Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

موجة خسائر قد تدفع المستثمرين للهروب من العملات الرقمية

القيمة السوقية الإجمالية تهوي لـ 1.5 تريليون دولار و"إيثريوم" تقود موجة النزيف

هوت القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية بنسبة 17.7 في المئة (أ ف ب)

على الرغم من التوقعات السابقة باستمرار صعود العملات الرقمية ووصول "بيتكوين" إلى مستوى 300 ألف دولار، جاءت موجة الخسائر الأخيرة، التي تعد الأعنف في سوق العملات المشفرة منذ بداية العام الماضي، لتتلاشى هذه التوقعات، بخاصة أن العملة الأكثر قوة وانتشاراً في سوق العملات الرقمية هوت خلال الفترة الماضية من أعلى مستوى بلغته عند 65 ألف دولار إلى مستوى 32 ألف دولار، خلال تعاملات الأسبوع الماضي.

هذه الموجة الأعنف من الخسائر جاءت بعد أن حظرت الصين على المؤسسات المالية وشركات المدفوعات تقديم خدمات العملات المشفرة، وقال بنك الشعب الصيني، إنه لم ولن يقبل العملات الرقمية كوسيلة دفع، كما تخلى الملياردير الأميركي إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة "تيسلا" الأميركية عن دعم تلك العملات بسلسلة من التغريدات، ما تسبب في تفاقم موجة الخسائر الأخيرة.

وخلال الساعات الـ 48 ساعة الماضية، ووفق موقع "كوين ماركت كاب"، فقد هوت القيمة السوقية الإجمالية للعملات الرقمية بنسبة 17.7 في المئة، خاسرة نحو 326.1 مليار دولار، بعدما هوت قيمتها المجمعة من مستوى 1841.9 مليار دولار في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى مستوى 1515.8 مليار دولار في تعاملات اليوم.

موجة هروب متوقعة مع استمرار النزيف

ورأى محلل أسواق المال، أحمد الحارثي، أن هذه الموجة من الخسائر تعد الأعنف في سوق العملات الرقمية، ولا يمكن أن يطلق عليها عمليات تصحيح للأسعار، بخاصة أنها مرتبطة بأحداث جوهرية وقعت خلال الأيام الماضية، حيث تسببت تصريحات بنك الشعب الصيني في زعزعة الثقة في السوق التي كانت تنمو بقوة منذ ظهور تداعيات ومخاطر فيروس كورونا المستجد على كل الأنشطة الاستثمارية.

وأوضح الحارثي لـ "اندبندنت عربية"، أن هذه الخسائر تسببت بالفعل في زعزعة ثقة المستثمرين في سوق العملات المشفرة، بالتالي فإن كل خسارة جديدة في السوق تتسبب في هروب مزيد من المستثمرين، ما يزيد من ارتفاع حدة الخسائر، لذلك، ليس من المتوقع أن تشهد السوق انتعاشة كبيرة على المدى القريب، وقال إن شريحة صغيرة من المستثمرين هي التي تهتم بمتابعة سوق العملات الرقمية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبسبب المكاسب الضخمة التي حققتها السوق منذ بداية العام الحالي وحتى ما قبل موجة الخسائر الأخيرة، كانت المؤشرات تؤكد أن عدداً كبيراً من المستثمرين يعتزمون دخول هذه السوق، لكن بالتأكيد سيكون لهذه الموجة العنيفة من الخسائر دور كبير في عدم دخولهم، إضافة إلى تسببها في خروج شريحة كبيرة من المستثمرين حفاظاً على ما تبقى لديهم من سيولة بعد تكبدهم خسائر صعبة.

وخلال تعاملات، الثلاثاء الماضي، سجلت عملتا "بيتكوين" و"إيثريوم"، وهما الأكبر من حيث القيمة السوقية، أكبر هبوط يومي منذ مارس (آذار)، من العام الماضي، ما دفع العملات المشفرة إلى تسجيل خسائر تقترب من تريليون دولار.

وأشار الحارثي إلى أنه، حتى الآن، لا توجد أية ضوابط للتعامل في هذه السوق، كما أن غالبية الحكومات والبنوك المركزية على مستوى العالم لا تعترف بها، بل تحذر من التعامل فيها، بالتالي فإن أي خسائر كبيرة في السوق تتحول إلى حالة من الهلع والفزع بين المستثمرين، التي تنتهي في الغالب بمزيد من الخسائر وهروب عدد أكبر من المستثمرين.

في 48 ساعة

على صعيد التعاملات الأخيرة، قادت عملة "بيتكوين" الأكثر قوة وانتشاراً في سوق العملات المشفرة موجة الخسائر، بعدما هوت خلال تعاملات الأسبوع الأخير بنسبة تتجاوز 25 في المئة، ونزلت خلال 48 ساعة بنسبة 12.1 في المئة، خاسرة نحو 5010 دولارات، بعدما نزل سعرها من مستوى 41674 دولاراً في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 36634 دولاراً في تعاملات اليوم.

كما نزلت قيمتها السوقية الإجمالية بنسبة 12 في المئة خاسرة نحو 93.8 مليار دولار، بعدما تراجعت قيمتها السوقية المجمعة من مستوى 779.8 مليار دولار في تعاملات نهاية الأسبوع الماضي إلى نحو 686 مليار دولار.

على صعيد "إيثريوم" التي حلت في المركز الثاني بين أكبر العملات الرقمية من حيث الحصة السوقية، فقد هوت خلال تعاملات الأسبوع الأخير بنسبة 43 في المئة، لكنها نزلت خلال 48 ساعة بنسبة 22.8 في المئة خاسرة نحو 681 دولاراً، بعدما تراجع سعرها من مستوى 2989 دولاراً إلى نحو 2217 دولاراً في تعاملات اليوم.

كما تراجعت قيمتها السوقية الإجمالية بنسبة 24 في المئة خاسرة نحو 80.9 مليار دولار، بعدما نزلت قيمتها السوقية المجمعة من مستوى 337.4 مليار دولار في تعاملات نهاية الأسبوع الماضي إلى نحو 256.5 مليار دولار في تعاملات اليوم.

خسائر عنيفة

وفي وقت نزلت عملة "بينانس كوين" خلال تعاملات الأسبوع الأخير بنسبة 51.3 في المئة، فقد تراجعت خلال 48 ساعة بنسبة 29.4 في المئة، خاسرة نحو 121 دولاراً، بعدما نزل سعرها من مستوى 410 دولارات في تعاملات نهاية الأسبوع الماضي إلى نحو 289 دولاراً في تعاملات اليوم. كما نزلت قيمتها السوقية الإجمالية بنسبة 29.4 في المئة خاسرة نحو 18.5 مليار دولار، بعدما تراجعت قيمتها السوقية المجمعة من مستوى 62.9 مليار دولار إلى نحو 44.4 مليار دولار في تعاملات اليوم.

وتراجعت عملة "كاردانو" خلال تعاملات الأسبوع الماضي بنسبة 41 في المئة مع تسجيل خسائر خلال 48 ساعة بنسبة 22.7 في المئة، فاقدة نحو 0.42 دولار، بعدما تراجع سعرها من مستوى 1.85 دولار في تعاملات نهاية الأسبوع الماضي إلى نحو 1.43 دولار في تعاملات اليوم. كما هوت قيمتها السوقية الإجمالية بنسبة 22.6 في المئة، فاقدة نحو 13.3 مليار دولار بعدما تراجعت قيمتها السوقية المجمعة من مستوى 58.8 مليار دولار إلى نحو 45.5 مليار دولار في تعاملات اليوم.

واستقرت عملة "تيزر" عند مستوى دولار واحد، وارتفعت قيمتها السوقية المجمعة بنسبة 1.36 في المئة، رابحة نحو 0.8 مليار دولار بعدما صعدت قيمتها السوقية المجمعة من مستوى 58.6 مليار دولار في تعاملات نهاية الأسبوع الماضي إلى نحو 59.4 مليار دولار في تعاملات اليوم.

المزيد من عملات رقمية