تخلى عن الوظيفة التقليدية ليحقق حلمه.. هكذا أسس طارق مشروعه الزراعي المتطوّر!

من الأمور اللافتة أيضاً في هذا المكان أن طارق يُسمِع المزروعات الموسيقى بين الحين والآخر... فالدلال جزءٌ من سر نجاح المحصول.

قرر الشاب اللبناني طارق رباح تأسيس هذا المشروع الزراعي الحلم (إندبندنت عربية)

بعيداً عن روتين الوظيفة التقليدية وضجيجها، قرر الشاب اللبناني طارق رباح أن ينطلق بمشروعه الخاص، "الحلم" كما يصفه، متسلحاً بشغفه أولاً، وبمشاركة عائلته ثانياً، رغم كل التحدّيات.

القصة بدأت عام 2016، عندما قرر طارق أن ينطلق بمشروع زراعي بمبادرة فردية تحت عنوان "Beyond Organic"، قائلاً إن "الفكرة كان أساسها تقديم منتجات زراعية أكثر من طبيعية وعضوية، فنحن هنا نعتمد طرقاً مختلفة بالزراعة وبالري وحتى بطريقة قطف المحصول".

 

 

تتجوّل في المشروع الزراعي الواقع في منطقة الدامور الساحلية اللبنانية المحاذية للبحر، فتستوقفك أمور عدة، أولها اعتناء فريق العمل بالمزروعات، إضافة إلى أسلوب الزراعة الجديد.

يمتد هذا المشروع على مسافة 3000 متر ويتألف من أربع خيم زراعية كبيرة، تضم كل الخضار اللبنانية الموسمية، من خس وخيار وطماطم وأنواع أخرى حسب الموسم، كما تجد زراعات جديدة مثل نبتة "الكيل" kale التي تحارب السرطان، وفق دراسات.

 

"الزراعة التقليدية بالتربة " ليست معتمدة هنا، يؤكد طارق، مشيراً إلى استبدال التربة بقشور فاكهة جوز الهند، وهي طريقة تبعد كل الحشرات الموجودة عادة في الأتربة، والأمراض الفطرية عن المزروعات.

تقنية أخرى مستعملة في المشروع، هي تقينه الزراعة المائية أي hydroponic system، التي انطلقت منذ 40 سنة في الغرب، ووصلت منذ سنوات إلى لبنان، وتقضي بزرع الخضار بالماء فقط.

ومن إيجابيات هذه الزراعة أن الخضار تنضج بسرعة أكبر، وتبقى طازجة بعد قطفها لأسابيع عدة، يقول طارق. أما عن كلفة هذه الأسلوب الزراعي، فيقول إنه مكلف أكثر من الزراعة التقليدية على المدى القصير، لكن على المدى البعيد تصبح أقل كلفة لأن المزارع لن يحتاج لاحقاً إلى تعقيم التربة أو رش مبيدات.

أما الاعتناء بالمزروعات لا يتم عبر رشها بمواد كيماوية مضرة، بل عبر تزويدها بالعناصر الأساسية كالكالسيوم والمغنيزيوم والبوتاسيوم، إضافة إلى وضع ملصقات خاصة لقتل الحشرات بعيداً عن المزروعات، من دون الحاجة لرش موادٍ صناعية.

النقطة الأهم التي يشدد عليها هذا الشاب اللبناني هي مسألة الري لتقديم أنظف المزروعات.

فالري هنا هو من خلال مياه البئر، التي يتم تنظيفها وتحليتها عبر آلات خاصة، فتصبح مماثلة لمياه الشفة الموجودة في السوق، في وقت خرجت تقارير عدة عن ريّ مزروعات في مناطق أخرى بمياه الصرف الصحي، عدا عن التلوث الكبير الذي لحق بنهر الليطاني الجاري في البقاع اللبناني.

 

مشروع Beyond Organic، والذي يبقى منتجاً على مدار السنة كلها، ليس الأول من نوعه في لبنان، فالوعي حول هذا النوع من الزراعات غير التقليدية بدأ ينتشر أخيراً، ولكن اللافت هنا أن بإمكان الناس أن يحضروا بنفسهم ويقطفوا هم الخضار التي يريدونها في نهاية كل أسبوع.

 

وقد يكون من الأمور اللافتة أيضاً في هذا المكان أن طارق يُسمِع نباتاته الموسيقى بين الحين والأخر... فالدلال هو جزء من سر نجاح المحصول على حد تعبيره!

المزيد من منوعات وترفيه