Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف تعتنون ببشراتكم عند ارتداء أقنعة الوجه؟

هل تعاني بشراتكم من مشاكل بسبب ارتداء أقنعة الوجه يدوية الصنع؟ صاحبة التقرير التالي تتحدث مع أطباء متخصصين في الأمراض الجلدية حول كيفية الحفاظ على بشرة نقية.

قد يكون من المفيد تقليل كمية مستحضرات التجميل التي تستخدمنها تحت الأقنعة (رويترز)

لقد أثرت أزمة فيروس كورونا المستمرة سلفاً على نواح عدة من حياتنا اليومية، لكن مع اتخاذ خطوات أولية باتجاه الخروج من حالة الإغلاق، لا بد من إجراء المزيد من التعديلات.

يتمثل آخر هذه التغييرات في إلزامية ارتداء أغطية الوجه في وسائل النقل العام والأماكن التي يصعب فيها الحفاظ على مسافة أمان بطول مترين بين الأشخاص الذين لا نتشارك معهم المسكن، كما يجري خلال الزيارة الأسبوعية إلى المتجر من أجل التسوق.

سواء اخترتم خياطة أغطية الوجه الخاصة بكم في المنزل أو شراء كمامة من طريق الإنترنت، من المحتمل أن تكتشفوا سريعاً أن أقنعة الوجه التي تحافظ على سلامتكم، قد تتسبب أيضاً بآثار جانبية غير مرغوب فيها، وغير مريحة عندما يتعلق الأمر بجلودكم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

غصت الأخبار والقصص المنشورة على وسائل التواصل الاجتماعي منذ بداية الجائحة بصور العاملين في قطاع الرعاية الصحية الذين يعانون من مشاكل البشرة بسبب ارتداء أقنعة الوقاية الطبية لساعات طويلة متواصلة، إذ تعرض كثيرون لزيادة في البثور، والطفح والحساسية. وفي حين أن ارتداء غطاء وجه قماشي لا يتسبب بأدنى مستوى من الانزعاج الذي عانى منه عاملو الخطوط الأمامية، فإن اضطرار البعض لاستعمال قناع قد يزيد من المشاكل الجلدية الموجودة لديهم أصلاً ويفاقمها.

ووفقاً للدكتور أنيل بود راجا المتخصص البارز في الأمراض الجلدية، قد تتسبب أغطية الوجه بمشاكل جلدية متعددة، بما في ذلك الطفح بسبب التشققات الناجمة من الاحتكاك، والبثور والإكزيما.

ويشرح الدكتور راجا "إذا لامس أي جزء من القناع البثور النشطة، فقد يفاقم ذلك أيضاً البثور، ويتسبب في التهاب المزيد من المناطق، بينما ربما تزداد حالات الإكزيما الشديدة والصدفية سوءاً أيضاً". وأضاف أن حواف الأقنعة الرديئة ربما تكون حادة كذلك، أو خشنة ويمكن أن تسبب تهيجاً شديداً، أو تقرحات، أو جروحاً.

من جانبها، تؤيد الدكتورة أنجالي ماتو، استشارية أمراض الجلد، مؤلفة كتاب "تعاليم العناية بالبشرة" هذا الرأي، مشيرة إلى أن ارتداء الأقنعة قد يتسبب في تجمع العرق، الأمر الذي يمكن أن يؤدي إلى انسداد المسام.

في ما يلي، تتحدث "الاندبندنت" إلى اثنين من المتخصصين في أمراض الجلد البارزين لمعرفة كيف يمكن أن يؤثر ارتداء أغطية الوجه على بشراتكم، وما هي الأمور التي يمكنكم فعلها للمساعدة في الحفاظ على بشرة نقية وصحية؟.

اختاروا الأقمشة الجيدة إذا رغبتم في خياطة أقنعة الوجه الخاصة بكم

الجيد في الأمر أن هناك عدداً من الأشياء التي يمكنكم القيام بها للحؤول دون تسبب قناع الوجه الخاص بكم بأي أذية لبشراتكم.

يقول الدكتور بود راجا من المهم أولاً أن تختاروا المادة التي ستصنعون منها القناع. وما لم تكونوا عاملين في الخطوط الأمامية للرعاية الصحية، فإن الحكومة تنصحكم بارتداء غطاء وجه قماشي (إذ يمكن الاحتفاظ بكماماتN95  القادرة على تصفية الهواء، والأقنعة الجراحية للأشخاص الذين يحتاجونها بالفعل).

من وجهة نظر مثالية، يجب أن تصنع أغطية الوجه هذه من أقمشة قطنية ذات مسامات دقيقة بدلاً من الأقمشة الصناعية، إذ يشعر مستخدمو الأولى أنها تسمح بتهوية الجلد بشكل أفضل، وأن ملمسها أنعم على البشرة. وإذا كنتم تستعملون غطاء وجه قماشياً يدوي الصنع، عليكم أيضاً أن تغسلوه بانتظام، إذ قد يمتص الغطاء الزيوت التي تفرزها بشراتكم بشكل طبيعي مما قد يتسبب بظهور البثور.

يمكنكم هنا قراءة المزيد عن كيفية صنع قناع وجه في المنزل باستخدام مواد متوفرة لديكم.

درهم وقاية خير من قنطار علاج

للمساعدة على تقليل آثار ارتداء أقنعة الوجه، قد تأخذون في اعتباركم استخدام مرهم أو دهان لحماية المناطق الحساسة من التشققات أو السحجات، حسبما تقول الدكتورة ماتو. وعلى نحو مشابه، قد يكون من المفيد وضع كريم عازل، أو هلام بترولي مثل "أكوافور" Aquaphor أو "فازلين"، كطبقة واقية لتغطية المناطق المتشققة من الجلد خلال الليل.

وتوصي الدكتورة ماتو أي شخص يعاني من الحكة أو طفح شبيه بالأكزيما باستعمال "كريم أوموفيت" بعيار 0.05 في المئة( OTC Eumovate Cream 0.05 per cent) المتوفر من دون وصفة طبية، وهو كريم ستيروئيدي خفيف، ودهنه على أي أماكن ملتهبة من الجلد مرتين يومياً لمدة سبعة أيام. لكن عليكم استشارة الطبيب إذا لم تتحسن حالاتكم بعد ذلك.

غيروا عادات العناية ببشراتكم

بالنسبة للعناية اليومية، تؤكد الدكتورة ماتو كذلك على أهمية التأكد من ترطيب بشراتكم بشكل جيد، إذ يساعد ذلك على تحسين وظيفة الجلد كعازل. ولمنع تعرضه  للجفاف، احرصوا على استخدام منظفات خالية من العطور والروائح مثل منظف البشرة توليريان من ماركة "لا روش بوساي" (La Roche Posay)، أو المنظف المرطب من نوع "سيرافيه" (Cerave).

ومع أنكم قد تشعرون بالرغبة في تنظيف البشرة مباشرة قبل، وبعد ارتداء القناع، فإن الدكتورة ماتو تقول إنه من الأفضل تحديد عملية التنظيف بمرتين في اليوم، في الصباح والمساء، إذ قد تتسبب المبالغة في التنظيف بزيادة في جفاف الجلد، وتهيجه واحمراره، خصوصاً بالنسبة إلى أصحاب البشرة الجافة، والحساسة، أو المتقدمة في السن.

من المهم أيضاً تجفيف وجوهكم بلطف بالمنشفة بعد التنظيف بدلاً من فركه، واستخدام مرطب لمنع فقدان الماء من الجلد. ويقترح الدكتور بود راجا اختيار كريم يحتوي على السيراميد وحمض الهيالورينك، إذ يعتبر هذان المكونان عاليي الترطيب، بينما يخلق السيراميد طبقة عازلة جيدة فوق الجلد.

بالمثل، يمكن المساعدة في تهدئة البشرة المتهيجة عن طريق الكريمات التي تحتوي على مكونات مضادة للالتهاب مثل خلاصة العرق سوس، والشاي الأخضر، ودقيق الشوفان الغروي، والريسفيراترول.

وإذا كانت بشراتكم تعاني من الحساسية نتيجة لارتداء أقنعة الوجه، تنصحكم الدكتورة ماتو بالتوقف لفترة قصيرة عن دعكها بقوة، أو استخدام أي مقشرات كيماوية ما قد يزيد الطين بلة.

قللوا استعمال مستحضرات التجميل قدر الإمكان

تخلق أقنعة الوجه بيئة رطبة قد تؤثر على إفراز الدهون في جلودكم، مما يؤدي إلى انسداد المسام، وظهور البثور. وإذا لاحظتم وجود بثور حول الأنف والفم والذقن، فقد يكون من المفيد تقليل كمية مستحضرات التجميل التي تستخدمونها تحت الأقنعة قدر الإمكان، بشكل خاص كريمات الأساس، والكونسيلر ذات القوام السميك.

يوضح الدكتور بود راجا "لا ينبغي بكم تجنب استخدام مستحضرات التجميل بالكامل، لكن من الأفضل استعمال الأنواع التي تسمح للجلد بالتنفس، وكريمات الأساس المائية لمنع انسداد المسام في المناطق المغطاة ... قد ترتفع درجة الحرارة تحت القناع، لذا خففوا من مستحضرات التجميل".

يمكنكم هنا الاطلاع على كيفية تأثير حالة الإغلاق المصاحبة لوباء كورونا على بشراتكم.

© The Independent

المزيد من موضة