للممثلة سونيكا مارتن غرين بدور مسؤولة العلوم "مايكل بورنهام".

 

"موني هايست" (سرقة المال/ لا كازا دي بابِل Money Heist)

أصبح مسلسل الإثارة الإسباني "لا كازا دي بابِل" أحد أكثر العروض شهرةً بغير اللغة الإنجليزية على "نتفليكس". تجري حوادث كثيرة بلا شك. تبدأ القصة بعملية سرقة جريئة في "دار سك العملة الإسبانية" في مدريد، بإشراف البروفيسور الغامض (ألفارو مورتي). بعد ذلك، تصبح الحوادث جنونية أكثر ويتغير الموقع من إسبانيا إلى ألمانيا وتايلاند. خلال كل التقلبات والمنعطفات ولحظات النجاح والقصور التي يمر بها المسلسل، ينجح المسلسل في أن يكون آسراً حقاً. ينقسم الموسم الخامس والأخير إلى "جزءين"، بدأ الأول منهما في سبتمبر (أيلول) 2021.

 

"نايت أون أيرث" (الليل على كوكبنا Night on Earth)

استحوذ مسلسل "كوكبنا" (Our Planet) الذي يجري سرده بصوت الناشط البيئي السير ديفيد أتينبره على كل الاهتمام. لكن هذا المسلسل البريطاني الإنتاج، الذي ترويه الممثلة سميرة وايلي التي شاركت في مسلسل "البرتقالي هو الأسود الجديد" (Orange is the New Black)، يأتي بمنظور جديد لتلفزيون الحياة البرية. تجدر الإشارة إلى أن مسلسل "الليل على كوكبنا" صُور باستخدام كاميرات حساسة للحرارة، ويتميز بمشاهد الأسود المتجولة على ضوء القمر والصبار الذي يتفتح تحت نجوم الصحراء. يشبه الأمر رحلة إلى عالم آخر، من دون العودة إلى الواقع إلا عند شروق الشمس.

 

"سبينينع آوت" (Spinning Out)

إن الممثلة كايا سكوديلاريو التي ظهرت أخيراً في مسلسل "بي بي سي" المقتبس عن رواية "الحصان الأبيض" (The White Horse) للكاتبة أغاثا كريستي، ومن المقرر أيضاً أن تؤدي دور البطولة في فيلم "الشر المقيم: أهلاً بكم في مدينة الراكون" (Resident Evil: Welcome to Racoon City)، تسيطر على الشاشة في دور متزلجة شابة واعدة تتعافى من إصابة خطيرة. يكمن التحدي الحقيقي لها خارج حلبة التزلج، إذ إنها تحاول إخفاء تاريخ عائلتها مع المرض العقلي. من الواضح أن المسلسل موجه إلى جيل الشباب البالغ، إضافة إلى كونه منمقاً قليلاً في بعض الأماكن. لكن هذا لا يجعله غير قابل للمشاهدة، ومن المؤسف أنه أُلغِيَ بعد موسم واحد لا غير.

 

"ليفينغ ويذ يورسلف" (أن تعيش مع نفسك Living with Yourself)

يتمتع الممثل بول رود والممثلة آشلنغ بي بعلاقة منسجمة في هذه الكوميديا اللاذعة حول شاب فاشل من موظفي المكاتب (يؤدي دوره رود)، يستنسخ نفسه عن طريق الخطأ خلال أزمة منتصف العمر. وبالتالي، يصبح مجبراً على التنافس مع نسخة أكثر سعادة وثقة وذكاء، فيما تحاول زوجته (الممثلة بيا) فهم هذا التحول. سيضحكك المسلسل قليلاً من دون أن يقطع أنفاسك من القهقهة، لكن الشخصيات فيه محبوبة والسيناريو مناسب.

 

لمزيد من النصائح حول العروض الجديدة التي ينبغي اكتشافها، والجواهر الخفية التي يجب أن تظهر على رادارك، شاهد مسلسل Binge or Bin على Independent TV من خلال النقر هنا.

 

نشر في "اندبندنت" بتاريخ 24 يناير 2022 ويوجد حالياً تحت تاريخ 19 فبراير 2022

© The Independent

المزيد من فنون