Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بلغاريا تعرض على المتقاعدين مبلغا نقديا مقابل التطعيم

سيتقاضى المتقاعدون في البلاد 75 ليفاً بلغارياً (32 جنيهاً إسترلينياً) مقابل تلقي الجرعات التحصينية في أكثر الدول الأوروبية تقاعساً في مجال التلقيح

أمام موجة كبيرة من كورونا تسعى بلغاريا إلى تحصين المسنين وتشجيعهم على تلقي اللقاح (أ ب)

في إطار سعيها الحثيث ومحاولتها اليائسة لتعزيز نسب التطعيم في أبطأ الدول الأوروبية في هذا المجال، أعلنت بلغاريا عن خطة لإعطاء المتقاعدين مبلغاً مالياً مقابل تلقي اللقاح كي تتفادى البلاد التحول إلى "غيتو" فيروس كورونا.

وبموجب الخطة التي كشف عنها رئيس الوزراء المنتخب حديثاً كيريل بيتكوف، سوف تقدم بلغاريا لكل شخص متقاعد مبلغاً نقدياً بقيمة 75 ليفاً بلغارياً (32 جنيهاً إسترلينياً) مقابل تلقيه لقاح "كوفيد".

وقد تعهد السيد بيتكوف، رائد [مقاول] الأعمال، البالغ من العمر 41 عاماً، الذي تلقى تعليمه في جامعة هارفارد، بأن يرفع نسب التطعيم في البلد الذي يبلغ عدد سكانه 7 ملايين نسمة، وسجل أقل نسبة تطعيم ضد "كوفيد" وأعلى نسبة وفيات بين كل دول الاتحاد الأوروبي.

لم يأخذ سوى 27 في المئة من السكان البالغين في بلغاريا جرعات التطعيم كلها، فيما توفي على أقل تقدير 30359 شخصاً جراء الفيروس هناك.

وقال السيد بيتكوف، "إن أولوية الحكومة هي ألا يحصد كوفيد عدداً كبيراً من الأرواح وتخفيف الضغط على المستشفيات وحماية المسنين الذين هم أكثر عرضة عموماً للخطر".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تأمل بلغاريا في أن يشجع هذا الحافز الجديد، الذي يعتبر مبلغاً كبيراً [يعتد به] في بلد يبلغ فيه الحد الأدنى للأجور حوالى 263 جنيهاً إسترلينياً، 300 ألف مواطن بلغاري فوق سن 65 للحصول على اللقاح قبل حلول نهاية يناير (كانون الثاني).

والدفعات التي تبدأ في الأول من يناير وتمتد حتى 30 يونيو (حزيران)، هي ذات مفعول رجعي ويحق للمتقاعدين الذين سبق لهم أن تلقوا تلقيحاً كاملاً أن يتقاضوها.

وصرح السيد بيتكوف، الذي انتخب على رأس حكومة ائتلافية الشهر الماضي لـ"بوليتيكو" بأنه يأمل حصول نصف المواطنين البلغاريين على التلقيح بحلول منتصف أبريل (نيسان). وتتضمن الاستراتيجيات المعتمدة توظيف شركات تسويق لكي تبتكر خططاً تسويقية وجعل عالمة الفيروسات الموثوقة رادكا أرغيوروفا، الوجه العلني [الناطقة باسم] لبرنامج التطعيم.  

وقال لـ"بوليتيكو"، "أريد أن أجعل منها دكتور فاوتشي البلغاري" في إشارة إلى كبير المستشارين الطبيين الأميركي.

كما نبه رئيس الوزراء البلغاري أثناء ظهوره على شاشات التلفزيون من احتمال أن تؤدي ضآلة نسب التطعيم إلى إبعاد السياح والاستثمارات [وثنيهم عن القدوم].

وحذر مع السيدة أريغوفا من أن البلد يواجه خطر التحول إلى "غيتو كوفيد"، وفقاً لفيديو وزع على وسائل الإعلام.

أثار مزيج من انعدام الثقة في الحكومة وانتشار المعلومات المضللة حالة التردد في أخذ اللقاح في بلغاريا وغيرها من دول أوروبا الشرقية، التي عانت من أجل تشجيع شعوبها على أخذ اللقاح. وعرضت أوكرانيا هي الأخرى حوافز مالية للحث على أخذ اللقاح.

وقال السيد بيتكوف "نريد أن نكون بلداً أوروبياً عادياً تساوي معدلات التطعيم فيه تلك التي تسجلها الدول الأوروبية الأخرى. وتحقيق هذا الأمر يعتمد على كل واحد منا".

© The Independent

المزيد من صحة