Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ريدوان المغربي ينتج ويوزع موسيقى أغنية المونديال

تمزج موسيقى الريغي بالإيقاع العربي وتحتفي بالثقافة الخليجية ويؤديها أميركي وأفريقي وقطرية

بوستر أغنية المونديال (موقع فيفا)

غادر كثير من الفنانين المغاربة بلادهم باكراً ليتألقوا خارجها، فمنهم من بدأ مساره في بلاد المهجر، ومنهم من حاول داخل بلاده، غير أن هواءها الفني كان أضيق مما تحتاج رئتاه، لذلك بحث عن مستقبله الموعود في أرض الله الواسعة.

نادر خياط، الشهير عالمياً باسمه الفني "ريدوان"، أحد هذه الأسماء... مؤلف موسيقي وموزع ومُغنٍّ ومنتج، وُلد مع مطلع السبعينيات في تطوان، شمال المغرب، وغادر لاحقاً إلى أوروبا، وحصل على الجنسية السويدية وهو في عامه العشرين. ومنذ بداياته صعد نجمه في سماء التأليف الموسيقي على نحو سريع. حصل مع مطلع الألفية على جائزة غرامي في نسختها السويدية، وحصل عليها في أميركا ثلاث مرات بعد أن ترشح لها أكثر من عشر مرات. وبتوليفاته الموسيقية الناجحة تعامل مع مشاهير العالم أمثال مايكل جاكسون، وليونيل ريتشي، وليدي غاغا، وأنريكي إيغليزياس، والشاب خالد، وفرانش مونتانا، وجينيفر لوبيز، ونيكي ميناج، ودارين، وشاكيرا، وألكسندرا بورك، وكنزة فرح، وهافانا براون، وغيرهم. وقد وشّحه ملك المغرب بوسام الكفاءة سنة 2011.

انضم "ريدوان" العام الماضي إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) مديراً تنفيذياً لقطاع الترفيه، وجمعته بالاتحاد أعمال سابقة. فبعد إنتاجه لأغنية "بامبو" التي كانت بمثابة اللحن الرسمي لمونديال 2006 في ألمانيا، وأغنية مونديال روسيا 2018 يعود "ريدوان" لإنتاج وتوزيع الأغنية الرسمية لكأس العالم في قطر الذي ينظم خلال نوفمبر (تشرين الثاني) من العام الحالي، وتحمل عنواناً حماسياً جاء باللغة العربية هذه المرة، "هيا هيا"، ويقوم بأدائها المغني الأميركي ترينداد كاردونا، والفنان الأفريقي دافيدو، إضافة إلى الفنانة القطرية عائشة.

موسيقى توحد الشعوب

راهن "ريدوان" عبر هذا التنوع الجغرافي للفنانين المشاركين في الأغنية الرسمية للمونديال على محاولة التقريب بين ثقافات الشعوب، عبر إدماج ثلاثة مكونات مختلفة في الجغرافيا والثقافة والتاريخ: المكون الأفريقي والأميركي والعربي. كما أنه اعتمد أسلوباً فنياً يمزج بين موسيقى الريغي والإيقاع الخليجي في احتفاء بفن وثقافة البلد المنظم للمونديال من جهة، وفي سعي إلى بث رسالة مفادها أن الفن قادر على إذابة الخلافات السياسية والفوارق العرقية والثقافية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويفتتح فيديو كليب الأغنية الرسمية لمونديال قطر بمشهد يجمع العمارات الأميركية بكثبان الصحراء العربية، ويؤدي فنانو الاستعراض رقصات مختلفة، من ضمنها رقصة السيف الخليجية، إضافة إلى مشاهد نساء عربيات يعزفن على الدفوف، ورجال يجسدون أسلوب الحياة في منطقة الخليج العربي، مثل صيادي المحار على سبيل المثال. كما يعرض الفيديو كليب الذي تصل مدته إلى ثلاث دقائق ونصف الدقيقة نماذج من الحلي والأزياء الخليجية. ويظهر دييغو مارادونا في أول المشاهد منتصراً، ثم يظهر روجي ميلا برقصته الشهيرة، والمهاجم المغربي، لتتعاقب مشاهد تجمع بين الرياضة والفن وتحمل رسائل ذات طابع إنساني.

وصرحت كاي ماداتي، مديرة الشؤون التجارية لـ"الفيفا"، بأن أغنية المونديال "ترمز إلى قدرة الموسيقى وكرة القدم على توحيد العالم"، مؤكدة أن "الموسيقى التصويرية للأغنية متعددة، وتهدف إلى تقريب المشجعين المتحمسين من روح كأس العالم بطريقة لم يسبق لها مثيل".

المزيد من فنون