Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الدراما اللبنانية تتعثر في رمضان والعين على الإنتاج المشترك

3 مسلسلات محلية بسبب كورونا والتراجع الاقتصادي وهجوم السوق العربية

الممثلتان ماغي أبو غصن ودانييلا رحمة (صفحة دانيلا رحمة على فيسبوك)

لن يكون الموسم الرمضاني على مستوى الإنتاجات المحلية اللبنانية أفضل حالاً من العامين الماضيين، وهو لن يتعدى ثلاثة أو أربعة أعمال لبنانية محلية، بعد أن كان العدد يتجاوز 20 عملاً سنوياً قبل 2019. هذا التراجع هو نتيجة طبيعية للظروف الاقتصادية الصعبة التي يعيشها لبنان، وهو الأمر الذي يدفع بأكبر شركتي إنتاج في لبنان والعالم العربي إلى اقتحام الأسواق العربية من خلال الإنتاجات المشتركة سواء اللبنانية- السورية أو اللبنانية- المصرية أو اللبنانية- الخليجية. وقد تمكنت بفضلها من فرض نفسها بقوة على الساحة الفنية في العالم العربي، ولكن من خلال إنتاجات غير محلية تجنباً للوقوع في الخسائر، خصوصاً أن السوق اللبناني صغير جداً، بمعزل عن الأزمة الاقتصادية الفادحة التي أثرت في كل القطاعات بما فيها القطاع الفني.

دراما لبنانية محلية

المنتج مروان حداد الذي يعرض له حالياً مسلسل "الزوجة الأولى" على محطة "الجديد" يفترض أن يستكمل عرض الجزء الثاني منه خلال الموسم الرمضاني. وسيعرض لحداد أيضاً على شاشة "أم تي في" عملاً ثانياً لم يحسم اسمه حتى الآن، بطولة نوال بري، ميشال حوراني، رولا شامية، رودريك غصن، جهاد الأطرش، جان قسيس، وفاء طربيه، ريموند عازار، عصام الأشقر وغيرهم وهو من إخراج مكرم الريس وكتابة غادة كلاس.

مروان حداد الذي يعتمد منذ سنوات استراتيجية معينة في عرض مسلسلاته بحيث يبدأ عرضها قبل حلول شهر رمضان ويستكمل خلاله، يوضح أن قرار العرض يعود إلى محطات التلفزة ويضيف: "نحن نعيش في ظروف صعبة وحالياً نحن نعاني من أزمة المحروقات، ولم نعد قادرين على التخطيط كما كنا نفعل قبل 2019. الأعمال المكونة من جزءين سلاح ذو حدين، ويفترض أن يكون المسلسل جيداً وقادراً على جذب الناس وعلى تحقيق نسبة مشاهدة عالية. وإذا لم يتحقق هذا الأمر سيكون مصير الجزء الثاني الفشل، وهو سيتسبب بخسائر فادحة عند عرضه في رمضان. المخاطرة موجودة في الدراما كما في كل شيء في الحياة".

من جهة ثانية، يؤكد حداد أنه لا يمكن مقارنة الإنتاجات الدرامية اللبنانية في الأعوام 2019 و2020 و2022 بالإنتاجات التي قدمت قبلها ويضيف: "الأعمال المحلية في حالة تراجع، وهذا أمر طبيعي نتيجة الأزمة الاقتصادية التي انعكست على كل محطات التلفزة. ويمكن القول إن عام 2022 من الأعوام الضعيفة درامياً على مستوى الدراما المحلية، ومحطات التلفزة سوف تعوّض بعرض الدراما التركية".

أما المنتج إيلي معلوف فـينافس في الموسم الرمضاني 2022 بعملين لبنانيين كتابة وإخراجاً وتمثيلاً، الأول "الزمن الضائع" تأليف غابي مرعب، إخراج ماريانا صقر وبطولة فادي إبراهيم، جو صادر، جوي هاني، جويل فرن، أسعد رشدان، مجدي مشموشي وهيام أبو شديد وغيرهم. والثاني بعنوان "أسماء من الماضي" بطولة علي منيمنة ونيكول طعمة وغيرهم، وهو من إخراج إيلي معلوف وكتابة زينة عبد القادر.

المنتج زياد الشويري اختار أن يخوض المنافسة من خلال مسلسل مشترك بعنوان "بيوت من ورق"، وهو عمل لبناني- سوري مشترك بطولة سوزان نجم الدين ويوسف الخال ويزن السيد وطوني عيسى وجيني اسبر وداليدا خليل. المسلسل من النوع الموسيقي الاستعراضي تأليف آيا طيبة وإخراج أسامة شهاب حمد.

دراما مشتركة وخليجية

شركة "إيغل فيلمز" تركز نشاطها الإنتاجي على الأعمال الخليجية كما تواظب على إنتاج عمل واحد مشترك سنوياً، تتواجد فيه ماغي بو غصن زوجة المنتج جمال سنان صاحب الشركة. وهي قررت دخول المنافسة الرمضانية المقبلة من خلال الجزء الثاني من مسلسل "للموت" بعد أن استعانت بممثلين مخضرمين من شأنهم أن يشكلوا إضافة إلى المسلسل، من بينهم كميل سلامة ونقولا دانيال وكارمن لبس وبديع أبو شقرا وليليان نمري، وغيرهم. وهذا العمل من إخراج فيليب أسمر وكتابة نادين جابر وبطولة ماغي بو غصن، دانييلا رحمة، باسم مغنية، كارول عبود، فادي أبي سمرا، أحمد الزين، رندة كعدي وغيرهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما خليجياً فتدخل شركة "إيغل فيلمز" المنافسة الرمضانية عبر ثلاثة أعمال، الأول بعنوان "من شارع الهرم إلى" بطولة هدى حسين، نور الغندور، مرام البلوشي، لولوة الملا، فرح الصراف، ليلى عبدالله، خالد البريكي، ناصر الدوسري، خالد الشاعر، نور الشيخ، عبد المحسن القفاص، إيمان الحسيني وغيرهم. والثاني "انتقام مشروع" وهو مسلسل اجتماعي كويتي- عراقي من 30 حلقة كتابة نور البدري، إخراج حسين دشتي ويجمع بين محمود بو شهري، عبدالله بو شهري، شهد الخطاب، أحمد سلمان، سلمى سالم، أسامة المزيعل، أسرار دهراب، أريج العطار وغيرهم. والثالث بعنوان "بيبي" بطولة شجون الهاجري وبشار الشطي، وهو من تأليف أحمد العوضي، إخراج مخرج محمد سمير، ويشارك في بطولته مجموعة من نجوم الدراما الخليجية من بينهم بدر الشعيبي، فهد الصالح، عبدالله عبد الرضا، غدير السبتي، مي البلوشي وآخرين.

دراما مشتركة ومصرية

أما شركة "الصبّاح" فتركز نشاطها على إنتاج الدراما المصرية والأعمال المشتركة، وهي تتحضر لدخول المنافسة الرمضانية عبر 3 أعمال، الأول مصري مسلسل "توبة" المأخوذ من فيلم "المشبوه" بطولة عادل إمام وسعاد حسني وفاروق الفيشاوي، وقدمه المخرج سمير سيف عام 1980. أما النسخة الجديدة التي ستقدم تلفزيونياً فهي من بطولة عمرو سعد وصبا مبارك وماجد المصري ومحمد لطفي وكتابة ورشة ملك وإخراج أحمد صالح. والثاني مصري- لبناني بعنوان "بطلوع الروح" كتابة محمد هشام عبية، وإخراج كاملة أبو ذكري، وبطولة منة شلبي، إلهام شاهين، أحمد السعدني، محمد حاتم، ديامان أبو عبود، عادل كرم. وقد تعرضت الممثلة إلهام شاهين التي ظهرت في بوستر العمل وهي تضع عصبة تنظيم "داعش" على رأسها، لهجوم واسع شنه ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي، حتى أنها اتهمت بالإساءة للدين الإسلامي. أما العمل الثالث فهو لبناني- سوري مشترك بعنوان "بيروت 303" كتابة سيف رضا حامد وإخراج إيلي السمعان، وهو مؤلف من 15 حلقة فقط، ويجمع بين عابد فهد، سلافة معمار، معتصم النهار، نادين الراسي، مجدي مشموشي، أمانة والي وجيانا عيد.

"ظل" بلا باسل خياط

مفيد الرفاعي الذي غاب العام الماضي سوف يدخل المنافسة بمسلسل "ظل"، الذي يتناول قصصاً درامية اجتماعية مشوقة، ويشارك فيه نخبة من الممثلين العرب مثل عبد المنعم عمايري، جمال سليمان، يوسف الخال، كندة حنا، جيسي عبدو، وسام فارس، أنجو ريحان، رانيا عيسى، إيلي متري، دارينا الجندي، وجهاد سعد الذي يحلّ ضيفاً على العمل. المسلسل فكرة الكاتب سيف رضا حامد، وتأليف زهير رامي الملا، وإخراج المصري محمود كامل. وكان من المقرر أن يعرض هذا المسلسل في رمضان 2021 إلا أنه أرجئ تصويره بسبب إجراءات كورونا، كما كان من المفترض أن يشارك فيه الفنان باسل خياط والفنانة هيا المرعشلي إلا أن خياط ما لبث أن أعلن عن عدم تواجده في السباق الرمضاني 2022.

ستيفاني صليبا تشارك في مسلسل "سنوات الجريش" إلى جانب الممثلة الكويتية القديرة حياة الفهد والعمل تاريخي من إنتاج "مدينة عجمان الإعلامية" و"مؤسسة دبي للإعلام" ومن تأليف محمد النابلسي وإخراج منال عبد ال، وهو سيعرض على محطة "دبي تي في".

المزيد من فنون