Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محامي بريتني سبيرز يطالب والدها بالتخلي عن الوصاية فورا

يدير شؤون ابنته منذ عام 2008 بعد تعرضها لمشكلات نفسية

المغنية الأميركية بريتني سبيرز (أ ف ب)

قال محامي المغنية الأميركية الشهيرة بريتني سبيرز إنه ينبغي لوالدها أن يتخلى على الفور عن دوره كوصي على شؤونها.

واتهم ماثيو روزينغارت، محامي نجمة البوب، والدها جيمي سبيرز بمحاولة رهن تخليه عن الدور الذي يضطلع به منذ 13 عاماً بدفع نحو مليوني دولار أتعاباً لمحاميه وخبراء يتعاملون مع وسائل الإعلام.

وقال روزينغارب في محكمة لوس أنجليس العليا يوم الاثنين "بريتني سبيرز لن تخضع للابتزاز".

وأضاف "محاولة السيد سبيرز السافرة مقايضة التخلي عن دوره بالحصول على نحو مليوني دولار، علاوة على الملايين التي جناها بالفعل هو ومعاونوه من ثروة السيدة سبيرز لن تُكلل بالنجاح".

الأتعاب أولاً

وكان جيمي سبيرز أعلن، وللمرة الأولى، هذا الشهر أنه سيتخلى عن السيطرة على ثروة ابنته البالغة 60 مليون دولار، لأنه لا يعتقد بأن معركة علنية بشأن الوصاية ستكون في صالحها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكنه لم يحدد موعداً لذلك وقال إنه يريد أولاً الحصول على أتعاب محاميه الذين وافقت عليهم المحكمة. وتدفع بريتني بموجب قواعد الوصاية جميع التكاليف التي تتحملها هي والآخرين.

وقال روزينغارت في بيان "بعد أن أقر السيد سبيرز أخيراً بأن وصايته يجب أن تنتهي، فإنه ملزم بالتخلي عنها من دون شروط ومن دون السعي لانتزاع أي شيء آخر من ابنته. وفي الواقع، ينبغي للسيد سبيرز التنحي (عن دوره) الآن وإذا لم يفعل، فلا بد لهذه المحكمة أن تعلق دوره في 29 سبتمبر (أيلول)"، وهو موعد الجلسة التالية.

مشكلة نفسية 

ويتحكم جيمي سبيرز في شؤون ابنته منذ معاناتها من مشكلة نفسية عام 2008. وتسعى نجمة البوب منذ أشهر للتخلص من وصاية والدها عليها وترفض الغناء مجدداً ما دام قائماً على شؤونها.

ودأب جيمي سبيرز على القول إنه لم يتصرف إلا في صالح ابنته، ولإعادة بناء مواردها المالية وحمايتها ممن يحاولون استغلالها.

المزيد من فنون