Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريتني سبيرز تطالب بإلغاء وصاية والدها على ممتلكاتها

تعارض المغنية "بشدة" استعادة جيمي لزمام الأمور

نزاع بين المغنية بريتني سبيرز ووالدها على إدارة ممتلكاتها بعد تعافيها وسعيها إلى الإمساك بمقاليد حياتها (إنستاغرام)

تسعى بريتني سبيرز إلى إنهاء دور والدها كوصي وحيد عليها، بعد 12 سنة كان يتمتّع خلالها بسلطة تطال جوانب كثيرة من حياتها الشخصية والمهنية وممتلكاتها.

وفي وثيقة تقدّم بها محامو سبيرز إلى محكمة كاليفورنيا العليا في لوس أنجليس يوم الاثنين، ذكرت المغنية أنها "تعارض بشدة" استعادة والدها، جيمي، "دور الوصي عليها" وتلتمس اتّخاذ الوصية الشخصية المؤقتة، جودي مونتغومري، كبديل دائم.

وكان والد سبيرز قد تنحّى بشكل مؤقت عن دوره كوصي عام 2019، لأعذار صحية، لكن كان من المفروض أن يستأنف الوصاية هذه السنة.

يعتقد محامو الفنانة أن الخطوة ستُقابَل "باعتراض شديد" من قبل جيمس سبيرز"، لكنهم قالوا على كل حال إنه "يجب تغيير الوصاية جوهرياً" كي تعكس "التغييرات الرئيسة التي طرأت على أسلوب معيشة (سبيرز) الحالي ورغباتها الواضحة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

يُشار إلى أن الوصاية تعني قيام المحكمة بتعيين راعٍ أو وصي من أجل إدارة حياة شخص آخر نتيجة لبعض العوائق الجسدية أو النفسية. وقد بدأت الوصاية على سبيرز عام 2008 بعد الانهيار (النفسي) العلني الذي عانت منه في السنة السابقة.

وكانت الوصاية موضع احتجاجات إلكترونية واسعة هذه السنة. وأطلق المعجبون الذين يعتقدون أن المغنية "محاصرة" حملة لتحرير بريتني تحت عنوان #FreeBritney، وحصلت إحدى العرائض على أكثر من 100 ألف توقيع للضغط باتجاه حرّية سبيرز، وتزعم أن "والد المغنية لا يسمح لها بقيادة السيارة، ويراقب كافة مكالماتها الهاتفية ورسائلها، ولا يُسمح لها بالتصويت أو الخروج مع أحد أو إنفاق أموالها من دون إذن، وأنه يهدّدها بأخذ أطفالها منها في حال خالفت إحدى 'القواعد'".

لكن جيمي وصف في وقت سابق من هذا الشهر حملة #FreeBritney بـ"الأضحوكة" وقال إنه سئم من الشائعات التي تتحدث عن تعرّض ابنته للاستغلال.

© The Independent

المزيد من منوعات