Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"أسترازينيكا" تعلن عن تجارب ناجحة لعقار مضاد لكورونا

الموجة الخامسة من كورونا تتسارع في فرنسا وأرقام قياسية في الإصابات والوفيات في دول عدة

أعلنت شركة الأدوية العملاقة "أسترازينيكا" عن تجارب سريرية متقدمة وناجحة على عقار قائم على الأجسام المضادة ضد "كوفيد-19" لدى المرضى المعرضين لمخاطر عالية.

وبذلك يحذو المختبر البريطاني - السويدي حذو المختبرين الأميركيين ميرك وفايزر اللذين أعلنا على التوالي في أكتوبر (تشرين الأول) وأوائل نوفمبر (تشرين الثاني) أنهما يطوران أدوية تتيح الوقاية من الأشكال الحادة للإصابة بالفيروس يتوجب تناولها مع ظهور أولى الأعراض.

وقالت شركة "أسترازينيكا" في بيان إن المتابعة التي استمرت ستة أشهر لتجربة أولى تمثلت في حقن جرعة من 300 ملغ من عقار "إي زي دي 7442" قد "أظهرت انخفاضاً بنسبة 83 في المئة في خطر" تطوير شكل من أشكال الإصابة بكوفيد.

وأضافت "لم يتم تسجيل أي شكل خطير من المرض ولا أي وفاة" مرتبطة بكوفيد أثناء الاختبار. 

في بداية الدراسة، كان أكثر من 75 في المئة من المشاركين يعانون أمراضاً مُصاحِبة تُعرّضهم لخطر الإصابة بحالة شديدة من كوفيد في حال إصابتهم بالفيروس. وأظهرت تجربة ثانية "انخفاضاً بنسبة 88 في المئة في خطر الإصابة بحالة حادة من "كوفيد-19" أو خطر الوفاة، عندما تتم المعالجة في غضون ثلاثة أيام من ظهور الأعراض".

وقال هيو مونتغومري، أستاذ الطب في "يونيفيرستي كولدج لندن" وأحد المسؤولين الرئيسيين عن هذه التجربة، إن مزج اثنين من الأجسام المضادة ذات المفعول الطويل هو مصدر أمل للمرضى المعرضين للخطر. 

وأوضح أن ذلك يمكن أن يوفر "حماية طويلة الأمد يحتاجون إليها بشكل عاجل لاستئناف حياتهم اليومية".

10 ملايين علاج من "فايزر" لأميركا

وفي سياق متصل، أعلنت مختبرات "فايزر"، أن الحكومة الأميركية طلبت 10 ملايين علاج من عقارها المضاد لـ"كوفيد-19" بقيمة 5.29 مليار دولار، شرط أن يلقى الدواء الضوء الأخضر من السلطات الصحية.

وتقدمت المجموعة التي تسوق لقاحاً مضاداً لفيروس كورونا بالتعاون مع "بايونتيك" الألمانية، الأسبوع الماضي إلى الوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير بطلب ترخيص عاجل لهذا العلاج المرتقب جداً لأنه سهل الاستخدام في الأيام الأولى من ظهور الأعراض في حال الإصابة.

وهذا العلاج المضاد للفيروسات، الذي سيُطرح في السوق تحت اسم "باكسلوفيد"، أثبت فعالية بنسبة 89 في المئة لخفض حالات الاستشفاء والوفيات أثناء التجارب السريرية، عندما يؤخذ في الأيام الثلاثة الأولى بعد ظهور الأعراض. وأجرت الشركة التجارب على أشخاص معرضين بدرجة عالية للإصابة بشكل خطير من "كوفيد-19".

ومضادات الفيروسات هذه تعمل عن طريق الحد من قدرة الفيروس على التكاثر ومن ثم إبطاء المرض.

وتتضمن طلبية واشنطن تسليم 10 ملايين علاج هذا العام وفي عام 2022. وقالت "فايرز" في بيان إن "السعر الذي دفعته الحكومة الأميركية يعكس الحجم الكبير للعلاجات التي تم شراؤها"، مشيرةً إلى أنها أجرت محادثات مع دول أخرى.

وطوّر مختبر "ميرك" الأميركي أيضاً علاجاً مضاداً للفيروسات اسمه "مولنوبيرافير". وكانت بريطانيا أول دولة ترخّص استخدامه مطلع نوفمبر. ويُفترض أن تجتمع لجنة تابعة للوكالة الأميركية للأغذية والعقاقير في 30 نوفمبر لاتخاذ قرار بشأن طلب ترخيص علاج "ميرك" في الولايات المتحدة. وسبق أن اشترت واشنطن 3.1 مليون علاج منه.

ألمانيا تشدد القيود

قرر المسؤولون في ألمانيا فرض قيود صارمة على غير الملقحين، ومهدوا الطريق للتطعيم الإجباري للعاملين في مجال الرعاية الصحية من أجل وقف انتشار جائحة كوفيد-19 في البلاد.

وقالت المستشارة المنتهية ولايتها أنغيلا ميركل بعد اجتماع أزمة مع رؤساء الحكومات الإقليميين "نحتاج سريعاً إلى وقف الارتفاع الهائل" في الإصابات الجديدة وخفض نسبة إشغال أسرّة العناية المركزة.

وعُقد الاجتماع في وقت قفز عدد الإصابات الجديدة إلى 65371 في غضون 24 ساعة، وفق بيانات معهد روبرت كوخ للرصد الصحي، وهو رقم لم تشهد له البلاد مثيلا منذ بداية الجائحة.

ووصفت ميركل الموجة الرابعة التي تضرب البلاد بأنها "دراماتيكية للغاية". ويأتي ذلك وسط فراغ في السلطة في ألمانيا، حيث تسيّر حكومة ميركل أعمال الحكومة بينما تجري مفاوضات بين ثلاثة أحزاب لتشكيل حكومة في بداية ديسمبر (كانون الأول).

ويريد المسؤولون أن يحدّوا بشكل جذري من الحياة الاجتماعية لغير الملقحين. والتدابير التي تستهدف غير الملقحين سارية المفعول أصلاً في المناطق المتضررة لكنها سوف تمتد من الآن وصاعداً لتشمل كامل البلاد.

من ناحية أخرى، ستبقى المدارس مفتوحة، لكنّ التلاميذ سيخضعون لاختبارات منتظمة. كما قرر المسؤولون عودة السكان بشكل مكثف إلى العمل عن بُعد حيثما كان ذلك ممكناً والالتزام بإبراز تصريح صحي في وسائل النقل وفي مكان العمل.

وفي مؤشر إلى الوضع الصحي الطارئ في البلاد، قرر المسؤولون إلزامية التطعيم ضد كوفيد-19 لموظفي المستشفيات ودور المسنين، وهو أمر رفضته حكومة ميركل حتى وقت قريب. لكنّ الجدول الزمني لتطبيق هذا الإجراء لا يزال غير واضح.

وشدد المسؤولون الألمان على أن "التطعيم يُمثّل (..) سبيل الخروج من الوباء"، حاضّين جميع من لم يتخذوا قرارهم بعد، على إظهار "التضامن" والقيام بهذه الخطوة.

أرقام قياسية

ويواصل فيروس كورونا تسجيل أرقام قياسية في عدد من دول العالم. فقد قفزت الإصابات الجديدة في هولندا إلى أعلى مستوى لها الخميس متخطيةً حاجز 20 ألف حالة لليوم الثالث على التوالي. وقال المعهد الوطني للصحة في البلاد إنه تم تسجيل نحو 23600 حالة جديدة مؤكدة، مقابل أقل من 21 ألفاً في اليوم السابق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي روسيا، سجلت السلطات الخميس 1251 وفاة جديدة مرتبطة بفيروس كورونا في الساعات الـ24 الأخيرة، وهو مستوى قياسي لم يسبق له مثيل أعقب زيادة في عدد الإصابات. وسجلت كذلك 37374 إصابة جديدة على مستوى البلاد، وهو رقم أقل من الذروة التي بلغت 41335 حالة في السادس من نوفمبر.

وعالمياً، أظهر إحصاء لوكالة "رويترز" أن أكثر من 254.84 ‭‭‭‬‬‬‬‬‬مليون نسمة أُصيبوا بالفيروس، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عنه إلى خمسة ملايين و372900.

رقم قياسي في كوريا الجنوبية

وذكرت المراكز الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها أن كوريا الجنوبية سجلت رقماً قياسياً مرتفعاً لإصابات فيروس كورونا الجديدة بلغ 3292 حالة، مع دخول البلاد المرحلة الأولى من "التعايش مع كوفيد-19" التي تشهد تخفيف القيود.

وكان مسؤولون وخبراء قد توقعوا زيادة في الحالات مع رفع العديد من قيود التباعد الاجتماعي هذا الشهر، بعد أن تجاوزت كوريا الجنوبية هدفها بتطعيم 70 في المئة من سكانها البالغ عددهم 52 مليوناً. وحصل على تطعيم كامل حالياً أكثر من 78.5 في المئة، ما يزيد على 90 في المئة منهم بالغون.

وتقول المراكز الكورية إن زيادة في الحالات الشديدة ترجع أيضاً إلى تراجع تأثير لقاحات كورونا التي حصلت عليها الفئات الضعيفة، مثل المسنين، في بداية عملية التطعيم.

24 إصابة جديدة في الصين

وأعلنت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، الجمعة، تسجيل 24 إصابة جديدة، الخميس، مقارنة مع 35 في اليوم السابق، وقالت إن عدد الحالات الجديدة التي لا تظهر عليها أعراض بلغ 26 انخفاضاً من 27 قبل يوم، ولا تصنف الصين تلك الحالات على أنها إصابات مؤكدة.

ويبلغ حالياً إجمالي عدد الإصابات المؤكدة في برّ الصين الرئيس 98427 في حين لا يزال عدد الوفيات ثابتاً عند 4636.

 

المزيد من صحة