Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اكتشاف نوع جديد من الروبيان في حوض أسماك جنوب لندن

طول بعضها يلامس الـ6 ملليمترات وربما حملتها صخور مصدرها بحر الكاريبي

انتقال الأنواع الحية إلى مناطق غير مألوفة يثير اهتماما علميا متزايدا (يوريكاآليرت.أورغ)

اكتُشِف أخيراً نوع جديد من الروبيان في أحواض موجودة في متحف جنوب لندن، بعدما وصل إلى هناك على صخرة منزوعة من المحيط الكاريبي، وفق اعتقاد بعض العلماء.

وتعيش تلك اللافقاريات البحرية في المياه الضحلة. وقد رُصدت أيضاً في أحواض أسماك في فرنسا وبولندا، أُطلق عليها اسم "هيترومايسيس هورنيماني" Heteromysis hornimani ، تكريماً لمتحف "هورنيمان" Horniman  في منطقة "فوريست هيل" Forest Hill في لندن، حيث عُثر عليها للمرة الأولى.

لا يتعدى طول الروبيان الواحد التام البلوغ 6 ملليمترات، ويُقال إنها ترقص على شكل الرقم ثمانية 8.

وكذلك تبدو القشور التي تغلف الروبيان المُكتشفة شفافة جداً، وتتخللها بقع بنية اللون تميل إلى الأصفر، وأخرى برتقالية صغيرة. تحمل الإناث الحوامل منها كيساً من البيض الأخضر الزاهي، على غرار الأنواع الأخرى من روبيان "الأبوسوم" opoussum.

لم يُعثر على هذا النوع من الروبيان في الطبيعة حتى الآن، وليس معروفاً إلا في أحواض أسماك موجودة في متحف "هورنيمان"، إضافة إلى حوض أسماك "أوشنوبوليس" Oceanopolis Aquarium في منطقة بريست Brest، و"أكواريوم دي باريس" Aquarium de Paris، وكلاهما في فرنسا، وحديقة الحيوانات "فروتسواف" Wroclaw Zoo  في بولندا.

واستطراداً، ذكر باحثون أنه بالمقارنة مع الروبيان الذي شوهد في حوض الأسماك "بريست أكواريوم" Brest aquarium في فرنسا، يتميز لون الروبيان المُكتشفة في لندن بمسحة أكثر كثافة من اللونين البرتقالي أو الأحمر. وكذلك يرد في دراسة تناولت الكائن البحري المُكتشف حديثاً، أن أصوله تعود إلى منطقة البحر الكاريبي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقد ذكر جيمي كراغز، أمين أحواض الأسماك في "متحف هورنيمان"، أن النوع البحري الجديد شكل "مثالاً رائعاً على كيفية الاستفادة من أحواض الأسماك من أجل تعزيز فهمنا للعالم، ودعم الاكتشافات العلمية الجديدة".

وفي مزيد من التفاصيل، انتشر نوع الروبيان، الذي ورد الخبر الأول عن اكتشافه في صحيفة "ذا أوبزرفر" البريطانية The Observer، بكثافة في حوض "متحف هورنيمان" إلى حد استخدامه طعاماً تقتات عليه أسماك أخرى.

وفي تصريح إلى "أوبزرفر"، أضاف كراغز الذي لم يكن حتى وقت قريب على علم بأن الروبيان نوع بحري جديد، "استخدمناه (الروبيان) كمصدر غذاء لأنه يتكاثر بوفرة. عملت هنا طيلة 12 عاماً، وكان (الروبيان) هنا طوال ذلك الوقت".

واستطراداً، نُقلت عينة من الروبيان إلى "متحف التاريخ الطبيعي" في فيينا بالنمسا حيث ستُحفظ في مادة "الإيثانول".

وبصورة عامة، يُعد الـ"هيترومايسيس هورنيماني" واحد من أربعة أنواع روبيان جديدة عُثر عليها في ستة أحواض مائية عامة في الولايات المتحدة وأوروبا، وقد قدم معلومات تفصيلية بشأنها دانيال عبد نافاندي، عالم أحياء بحرية في "جامعة فيينا"، وكارل ويتمان من حديقة الحيوانات "أكوا تيرا" في العاصمة النمساوية.

وفي أوقات سابقة، عُثِرَ على نوعين يُطلق عليهما "هيترومايسيس وايكيكينسيس" Heteromysis waikikensis  و"هيترومايسيس سيكسي" Heteromysis sixi في "وايكيكي أكواريوم" Waikiki Aquarium، في "هونولولو" بولاية "هاواي" الأميركية، فيما اُكتشف نوع يُسمى "هيترومايسيس سميثسونيانا" Heteromysis smithsoniana في "معرض الشعاب المرجانية الأطلسية" في "حوض سميثسونيان للأنظمة البيئية البحرية" بـ"فورت بيرس" في فلوريدا.

ويُرجح أيضاً أن مصدر "يترومايسيس وايكيكينسيس" و"هيترومايسيس سيكسي" يعود إلى المياه البحرية الساحلية لوسط المحيط الهادئ، بينما يُعتقد أن "هيترومايسيس سميثسونيانا" نشأ في الشمال الغربي شبه الاستوائي للمحيط الأطلسي.

وقد نُشرت تفاصيل حول تلك الاكتشافات في مجلة "يوروبيان جورنال أوف تاكسونومي" European Journal of Taxonomy. 

© The Independent

المزيد من مذاقات وأطباق