Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيف تأثرت الأعمال الفنية بالأزمات والكوارث الطبيعية؟

توم كروز أوقف تصوير فيلمه "المهمة المستحيلة"... وجاكي شان وجون سينا يضطران للتأجيل

كورونا يلغي العرض الخاص لفيلم جيمس بوند  (الحساب الرسمي للفيلم على إنستغرام)

في الوقت الذي يعلن كثيرٌ من القطاعات تباعاً تأثرها البالغ بانتشار فيروس كورونا، فإنّ صناعة السينما والدراما التلفزيونية من أبرز الصناعات التي تعاني بسبب هذا الأمر.

عربياً أُلغي مهرجان البحر الأحمر السينمائي الدولي في دورته الأولى بمدينة جدة السعودية، كما تقرر إرجاء دورة مهرجان تطوان السينمائي بالمغرب حتى إشعار آخر خوفاً من فيروس كورونا أيضاً.

وتوجد أقاويل عن تأثر مهرجان كان السينمائي في دورته المزمع إقامتها في مايو (أيار) المقبل، ورغم عدم الإعلان رسمياً عن وجود نية لإلغاء الدورة، فإن الأمر غير مستبعد، وبالنظر إلى السنوات الماضية فقد شهدت أيضاً أزمات كثيرة أثرت في الأعمال والأنشطة الفنية، مثل الكوارث الطبيعة وانتشار الأوبئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"كورونا" يغير خطط السينمائيين

بعد انتشار التحذيرات بتجنّب الأماكن المزدحمة يقلّ الإقبال الجماهيري على صالات السينما، وهو أمر طبيعي، ورد فعل متوقع، بعد انتشار دعوات الوقاية والابتعاد عن بؤر التزاحم، وتوجد تأثيرات مباشرة ومحددة من جراء انتشار فيروس كورونا، الذي كان بؤرته ومنبعه الصين، وتأثرت أعمال وأنشطة فنية، أبرزها على سبيل المثال إلغاء العرض الخاص بفيلم جيمس بوند رقم 25، الذي كان مقرراً أن يقام خلال أسبوعين تقريباً بالصين، إذ اُتخذ قرار نهائي بعدم إقامة احتفالية فيلم "No Time To Die"، خوفاً على صحة الحضور. وتعد الصين واحدة من أكبر سوق السينما في العالم، لكنها أيضاً البؤرة الأكبر لانتشار وباء كورونا، الذي يصيب قطاعاته تدريجياً بالشلل.

 

 

المهمة تصبح أكثر استحالة في إيطاليا

بينما كانت المشكلة الكبرى من نصيب صنّاع النسخة السابعة من فيلم المهمة المستحيلة "Mission: Impossible 7" للنجم توم كروز، إذ تصادف وجود طاقم الفيلم في مدينة فينيسيا الإيطالية، لتصوير بعض من مشاهده الرئيسة هناك، وإيطاليا باتت الآن من أكبر مراكز تفشي وباء كورونا في أوروبا، وهو الأمر الذي جعل الشركة المنتجة الفيلم توقف التصوير فور إعلان تزايد الحالات المصابة بإيطاليا، وتُخضِع العاملين بالفيلم للكشف والحجر الصحي، بمن فيهم بطله توم كروز، ولم يعلن حتى الآن التوقيت المتوقع لاستئناف التصوير، خصوصاً في ظل تنامي أعداد المصابين بمرض "كوفيد 19" في إيطاليا والعالم، ما سيؤدي بدوره إلى تأجيل عرض الفيلم، حيث كان مقرراً أن يعرض العام المقبل.

الكوارث الطبيعية تلاحق فيلم "‏‎Project X-Traction‏" ‏

من ضمن أبرز الأفلام التي تعرّضت لأزمات في التصوير بسبب كوارث طبيعية كذلك، فيلم "Project X-Traction" لجاكي شان وجون سينا، فالفيلم بدأ تصويره قبل عامين في الصين، وبسبب حدوث كارثة طبيعية، وهي انهيار طيني ضخم في موقع التصوير جنوب غربي البلاد توقف العمل، وقد جرى تفادي الحادث بصعوبة وإنقاذ طاقم الفيلم، ووقتها أعلن جاكي شان عبر حساباته الرسمية بمواقع التواصل الاجتماعي أن تصوير الفيلم "توقف بسبب عوامل جوية"، منوهاً إلى ضخامة الانجراف الطيني، الذي نتج عنه انغراس شاحنات المعدات والتصوير، وبعدها بمدة طويلة جرى استئناف التصوير، وحدثت الواقعة في الأسبوع الثاني من شهر أغسطس (آب) 2018.

واللافت، أن الفيلم لا يزال مطارداً بالحوادث، إذ كان من المفترض أن يكون عرضه العالمي الأول هذا العام في الصين كذلك، وفي ظل تفشي الوباء بين مدنها، بات من الصعب تنفيذ الخطة المقررة، ولم يعلن صنّاعه حتى الآن هل سيجرى تأجيل عرضه تماماً حتى ينحسر وباء كورونا أم فقط ستُلغى فعاليات الحملة الدعائية المقررة له في الصين؟ على جانب آخر تعرّض بطل الفيلم جاكي شان لإشاعات قوية أشارت إلى إصابته بفيروس كورونا، لكنه نفى صحة هذه المعلومات، وطمأن جمهوره.

 

 

عودة إلى متلازمة سارس وحرائق كاليفورنيا

وخلال شهر ديسمبر (كانون الأول) من عام 2017 شهدت ولاية كاليفورنيا الأميركية موجة من الحرائق التي استمرت طويلاً، وأثرت في كثير من الأعمال الفنية التي تصوّر هناك، وكان من بينها الموسم الثاني من مسلسل "Westworld" الشهير، حيث توقف تصويره أسابيع طويلة أيضاً.

وفي أعقاب انتشار متلازمة سارس، وهي متلازمة تصيب الجهاز التنفسي تشبه فيروس كورونا في عام 2003، أيضاً تعطّل كثير من الأعمال الفنية، إذ جرى تقليص عروض الأفلام في صالات السينما بكثير من المناطق بالصين والولايات المتحدة وهونغ كونغ وغيرها، حتى إنّ العروض المسرحية في برودواي تأثرت كذلك.

ومن أكثر الأفلام التي واجهت أزمات في عرضها حينها فيلم Jungle Book 2، وIron Ladies 2، ووقتها سجلت السينمات خسائر بالغة، وفقدت ما يقرب من 50 في المئة من إيراداتها في مثل هذا التوقيت من العام، إذ تزامن الأمر مع موسم أعياد الفصح الذي يشهد بدوره إقبالاً كبيراً على الأفلام المعروضة بالسينما، فدور العرض انقسمت حينها بين تقليص العروض أو الإغلاق التام، بسبب التحذيرات من عدم الوجود في الأماكن المزدحمة خوفاً من عدوى الالتهاب الرئوي الحادي والمميت حينها.

المزيد من فنون