Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

نقل الرئيس الجزائري إلى ألمانيا بعد أيام من عزله في مستشفى عسكري

أطباؤه يؤكدون أنه سيجري "فحوصات معمقة" في برلين

الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون (أ ف ب)

نُقل الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون، اليوم الأربعاء، إلى ألمانيا لإجراء فحوص طبية، وذلك بعد أيام من خضوعه للعزل الصحي في مستشفى تابع للجيش.

وجاء في بيان مقتضب صادر عن الرئاسة الجزائرية، أن تبون "نقل إلى ألمانيا مساء اليوم، لتلقي فحوص (طبية معمقة). بناء على توصية أطبائه".

وأمس الثلاثاء، دخل الرئيس الجزائري، (74 عاماً)، المستشفى المركزي للجيش في عين النعجة بالجزائر العاصمة، بعد أيام قليلة من الحجر الصحي الطوعي، حسبما ذكرت الإذاعة الرسمية.

وكان بيان سابق، قد قال إن حالة الرئيس الصحية "مستقرة، ولا تستدعي أي قلق"، وأنه "يواصل نشاطاته اليومية من مقر علاجه".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي الـ24 من أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، دخل الرئيس الجزائري الحجر الصحي، بعد ظهور أعراض كورونا على كثير من مستشاريه ومسؤولين بالحكومة. وهو ما علقت عليه الرئاسة بأن "عبد المجيد تبون دخل الحجر الصحي خمسة أيام، بنصيحة من الطاقم الطبي للرئاسة، بسبب ظهور أعراض كورونا على أعضاء بالحكومة".

وفي رسالة إلى شعبه، بعدما زادت التساؤلات عن سبب عزل الرئيس الجزائري، قال تبون أمس، "أطمئنكم أخواتي وإخواني إنني بخير وعافية، وأواصل عملي".

يذكر أن مغادرة تبون البلاد للعلاج في ألمانيا تأتي قبل أيام من استفتاء مهم على تعديلات دعا لإدخالها على الدستور.

المزيد من الأخبار