صلة بين تناول البيتزا والبرغر وانخفاض عدد الحيوانات المنوية لدى شباب أصحاء

يرى خبير الخصوبة، آلان بايسي، أن "النظام الغذائي السيئ في سن مبكرة يحدث تغييراً يلازم المرء طوال حياته"

باحثة تتابع نشاط البويضات والحيوانات المنوية في مختبر خاص بأبحاث التلقيح الصناعي في فيرجينيا بالولايات المتحدة (أ.ف.ب)  

 تشير دراسة إلى أن الشباب الأصحاء الذين تتألف وجباتهم الغذائية من البيتزا والبرغر ورقائق البطاطا وغيرها من المواد الغذائية المصنّعة، يقل عدد الحيوانات المنوية لديهم بشكل كبير مقارنة مع أولئك الذين يتناولون الأطعمة الطازجة.

وجد فريق من الباحثين الأميركيين والدنماركيين، بإشراف جامعة هارفارد، أنّ الرجال الذين يتطابق نظامهم الغذائي بشكل كبير مع "حمية غربية" نمطية يملكون أدنى معدّل من الحيوانات المنوية. وهذا يعادل متوسط 25.6 مليون حيوان منوي أقل في كل عملية قذف، مقارنة مع أولئك الذين تناولوا أدنى كمية من اللحوم الحمراء والمعالَجة، والمشروبات السكرية، والكربوهيدرات النشوية.

على الرغم من كونهم في ذروة حياتهم الإنجابية في بعض الحالات، فعدد الحيوانات المنوية لدى بعض الرجال منخفض أصلاً، إذ يقلّ عن المستوى العادي البالغ 39 مليوناً، ما يعني أنهم قد يكافحون لينجبوا بشكل طبيعي.

 انتشار المأكولات الجاهزة والوجبات السريعة جعلت اللحوم المصنعة والحمراء والدهون والمشروبات السكرية والكربوهيدرات البسيطة، سلعاً رخيصةً وركن النظام الغذائي اليومي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وهذا يؤدي إلى ارتفاع شديد في معدلات السمنة، والأمراض المترتبة عليها مثل مرض السكري والسرطان.

لكنّ أحدث النتائج تشير إلى أنه قد يشكّل كذلك عاملاً رئيساً في أزمة الخصوبة المتفاقمة التي شهدت انخفاض متوسط عدد الحيوانات المنوية في الغرب بنسبة 60 في المئة منذ السبعينيات.

استخدمت الدراسة عينات من الحيوانات المنوية من حوالي 3000 رجل، متوسط أعمارهم 19 عاماً، خضعوا لفحص طبي روتيني قبل الانضمام إلى القوات المسلحة الدنماركية للخدمة الوطنية. واستعانت باستطلاع أولي عن النظام الغذائي لتقسيم الرجال إلى 4 فئات كبيرة ووجدت أنّ الرجال الذين تناولوا نظاماً غذائياً "حذرًا" متوازناً، يتضمّن كثيرًا من الأسماك، واللحوم الخالية من الدهون، والفواكه والخضار، كان لديهم العدد الأسلم من الحيوانات المنوية. ويلي هؤلاء النباتيون، الذين تضمّنت وجباتهم أيضًا الصويا والبيض، ثم الرجال الذين اتّبعوا حمية إسكندنافية مع مزيد من اللحوم المصنعة والحبوب الكاملة والسمك البارد ومشتقّات الحليب.

وقال البروفيسور آلان بايسي خبير الخصوبة في جامعة شيفيلد:"من شبه المؤكّد أن هذا يرجع إلى واقع أنّ متّبعي أفضل نظم غذائية يتناولون كمية أكبر من مضادات الأكسدة. مع البيتزا والبطاطا المقلية واللحوم الحمراء نعلم أنّ الإجهاد التأكسدي يرتفع وهذا أمر ضار للحيوانات المنوية".

تعدّ هذه الدراسة الأكبر من نوعها لمعاينة آثار النظام الغذائي في مجموعة من الشباب الأصحاء لا يحتاجون لفحص خصوبتهم. على الرغم من أنها لم تُنشر بعد في مجلة علمية محكمة، إلا أن البروفيسور بايسي قال إنّ النتائج المبكرة كانت "قوية".

وتابع "المقلق هو أنّ النظام الغذائي السيئ في سن مبكرة سيحدث تغييراً يلازمك طيلة حياتك".

تعيش الحيوانات المنوية لثلاثة أشهر تقريباً، وقد يسمح تغيير النظم الغذائية بإنعاش إنتاجها.

ومع ذلك، وجدت الدراسة أيضًا أن الرجال الذين يتناولون نظاماً غذائياً غربياً يحملون مستويات أقل من مادة كيميائية تسمى إنهيبين- ب (inhibin-B) الذي قد يؤشر إلى تلف الخلايا المنتجة للحيوانات المنوية، ما يشير إلى أنّ آثار النظام الغذائي الغربي قد تكون أكثر ديمومة.

يجري استعراض البحث خلال الاجتماع السنوي للجمعية الأوروبية للتناسل البشري وعلم الأجنة (ESHRE) في فيينا، واعتبر الخبراء أنّ النتائج هذه ينبغي أن تكون بمثابة نداء صحوة للشباب.

وصرّح روي فاركهارسون رئيس الجمعية المذكورة آنفاً، من مستشفى ليفربول النسائي "يعتقد معظم الرجال أنهم لا يُقهرون إلى أن يعانوا أول أزمة صحية كبيرة، وهي في كثير من الأحيان ... العقم".

وأضاف أنه عندما يزور الرجال عيادة الخصوبة، ينبغي على الأطباء الاستفادة من الجلسة لإقناعهم بضرورة إجراء تغييرات صحية في نمط حياتهم.

"إنها مسألة بديهية للتواصل الصحي مع الرجل عندما تنصحه بالتخلي عن القنب وتخفيف احتساء الكحول والابتعاد عن النيكوتين لمدة من الوقت".

"امنح نفسك ثلاثة أشهر على الأقل لإخراج هذه المواد من جسدك".

© The Independent

المزيد من رشاقة