Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كيم نامجون... "زعيم الراب" الكوري ونجم الجدل

قائد فرقة "بي تي أس" الأكثر شعبية في البوب وكلمات أغانيه تترجم إلى العربية

"كيم نامجون" يحظى بنجومية عالية من بين فرقة الفتيان السبعة  (الحساب الرسمي للفنان على إنستغرام)

كيم نامجون، أحد أكثر أعضاء فرقة الفتيان السبعة "بي تي أس" جدلاً وشعبية، ربما بسبب كونه قائداً لأشهر فرقة "كي بوب" في العالم، أو لعله، لكونه بدأ حياته كمغني راب بارز كان يطلق عليه "الوحش"، حيث تتميز أغنيات الراب بقوة أفكارها، وبالأسلوب الحاسم في إعلان المواقف. وعلى الرغم من أن كيم نامجون الذي يسمي نفسه أيضاً "R M"، تخلص من لقب "وحش الراب"، ولكنه لا يزال يتمتع بقوة المواقف وبالقدرة على اتخاذ القرارات والتخطيط بدقة لخطوات الفرقة، بالتالي لقبه الجمهور بـ"الزعيم".

المراهق المتمرد

يُتهم "كيم نامجون" بالعصبية تماماً مثلما يوصف بالصبر، هو محبوب، ولكن البعض يجده قاسياً في الفيديوهات المتداولة له من مقابلات مع الفرقة، لكن في كل مرة يصدِر فيها تصريحاً جديداً، أو ينشر صورة غير مألوفة، يخطف المغني الكوري الجنوبي اهتمام الجمهور، فعلى الرغم من كونه واحداً من ضمن سبعة نجوم، ولكن اسمه كان معروفاً لمحبي الهيب هوب الكوري قبل نشأة "بي تي أس" بشكلها الحالي، حيث أسهم "أر أم" في صناعة تاريخ فرق "كي بوب" كثيرة، بسبب موهبته وقدرته على اختيار الأعمال باعتباره مؤلفاً ومغنياً وراقصاً ومنتجاً من طراز رفيع.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الفتى الذي تم تقييم معدل ذكائه بـ148 خلال وجوده في المدرسة، حيث تفوق في الرياضيات واللغات بشكل خاص، اعتقدت عائلته أنه سوف يستكمل دراسته في مجال مغاير للفن، ولكنه كان يصر على الانتصار لموهبته واشترك في المسابقات دون علمهم، حيث بدأ الظهور في الحفلات منذ عام 2008، وكان لايزال مراهقاً حينها.

سر مسلسل "فريندز"

واستفاد من لغته الإنجليزية الجيدة التي قال إنه أتقنها من مشاهدته لمسلسل "فريندز" منذ أن كان طفلاً، في تعزيز مسيرته، حيث شارك في صنع هوية فرق كورية عدة، من طريق الكتابة لهم، وقبلها كان يلقب بوحش الراب "راب مونستر" نظراً لموهبته القوية وتميزه في هذا اللون الغنائي غير التقليدي، حتى ساقه المشوار إلى الوجود مع فرقة الفتيان السبعة، ويصبح أبرز مؤسسيها، إذ كان معهم منذ البداية، ولم يكن عمره حين انضم إليهم قد تجاوز التاسعة عشرة، فيما اختار منذ عام 2007 أن يكون اسمه الفني "أر أم"، ويرمز بالنسبة إليه إلى معان كثيرة بينها على سبيل المثل "Real Me" نظراً لأن وحش الراب كان  لقباً يحظى بكثير من سوء الفهم.

إنجازات الفتى الموهوب

وبجانب إسهام نامجون، مواليد 12 سبتمبر (أيلول) 1994، في دونقجاك في كوريا الجنوبية، في نجاحات فرقة "BTS" الفرقة الكورية الأبرز في غناء البوب، التي حققت إنجازات غير مسبوقة وحصدت جوائز عالمية عدة، فإنه لديه أيضاً منجزه الخاص.

في عام 2018 احتفل بالمركز الـ26 بألبومه "مونو"، ضمن مخطط بيلبورد 200 لألبومات الأكثر اجتماعاً، باعتباره أعلى ألبوم لفنان كوري منفرد يصل إلى هذه المرحلة، فلديه رصيد كبير من الأغنيات المنفردة، مثل "سولو و uhgood ومون تشايلد"، حيث يغني "أر أم" بشكل أساس باللغتين الكورية والإنجليزية في بعض الأوقات. فيما تنتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي فيديوهات لأغنياته مترجمة إلى العربية، من طريق رواد محبي هذا النوع من الأعمال، حيث يقومون بكتابة نطق الكلمات الكورية بحروف عربية لسهولة حفظها، خصوصاً أن عدداً منهم انخرط في دورات لتعلم اللغة، بسبب حبهم لتلك الأغنيات، حيث يحظى عالم البوب الكوري بشعبية واسعة، الذي يعد "أر أم" واحداً من أبرز رواده، لكونه صانع مشروعات ناجحة، ويقف خلف كثير من الأغنيات الضاربة، التي يتهافت عليها الجمهور. كما نجح العام الماضي في أن يكون عضواً رسمياً في جمعية حقوق الطبع والنشر الموسيقية الكورية بعدما كان منتسباً. بالنظر إلى حسابه الرسمي على "إنستغرام" نجده من أكثر نجوم "بي تي أس" تواصلاً مع الفانز بعدد متابعين يقترب من التسعة ملايين، فيما يشاركهم يومياته وتفاصيل نشاطاته.

المزيد من فنون