لاعبو المنتخب المصري يدعمون عمرو وردة ويضغطون لعودته لقائمة الفراعنة في أمم أفريقيا

المحمدي: واحد منا ولن نتركه وحده...ومحمد صلاح: الحل في الفرصة الثانية وليس المقصلة


احتفل قائد الفراعنة أحمد المحمدي بهدفه في شباك الكونغو بالإشارة بأصابع يديه للرقم "22" الذي يحمله قميص وردة مع المنتخب الوطني المصري(أ.ف.ب.)

أعلن الاتحاد المصري لكرة القدم، صباح أمس (الأربعاء)، استبعاد عمرو وردة، لاعب المنتخب المصري، من قائمة الفراعنة في بطولة الأمم الأفريقية المقامة في مصر خلال الفترة من 21 يونيو إلى 19 يوليو، على خلفية تسرب وانتشار مقطع "فيديو" مُخلّ منسوب إلى اللاعب بعد ساعات قليلة من أزمة ملاحقته لفتاة عبر موقع التواصل الاجتماعي "إنستغرام".

ولم تمر ساعات قليلة إلا وبدأ لاعبو المنتخب المصري في إظهار تعاطفهم مع عمرو وردة ودعمه في مواجهة قرار استبعاده من صفوف المنتخب الوطني المشارك في أمم أفريقيا.

 وجاءت البداية عبر احتفال قائد الفراعنة، أحمد المحمدي، الظهير الأيمن لفريق أستون فيلا الإنجليزي، بهدفه في شباك جمهورية الكونغو، مشيراً بأصابع يديه للرقم "22" الذي يحمله قميص وردة مع المنتخب الوطني.

وأثار هذا الاحتفال جدلاً واسعاً بين الجماهير المصرية والعربية على مواقع التواصل الاجتماعي، نظراً إلى حالة الانشقاق والاختلاف في الآراء التي أحدثتها أزمة "وردة" وواقعة استبعاده من المنتخب المصري في وقت عصيب ليُكمل الفريق المصري مشواره في البطولة بقائمة ناقصة.

وعقب نهاية المباراة مباشرة وخلال احتفال اللاعبين بفوز المنتخب المصري على جمهورية الكونغو بهدفين من دون ردّ في الجولة الثانية بدور المجموعات، وضمان التأهل لدور الـ 16 – دون تحديد مركزه في المجموعة بعد– رفع باهر المحمدي، مدافع فريق الإسماعيلي، قميص "وردة"، ليزيد من حالة الجدل والانقسام بين الجماهير.

وأكد أحمد المحمدي، في تصريحات تلفزيونية بعد المباراة، دعمه الكامل وكل زملائه لعمرو وردة، حيث قال "عمرو وردة واحد مننا وكلنا نخطئ، نحن بشر ولن نترك عمرو وحده، فهو يظلّ لاعبا مثّل مصر، وأحيانا تحدث أشياء تخرج عن إرادة أي شخص، ولكن يجب أن نقف بجانبه بدلاً من تدميره".

وجاء التعليق الأبرز على الأزمة وقرار الاستبعاد من نجم المنتخب المصري وفريق ليفربول محمد صلاح، الذي سجل ثاني أهداف الفراعنة في شباك جمهورية الكونغو، حيث غرّد بالإنجليزية عبر حسابه على تويتر، قائلاً "النساء يجب أن تعامل بأقصى درجات الاحترام، لا تعني لا، وهذه الأشياء يجب أن تبقى مقدسة".

وأضاف "أعتقد أيضا أن الكثيرين يمكن أن يخطئوا، ويمكن أن يتغيروا للأفضل ولا يجب إرسالهم مباشرة إلى المقصلة، والتي هي أسهل طريقة لحل الأزمات".

وأكمل "يجب أن نؤمن بالفرص الثانية فنحن نحتاج إلى الإرشاد والتثقيف، إن الصفع ليس هو الحل".

وبدا أن كل ما سبق من دعم وتصريحات وتغريدات، كان تمهيداً لاعتذار وردة للجماهير، حيث نشر في الساعات الأولى من صباح اليوم (الخميس) مقطع "فيديو" مدته 17 ثانية عبر صفحته الموثّقة على موقع الـ"فيسبوك" اعتذر فيه لأسرته وزملائه والجهاز الفني والجماهير ووعد بعدم تكرار مثل هذه الأفعال مرة أخرى.

وانتشر مقطع الفيديو خلال دقائق حاصداً حتى صباح الخميس أكثر من 1.1 مليون مشاهدة و14 ألف تعليق وما يزيد على 30 ألف مشاركة.

 
 
وعلمت "إندبندنت عربية" أن وردة لا يزال في معسكر المنتخب المصري رغم قرار استبعاده، وأن اللاعبين يسعون إلى إقناع هاني أبو ريدة، رئيس الاتحاد المصري لكرة القدم والمشرف على المنتخب الوطني، لإعادته إلى صفوف الفراعنة.

المزيد من رياضة