Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

شبح الإغلاق يخيم على أوروبا: النمسا أولا وألمانيا تستعد

وكالة الأدوية الأوروبية توصي باستخدام علاج تجريبي لكورونا ودراسة ترجح أن تكون سوق في "ووهان" الصينية منشأ الوباء

قالت النمسا اليوم الجمعة إنها أصبحت أول بلد في غرب أوروبا يعيد فرض الإغلاق الكامل لمكافحة جائحة كوفيد-19، في حين قالت جارتها ألمانيا إنها قد تحذو حذوها، الأمر الذي أثار حالة من الاضطراب في أسواق المال القلقة بشأن التداعيات الاقتصادية.

إغلاق شامل

فقد أعلنت النمسا الجمعة أنها ستفرض إغلاقا يشمل جميع السكان الذين ستلزمهم تلقي اللقاحات، لتكون أول دولة في الاتحاد الأوروبي تتّخذ إجراءات مشددة إلى هذا الحد في ظل ارتفاع عدد الإصابات بكوفيد.
وتشدد دول أوروبية أخرى أبرزها ألمانيا التي أعلنت الجمعة عن تدابير جديدة تشمل إلغاء ولاية بافاريا جميع أسواق عيد الميلاد، القيود في ظل ارتفاع عدد الإصابات في أنحاء القارة. لكن أيا من الدول الأوروبية لم تفرض تدابير إغلاق كاملة حتى الآن بينما كانت الفاتيكان الوحيدة التي ألزمت جميع سكانها بتلقي اللقاحات.
وسيبدأ الإغلاق اعتبارا من الاثنين، فيما ستصبح اللقاحات ضد كوفيد إلزامية اعتبارا من الأول من شباط (فبراير) المقبل، وفق ما أعلن المستشار النمسوي ألكسندر شالنبرغ.
وسيستمر الإغلاق في البداية 20 يوما، فيما سيجري تقييمه بعد 10 أيام.

ويعني الإغلاق أنه لن يعود بإمكان السكان مغادرة منازلهم مع استثناءات قليلة تشمل التسوّق لشراء الأساسيات وممارسة الرياضة.
لكن المدارس ستبقى مفتوحة إلا أنه طُلب من الآباء إبقاء أطفالهم في المنزل إذا أمكن، فيما تم تشجيع الموظفين على العمل عن بعد.

وقد واصلت الإصابات بكورونا ارتفاعها. والخميس، سجّل البلد الذي يعد نحو تسعة ملايين نسمة عددا قياسيا جديدا من الإصابات بالوباء بلغ أكثر من 15 ألف حالة.
وازداد الطلب على تلقي اللقاحات في الأيام الأخيرة، وبات 66 في المئة من السكان ملقّحين بالكامل، وهي نسبة أقل بقليل من المعدل في الاتحاد الأوروبي البالغ أكثر من 67 في المئة.

وباتت سلطات مدينة فيينا الاثنين الأولى في الاتحاد الأوروبي التي تبدأ تطعيم الأطفال البالغين بين خمس و11 عاما.
وأكدت أنها ستزيد العرض تماشيا مع ازدياد الطلب على اللقاحات، رغم أن وكالة الأدوية الأوروبية لم توافق بعد على تطعيم المنتمين إلى الفئة العمرية 5-11 عاما بأي من اللقاحات المتوفرة.
كما تعيد دول أوروبية أخرى فرض قيود لمكافحة تفشي الفيروس.

ألمانيا على الطريق
من جهته ذكر وزير الصحة الألماني ينس سبان أن موجة رابعة من الجائحة تجتاح ألمانيا، أكبر اقتصاد في أوروبا، مما يدفعها إلى فرض حالة طوارئ وطنية. وحث السكان على الحد من التواصل الاجتماعي، محذرا من أن اللقاحات بمفردها لن تقلل عدد الإصابات.

وردا على سؤال حول إمكانية تجنب ألمانيا الإغلاق الكامل الذي فرضته النمسا قال سبان "نحن الآن في وضع... حيث لا يمكننا استبعاد أي شيء".
وأضاف "نحن في حالة طوارئ وطنية".
وتراجعت الأسهم الأوروبية عن ارتفاعات قياسية، في حين انخفض العائد على السندات الحكومية ونزلت أسعار النفط واليورو بعدما خيم شبح الإغلاق الجديد بسبب الجائحة في ألمانيا وأنحاء أخرى من أوروبا وألقى بظلاله على الاقتصاد العالمي.
ومع زيادة الإصابات في أنحاء أوروبا مجددا بدأ عدد من الحكومات إعادة فرض القيود بما يتراوح بين الإغلاق الكامل مثلما حدث في النمسا إلى إغلاق جزئي في هولندا وقيود على حركة غير المطعمين في بعض أجزاء ألمانيا وجمهورية التشيك وسلوفاكيا.
وسجلت المجر 11289 إصابة جديدة بفيروس كورونا اليوم الجمعة، وهي أعلى حصيلة يومية على الإطلاق، وستجعل التطعيم إجباريا لكافة العاملين في الأطقم الطبية وستفرض وضع الكمامات في معظم الأماكن المغلقة بدءا من غد السبت

أصل الفيروس

أفادت دراسة أميركية بأن أول حالة معروفة لـ "كوفيد-19" كانت لبائع في سوق في مدينة "ووهان" الصينية، وليس محاسباً تبين أن ليس له صلة بالسوق، ولكن حالته ساهمت في التكهنات بأن الفيروس قد يكون قد تسرب من مختبر.

ولا يزال منشأ فيروس "سارس-كوف-2" المسبب لمرض "كوفيد-19" لغزاً ومصدراً رئيساً للتوتر بين الصين والولايات المتحدة.

تقرير مشترك

واستبعدت دراسة مشتركة أجرتها الصين ومنظمة الصحة العالمية، العام الحالي، نظرية أن يكون كورونا قد نشأ في المختبر، قائلة إن الفرضية الأكثر ترجيحاً هي أن العدوى انتقلت إلى البشر بشكل طبيعي، ربما عن طريق التجارة في الحيوانات البرية.

وقضى فريق من الخبراء بقيادة منظمة الصحة أربعة أسابيع في مدينة "ووهان" الرئيسة وحولها مع علماء صينيين، وقالوا في تقرير مشترك صدر في مارس (آذار) إن فيروس "سارس-كوف-2" ربما انتقل من الخفافيش إلى البشر من خلال حيوان آخر لكن هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال مايكل وروبي، رئيس قسم البيئة وعلم الأحياء التطوري في جامعة "أريزونا"، في الدراسة التي نشرت في مجلة "ساينس"، الخميس، 18 نوفمبر (تشرين الثاني)، إن المحاسب، الذي كان يُعتقد على نطاق واسع أنه أول شخص أصيب بالوباء، أفاد بأن الأعراض الأولى للمرض ظهرت عليه في 16 ديسمبر (كانون الأول)، أي بعد أيام عدة مما كان معروفاً في البداية، وأشارت الدراسة إلى أن معظم الحالات التي ظهرت عليها الأعراض المبكرة كانت مرتبطة بالسوق.

عدد قياسي

وسجلت روسيا، الجمعة، 1254 وفاة مرتبطة بفيروس كورونا في الساعات الـ 24 الماضية، وهو رقم قياسي يومي مرتفع أعقب ارتفاع عدد حالات الإصابة، كما سجل فريق العمل الحكومي المعني بمكافحة كورونا 37156 إصابة على مستوى البلاد، بما في ذلك 3371 حالة في موسكو، بانخفاض عن ذروة بلغت 41335 والمسجلة في السادس من نوفمبر.

وكالة الأدوية الأوروبية توصي باستخدام علاج تجريبي

على صعيد آخر، أوصت الهيئة المنظمة لقطاع الدواء في الاتحاد الأوروبي اليوم الجمعة بإمكانية إعطاء دواء تجريبي لعلاج كوفيد-19 من إنتاج ميرك وريدجباك بيوثيرابيوتيكس، وذلك في غضون خمسة أيام من ظهور الأعراض الأولى للمرض، لعلاج البالغين الذين لا يحتاجون إلى دعم بالأوكسجين ويواجهون خطر المرض الشديد.
وقالت وكالة الأدوية الأوروبية إن الدواء المصنوع في صورة كبسولات ينبغي أن يؤخذ مرتين في اليوم وعلى مدى خمسة أيام.
ومن شأن التوصية أن تساعد الدول أعضاء الاتحاد عند اتخاذ قرارات بشأن الاستخدام المبكر المحتمل للدواء قبل صدور الموافقات على نطاق واسع في ضوء ارتفاع إصابات فيروس كورونا.

المزيد من صحة