Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

عباس يحذّر إسرائيل من ضم أراض فلسطينية

"من حقنا الدفاع عن حقوقنا بالوسائل المتاحة مهما كانت النتائج"

أعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أمام الجمعيّة العامة للأمم المتّحدة أنّه سيُنهي العمل بكل الاتفاقات الموقعة مع إسرائيل في حال أقدم رئيس وزرائها بنيامين نتنياهو على ضم جزء من الضفة الغربية.

وقال عباس "في حال أقدمت أي حكومة إسرائيلية على تنفيذ ذلك، فإن جميع الاتفاقات الموقعة وما ترتب عليها من التزامات ستكون منتهية"، وتابع "من حقنا الدفاع عن حقوقنا بالوسائل المتاحة، مهما كانت النتائج، وسنبقى ملتزمين بالشرعية الدولية ومحاربة الإرهاب".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لا لـ "صفقة القرن"

وكان الرئيس الفلسطيني حذّر من خطوات مماثلة في يوليو (تموز) من دون اتّخاذ إجراءات. وشدّد عباس في كلمته أيضاً على رفض "ما يُسمى بصفقة القرن أو أي حلول اقتصادية وهمية وواهية تطرحها الإدارة الأميركية"، كما جدد التعهد بإجراء انتخابات فلسطينية، بعد حوالى 13 عاماً على انتخابات 2006.

وقال إنه سيُعلن فور عودته من نيويورك موعد إجراء الانتخابات العامة في الضفة وقطاع غزة والقدس الشرقية، مضيفاً "سيُحمل أي جهة تسعى لتعطيل إجرائها في موعدها المحدد، المسؤولية الكاملة".

 

 

وسبق للرئيس الفلسطيني أن وعد في ديسمبر (كانون الأول) 2018 بإجراء هذه الانتخابات في غضون ستة أشهر.

"لمفاوضات مباشرة من دون شروط مسبقة"

وكان نتنياهو قد استبق الانتخابات التشريعية في إسرائيل بالتعهد بضم غور الأردن وشمال البحر الميت، في مساحة توازي ثلث الضفة الغربية.

ولاحقاً، قال وزير الخارجية الإسرائيلي يسرائيل كاتس من على منبر الأمم المتحدة، إن إسرائيل "تريد السلام مع جميع جيرانها"، ودعا الفلسطينيّين إلى "الكف عن دعم الإرهاب" و"العودة إلى المفاوضات المباشرة (مع إسرائيل) من دون شروط مسبقة".

المزيد من العالم العربي