Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العالم يبحث عن المشاريع الخاصة أكثر من الوظائف في 2021

قال محرك البحث "غوغل" إنه سجل نمواً في الطلب على معلومات التجارة المستقلة أكثر من فرص العمل

سجل "غوغل" بحثاً عن الأعمال التجارية أكثر من الوظائف في 2021 (أ ف ب)

بالنظر إلى معيار مثلث ماسلو الذي يعرف بنظرية تدرج حاجات الإنسان الفسيولوجية والأمنية والاجتماعية والتقديرية والحاجة إلى تحقيق الذات، فهو لا يستطيع أن يتنقل بين سلالمها إلا بعد تأكده من إشباع الحاجة التي سبقتها، وهو ما يمكن إسقاطه على الحال التي يعايشها إنسان العامين الماضيين.

فقد عاش الناس حالاً من الذعر الدائم مع استمرار جائحة كورونا ومتحوراتها التي عصفت بالعالم منذ عام 2020، ليتأرجح العالم بين الإغلاق والإغلاق الجزئي والفتح ثم معاودة الإغلاق ثم الفتح، مما أفقد العالم الشعور بالأمان.

هذه الحال كانت أكثر عمقاً عند النظر إلى الوضع الاقتصادي، فالأسهم في مختلف أسواق العالم انهارت، والنفط يتهاوى والشركات الكبرى خسرت وأخرى وسرحت موظفيها ومشاريع متوسطة وصغيرة أغلقت.

هذه الأزمة التي حولت كثيراً من الشباب والمسؤولين إلى عاطلين، وزعزعت مفهوم الأمان الوظيفي، مما انعكس على نشرة سجلات بحث المحرك العالمي لعام 2021.

كيف أبدأ مشروعي التجاري؟

بقراءة سريعة على ما نشرت سجلات محركات البحث "غوغل"، جاء السؤال عن "كيفية بدء مشروعي الخاص" أكثر من البحث عن كيفية الحصول على وظيفة.

 

وقد ذكرت منظمة العمل الدولية التابعة للأمم المتحدة أن كورونا تسبب في أضرار بالغة على الوظائف وذلك بخسارة ما يعادل 255 مليون وظيفة عام 2020 "ليتم فقد 8.8 في المئة من ساعات العمل في العالم".

المستشار "غوغل"

إلا أن لكل أزمة وجهاً مشرقاً يعنى بولادة فرصة جديدة، فإمكانات الاقتصاد الرقمي أسهمت في ظهور مشاريع حققت نقلات كبرى لأفراد وشركات صغيرة ومتناهية الصغر، إذ يذكر مستشار التسويق ماجد رشدي أن الأزمة أثرت في الشركات والأعمال "من أجل الاستمرار ومن دون توقع أرباح للخروج بأقل الخسائر، فكان خيار الشركات تقليص عدد الموظفين قدر الإمكان، مما أوجد الحاجة إلى إيجاد فرصة بديلة للموظف الذي تم الاستغناء عنه، وصنعت فرصة أخرى لمن تأثر وخرج من السوق".

وأضاف المرشد أن الأزمة بالنسبة إلى باحثين عن عمل كانت بمثابة كنز "بدرس الفرص المتاحة، إما ببدء مشاريع تواكب السوق أو الانضمام والإسهام في بعض الشركات المتأثرة بالأزمة والخروج منها".

وعن أبرز المشاريع التي ولدت من رحم الأزمة يذكر المرشد أن "أبرز المشاريع كانت صناعة الكمامات، إضافة لظهور نمط حياة جديد يبحث عما يسهُل تحضيره في المنزل من الأطعمة والمشروبات، في ظل الضغط الكبير الذي واجهته شركات التوصيل، وبالتالي وجد بعضهم فرصة هنا لاستغلال الطلب وبدء تجارة تلبي تلك الحاجات بطريقة أو بأخرى، فوجدنا مطاعم توفر صندوق الوجبات سريعة التحضير، ووجدنا أيضاً البيتزا الطازجة التي تحضرها بنفسك في المنزل، وبالقياس على ذلك نفهم كمية الفرص التي أتيحت".

وأضاف، "كما نعلم أن الأزمة عالمية والشعوب تتشابه في حاجاتها الأساسية بالذات اليومية منها، لذلك ارتفع البحث عبر الإنترنت عن جديد العالم والمنطقة في عالم التجارة والأعمال".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن السؤال هل ينجح "غوغل" في الإجابة عن الاستشارات، فالكل يمكنه البدء لكن ليس لدى الجميع فرصة متساوية في النجاح والاستمرار، ويذكر المستشار في تطوير قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة صالح الزميع أن "الدخول في المشاريع الخاصة بحماسة هو رد فعل على البطالة، وغياب فكرة الفشل عن مخيلة الريادي المبتدئ هي التي ستجعل كل مجهوداته التي بذلها تذهب هباء"، ويضيف، "التخطيط ودراسات الجدوى تعد الأساس الذي يحدد نجاح أي مشروع من عدمه، ففي ظل إجماع أصحاب المشاريع الصغيرة والمتوسطة على أن الجائحة أثرت فيهم وخفضت نسب مبيعاتها، وهناك من اضطر إلى إغلاق مشروعه، إلا أن الإنسان يأخذ مبدأ السلامة وأنه لن يتعرض للخسارة، وقليل من يدرك أو تأتي في مخيلته الخسارة، وإذا وجد عنده هذا المبدأ فيبدأ بالاستشارة وعمل دراسة جدوى للمشروع"، مضيفاً أن أغلب المشاريع سورها قصير ويسهل الاستثمار فيها، مثل المطاعم والمقاهي، مما يجعل الشباب يستسهلون فكرة التجارة.

سجلات بحث 2021

مع نهاية كل عام اعتدنا من محرك البحث العالمي أن يعلن نشرة لأكثر الكلمات بحثاً، وجاءت الكلمات الأكثر بحثاً حول العالم متنوعة بين الأخبار السياسية والرياضية والمسلسلات والشخصيات، وتصدرت أفغانستان قائمة البحث عقب انسحاب القوات الأميركية وعودة طالبان للسيطرة على الحكم.

وعلى الرغم من انحسار فيروس كورونا وعودة الحياة بشكل تدريجي، إلا أن البحث عن أخبارها وأخبار اللقاحات كانت ضمن المتصدرين.

وفي الجانب الاقتصادي، وبسبب وصول قيمتها إلى 0.73 دولار في شهر مايو (أيار) 2021 تصدرت العملة الرقمية "دوغكوين" التي تأسست من قبل جاكسون بالمر في عام 2013.

وحضر المسلسل الكوري الجنوبي "لعبة الحبار" في قائمة الأكثر بحثاً خلال العام، واحتل الممثل الأميركي أليك بالدوين صدارة الشخصيات إثر تسببه بالخطأ في مقتل مديرة التصوير لفيلم (راست) هالينا هاتشينز.