Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الملكة إليزابيث في عيد النصر: لا تستسلموا ولا تيأسوا

استدعت "روح زمن الحرب" وفخورة بالطريقة التي يتصدى بها البريطانيون لوباء كورونا

ألقت ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية، يوم الجمعة، خطاباً حماسياً تزامناً مع الذكرى الـ75 لانتهاء الحرب العالمية الثانية.

وفي ظل تفشي فيروس كورونا، استدعت الملكة إليزابيث "روح زمن الحرب من أجل عدم اليأس" وحيّت من ماتوا في الحرب العالمية الثانية. وقالت منتهزة هذه الفرصة إنها فخورة بالطريقة التي يتصدى بها البريطانيون لوباء كورونا.

وقالت الملكة (94 سنة) في رسالة متلفزة "إن الذين قاتلوا خلال الحرب مع ألمانيا النازية لهم أن يفخروا بالطريقة التي يواجه بها أحفادهم كورونا والعزل العام المفروض عليهم للحد من انتشار المرض".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت "اليوم قد يبدو الأمر صعباً إذ لا نستطيع الاحتفال بهذه الذكرى الخاصة كما نريد" مشيرة إلى تقليص أنشطة الاحتفال بعيد النصر بسبب حظر على التجمعات وإلغاء مسيرة للمحاربين القدماء ومنع احتفالات الشوارع.

وقالت "عوضاً عن ذلك نتذكر تضحيات القتلى من داخل بيوتنا ومن على أعتابنا. لكن شوارعنا ليست خالية. إنها مليئة بالحب والحرص الذي يكنه كل منا للآخر".

ومضت تقول "لا تستسلموا أبداً... لا تيأسوا أبداً. هذه هي رسالة عيد نصر أوروبا".

وأذيع خطاب الملكة إليزابيت الثانية في التوقيت ذاته الذي ألقى فيه والدها الملك جورج السادس خطابه الشهير عبر أثير الإذاعة في عام 1945.

المزيد من دوليات