كاتبا "لعبة العروش" يؤكّدان أن سير باونس قد مات

"سيرسي جاءت بأكثر إعداماتها شيطانيةً"

القط سير باونس في "لعبة العروش" (تصوير هيلين سلون، إتش بي أو)

في الوقت الذي لدى جمهور مسلسل "لعبة العروش" مليون سؤال مع اقتراب الموسم الثامن، وضّح كاتبا العمل لغزاً مستمراً.

إذ أكّد الكاتبان ديفيد بينيوف ودي بي وايس أن سير باونس، القط الخاص بالملك السابق تومين باراثيون، قد مات.

ولم يهلك الهرّ فحسب، بل إن والدة تومين، الحاقدة سيرسي، قتلت الحيوان.

وقال بينيوف لموقع إنتيرتينمنت ويكلي "أبغضت سيرسي اسم "سير باونس" بشدة ولم تستطع أن تسمح له بالبقاء حياً. لذلك جاءت بأكثر "إعداماتها" شيطانيةً. لقد كان موت سير باونس غاية في الفظاعة لدرجة أننا لم نتمكن من بثّـه."

وأضاف وايس مازحاً: "إذا ما اشتريتَ مجموعة سي دي "لعبة العروش" السوبر موسّعة والأكثر إثارة التي ستصدر، فسيكون موت سير باونس موجوداً فيها. فقط حلقة واحدة بأكملها مكرسة لموت سير باونس."

اختفى سير باونس بعد نهاية الموسم السادس، الذي شهد الملك تومين يُقدم على الانتحار بعدما قتلت سيرسي محبوبتـَه مارغيري تايريل. على أية حال،  فقد ألمح كاتبا المسلسل إلى أن كره سيرسي للقط لم يكن العامل الوحيد وراء اتخاذ القرار بعدم العمل مجدّداً مع الممثل الذي يجسّد شخصية سير باونس.

وقال بينيوف: "لم يكن العمل مع ذاك القط ممتعاً حقاً". هناك سبب لوجود تعبير’ مثل القطط الرعي’."

ووافق وايس على هذا الرأي ، قائلاً: "تقوم الكلاب بالعموم بتنفيذ ما يُطلب منها إذا ما كانت ذكية ومدربة، أما القطط فلديها أجندتها الخاصة." ويعود مسلسل "لعبة العروش" في شهر (أبريل) نيسان.

© The Independent

المزيد من تلفزيون وإذاعة