Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لماذا اختارت إدارة بوش عذر "أسلحة الدمار الشامل" لغزو العراق؟

الجحيم كان على الأرض والانفجارات أضاءت سماء بغداد

إدارة الرئيس جورج بوش قالت إن صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل واتضح أنه لم يكن يمتلكها (رويترز)

إذا كان هناك شيء واحد يعرفه الأميركيون عن غزو العراق عام 2003، فهو أن إدارة الرئيس جورج بوش قالت إن صدام حسين يمتلك أسلحة دمار شامل واتضح أنه لم يكن يمتلكها، "أسلحة الدمار الشامل"، عبارة كانت موجودة منذ فترة، لكنها لم تكن شائعة الاستخدام حتى عام 2002، وقد أطلقت عليها جمعية "اللهجة الأميركية" لقب كلمة العام.

وعلى هذا الخط، أشارت أسلحة الدمار الشامل بشكل أساسي إلى بضعة أشياء تتعلق بالأسلحة الكيماوية مثل غاز الخردل، والأسلحة البيولوجية كالجمرة الخبيثة أو الأسلحة النووية الأكثر رعباً، ولكي تفهم سبب اعتقاد إدارة بوش أن العراق به أسلحة دمار شامل، عليك العودة إلى أوائل التسعينيات.

مفتشون في شباب عمرهم

الأمم المتحدة تريد مفتشي أسلحة، وذهبت إلى هذا الاجتماع لأقترح بعض المفتشين، وقال رئيس اللجنة آنذاك، حسناً، في الواقع، نحن نبحث عن مفتشين في شباب عمرهم.

كان رود بارتون ضابط مخابرات أسترالي سابق، ذهب أولاً للتحقيق في برامج أسلحة صدام عام 1991. صدام كان أمام خيارين، إعلان أن لديه أسلحة دمار شامل وتدميرها، وهذا كان جزءاً من اتفاق أبرمه مع الأمم المتحدة في نهاية حرب الخليج حتى يتمكن من البقاء في السلطة، لأن الأسلحة الكيماوية والبيولوجية محظورة بشكل صريح بموجب القانون الدولي، وأي شخص ليست لديه أسلحة نووية بالفعل لم يكن من المفترض أن يكون قادراً على صنعها، لذلك أُرسل بارتون آنذاك للتأكد من أن صدام لا يخالف الاتفاقية.

بارتون والمفتشون كانوا يقومون بزيارة منشآت إنتاج الأسلحة المعروفة في العراق، حيث كانت درجة الحرارة 110 درجات في الصحراء، وكان على المفتشين ارتداء بدلات واقية.

الجحيم كان على الأرض

ويتابع معدو هذا التقرير، أن الجحيم كان على الأرض، هذا ما بدا عليه الأمر لأن مصنع الأسلحة الكيماوية تعرض لقصف مكثف في حرب الخليج الأولى، وعلى الأثر كان هناك نوع من الخرسانة المكسورة والجدران المكسورة، كما أن المعدات دمرت بمجرد وصولنا إلى هناك، وقد أعطتنا أجهزة الكشف الكيماوية التي بحوزتنا إنذارات كيماوية بوجود غاز سام في الهواء.

وكلما زاد الوقت الذي أمضاه بارتون على أرض العراق، بات واضحاً أن العراقيين لم يفصحوا عن كل أسلحتهم، وهذا الأمر أصبح من مهمة المفتشين الدرامية في العراق.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لقد كان الموجودون هناك كرماء جداً، قدموا لنا الغداء، كل شيء كان لطيفاً جداً، لكن عندما بدأت في النظر إلى الأشياء وعندما بدأت في طرح بعض الأسئلة عليهم، بديهياً تدرك أن أجوبتهم ليست صحيحة تماماً، إنهم لا يتعاونون بالطريقة المطلوبة.

أسلحة كيماوية

كان المفتشون يعرفون أن صدام كان يمتلك أسلحة كيماوية في وقت ما لأنه كان يستخدمها خلال الحرب العراقية الإيرانية، ووفقاً لبعض الخبراء، كان من الممكن أن يكون العراقيون على بعد سنوات قليلة من الحصول على قنبلة، كان برنامج الأسلحة البيولوجية طويلاً أيضاً، كان يديره عالم بريطاني متعلم يحمل لقباً من أفلام جيمس بوند.

كانت ساحرة للغاية

الصحافية المشار إليها باسم Dr Germ عرفناها طبيبة تحمل اسم رحاب طه، كانت ساحرة للغاية، الإشارة إليها على أنها وردة الصحراء، ربما يجيب هذا على جزء من السؤال المطروح، الدكتورة طه زوجة جنرال سابق يدير برنامج الصواريخ في البلاد.

بدا أنه مغرم بها حقاً، إذا كان بإمكاني التفسير بهذه الطريقة، فأنا لست متأكداً من أنه تم الرد بالمثل تماماً، ما دافعها؟ الحماية بطريقة أو بأخرى.

بحسب بارتون، رفضت الدكتورة طه في البداية المشاركة في صناعة الأسلحة لكن عندما هددها نظام صدام، فعلت ما قيل لها، ولم يكن لديها أي خبرة سابقة في صنع الأسلحة البيولوجية لكنها تعلمت بسرعة.

قاموا ببناء هذا المصنع الجديد لها في الصحراء، هذا المكان لم نكن نعرف عنه شيئاً ولم يتم قصفه قط، ومن المؤكد أنه كان لا يزال سليماً، وهو أمر محظوظ للغاية بالنسبة إلينا لأنه يمكننا التجوال وإلقاء نظرة عليه.

المصنع كان يسمى الحكيم، إنه المكان الذي صنع فيه العراقيون الجمرة الخبيثة، من بين أمراض مميتة أخرى. زعمت الدكتورة طه أن العراق دمر كل الجمرة الخبيثة بعد حرب الخليج، لكن بارتون كان مرتاباً، فطوال فترة وجوده في العراق كان يصادف وثائق محترقة ومعدات مدفونة.

في وقت من الأوقات، أحرق العراقيون منشأة المفتشين.

برنامج أسلحة العراق

وكشف المفتشون أكثر عن برنامج أسلحة العراق في عام 1995. وذلك عندما هرب حسين كامل، صهر صدام حسين، إلى الأردن، لقد كان منخرطاً بعمق في برنامج الأسلحة وأخبر الأمم المتحدة بما يعرفه، وكم كانت البرامج كبيرة قبل الحرب، وكم تم تدميره وما الذي لا يزال يجري صنعه. بعد الانشقاق، كان لدينا كثير من الوثائق حول البرامج التي تساعد في سد الثغرات المفقودة، كما يمكنك القول.

لكن الأهم من اعتراف كمال، كان رد فعل نظام صدام عليه، أصيبوا بالذعر. أصدرت الحكومة العراقية مجموعة من الوثائق حول معلومات أسلحتهم. وزعموا أن صهرهم كان يخبئها عنهم، لكن حتى ذلك الحين، لم تتطابق المعلومات مع ما وجده المفتشون على الأرض، كان النظام لا يزال يتستر على الأشياء كل ذلك بينما يتظاهر بالتطهير.

بعد سبعة أشهر، عاد حسين كامل إلى العراق، كان يعتقد أن الزواج من ابنة صدام سيحميه، لم يحصل. قُتل. أكدت تصريحات صهر صدام ما اعتقد المفتشون أن العراقيين كانوا يديرون برنامج أسلحة نشطاً، لكن بارتون لا يزال غير متأكد من حجم التهديد الذي يمثله.

تعرضت البنية التحتية للعراق لأضرار بالغة خلال حرب الخليج وكانت البلاد تكافح في ظل عقوبات الأمم المتحدة المفروضة في عام 1990. شرط رفع العقوبات أن العراق أظهر أنه دمر كل أسلحة الدمار الشامل لديه، كانت عقوبات الأمم المتحدة مدمرة، لم يتمكن العراقيون من الحصول على أبسط الموارد، وبدلاً من إضعاف قبضة صدام على السلطة، انتهى الحظر إلى تقويتها. كان الأشخاص الوحيدون في العراق الذين يمكنهم الحصول على الطعام والضروريات الأخرى بشكل موثوق هم أعضاء حزب البعث، ويعتقد بارتون أن العقوبات شلت برنامج أسلحة صدام، لكنه لم يكن متأكداً تماماً من أن عمله توقف عام 1997. واتهم صدام المفتشين بالتجسس لصالح الأميركيين وبدأ يجعل الحياة صعبة عليهم. وردت الولايات المتحدة وبريطانيا بالانتقام في العام التالي.

أضاءت الانفجارات السماء حول بغداد الليلة حيث أعلن الرئيس بيل كلينتون أنه أمر بسلسلة قوية ومتواصلة من الضربات الجوية ضد العراق، الهدف هو القضاء على قدرة صدام حسين على إنتاج أسلحة الدمار الشامل.

قوة تشيني

لم يكن من المفترض أن يقود نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني مهمة الترويج لموقف الإدارة تجاه العراق. كان شخصية مستقطبة. وأرادت الإدارة أن تجعل الدولة بأكملها تقف وراء المجهود الحربي. لكن، انتهى الأمر بتشيني كواحد من أبرز المدافعين عن الحرب. هناك سببان لذلك. أولاً، كان من أعلى الأصوات التي دافعت عنها داخل الإدارة. وثانياً، كان تشيني مقنعاً بشكل غريب على شاشات التلفزيون.

كان تشيني أحد أكثر الضيوف إثارة للاهتمام، لأنه كان يتمتع بالثقة والحرية في التحدث من دون هذا الانضباط، ما يجعله أحياناً أكثر إثارة للتلفزيون.

الموسم الأول: كانت ميشيل جاكوني منتجة في برنامج Meet the Press على قناة NBC خلال حقبة Tim Russert. كان العرض مكاناً مفضلاً لإدارة بوش لتقديم قضيتها.

أتذكر مقابلة أجريناها معه. نظرت إلى الساعة وذهبنا 45 دقيقة من دون أن نأخذ إعلاناً تجارياً. وهذا لم يسمع به على الإطلاق في التلفزيون.

"ليس لديه سلاح نووي. الآن، لا أستطيع أن أقول ذلك. أستطيع أن أقول ذلك. أعرف على وجه اليقين أنه يحاول اكتساب القدرة. لكن النقطة التي يجب توضيحها هي أننا يجب أن نفترض أن هناك أكثر مما نعرفه".

وآنذاك، أشار جوديث ميلر ومايكل جوردون، المراسلان في صحيفة "نيويورك تايمز"، استناداً إلى مصادر رفيعة المستوى، إلى أن صدام حسين كان على وشك الحصول على أسلحة نووية إذا لم يكن يمتلكها بالفعل. وتقول الولايات المتحدة إن صدام كثّف سعيه للحصول على قنبلة.

كيف يجب أن نكون جميعاً خائفين

هذا هو تألق فريق بوش في البيت الأبيض. انتشر كل من تشيني وكونداليزا رايس ودونالد رامسفيلد وكولين باول في برامج صباح يوم الأحد، وأشاروا إلى ما يمكن أن يكون مقالاً خاطئاً في صحيفة "نيويورك تايمز" كدليل على ما كان يختمر في العراق وكيف يجب أن نكون جميعاً خائفين. ويمكنهم وهم يمكن أن يقولوا بشكل مخادع، حسناً، لا تصدقونا، صدقوا صحيفة "نيويورك تايمز".

"هناك قصة في نيويورك تايمز هذا الصباح. هذا وأريد أن أنسب إلى التايمز. لا أريد أن أتحدث عن مصادر استخباراتية محددة بشكل واضح، ولكن أصبح من العلني الآن، في الواقع، أنه كان يسعى للحصول عليها وتمكنا من اعتراضه ومنعه من الحصول على أنواع الأنابيب اللازمة لبناء جهاز الطرد المركزي. وجهاز الطرد المركزي مطلوب".

وخلال مقابلة على شبكة "سي أن أن"، استخدمت رايس اقتباساً ورد في مقال "التايمز".

"سيكون هناك دائماً بعض عدم اليقين في شأن السرعة التي يمكن أن يحصل بها (صدام حسين) على سلاح نووي، لكننا لا نريد أن يكون مسدس الدخان عبارة عن سحابة عيش الغراب".

صورة مرعبة

صاغ كاتب خطابات بوش صورة "سحابة الفطر"، وكان من المفترض أن يذكرها الرئيس في خطابه، لكن المجموعة أحبتها كثيراً لدرجة أن أفرادها بدأوا استخدامها قبل الرئيس. لقد وجدوا أن هذه الصورة مفيدة في تغذية مخاوف الحرب الباردة من التدمير النووي والصورة الأحدث للبرجين التوأمين وهما يسقطان وسط عمود من الدخان. لقد كانت تلك الصورة رداً حياً على أولئك الذين أرادوا تأجيل إعلان الحرب ريثما يتوافر دليل قوي على ذلك، ونكون جميعاً في عداد الأموات. ما فعلته تلك الصورة هو الإشارة إلى أن أسلحة الدمار الشامل لصدام، إذا ما كانت موجودة، قد تكون أكثر الأسلحة رعباً التي يمكن تخيلها.

وبدأ الحديث عن أنه إذا ما حصل العراق على مواد انشطارية، سيكون قادراً على صنع سلاح نووي في غضون عام. وذكرت وسائل الإعلام العراقية التي تسيطر عليها الدولة أخبار اجتماعات عديدة بين صدام حسين وعلمائه النوويين. ما يقلّص الشك في شأن شهيته المستمرة لهذه الأسلحة.

وخلال الخريف، كان موضوع أسلحة الدمار الشامل ينتشر، لكن التأييد لغزو العراق واصل انخفاضه بنسبة 20 في المئة تقريباً منذ العام السابق. لم يكن الاقتصاد في حال جيدة. أراد الناس أن تركز إدارة بوش على مشاكل أقرب إلى الوطن. قرر الرئيس بوش أن الوقت قد حان بالنسبة إليه لتقديم أقوى قضية ممكنة. وخلال خطاب في سينسيناتي في أكتوبر (تشرين الأول)، ألمح إلى وجود علاقة بين العراق و11 سبتمبر (أيلول)، على الرغم من النتائج التي توصلت إليها وكالة الاستخبارات المركزية.

"نحن نعلم أن بين العراق و(تنظيم) القاعدة اتصالات عالية المستوى تعود إلى عقد من الزمان. ذهب بعض قادة القاعدة الذين فروا من أفغانستان إلى العراق. ومن بين هؤلاء أحد كبار قادة القاعدة الذي تلقى العلاج الطبي في بغداد هذا العام وارتبط بالتخطيط لهجمات كيماوية وبيولوجية".

أمور يمكن أن تحدث

ذكر بوش أجزاء من المعلومات الاستخبارية المتنازع عليها، واحدة تلو الأخرى.

"علمنا أن العراق درب أعضاء القاعدة على صنع القنابل والسموم والغازات القاتلة".

وتحدث كثيراً عن أمور يمكن أن تحدث.

"يمكن للعراق أن يقرر في أي يوم تقديم سلاح بيولوجي أو كيماوي إلى جماعة إرهابية أو أفراد إرهابيين. التحالف مع الإرهابيين يمكن أن يسمح للنظام العراقي بمهاجمة أميركا من دون ترك أي بصمات".

وقد جعل التهديد بشن هجوم نووي يبدو وشيكاً.

"إذا كان النظام العراقي قادراً على إنتاج أو شراء أو سرقة كمية من اليورانيوم عالي التخصيب أكبر قليلاً من كرة لينة واحدة، فيمكن أن يكون لديه سلاح نووي في أقل من عام".

وقد أخرج مقطع الصوت المفضل للإدارة.

"في مواجهة دليل واضح على الخطر، لا يمكننا انتظار الدليل النهائي".

عندما أجرى روبرت درابر مقابلة مع الرئيس بوش من أجل كتاب، أخبره الرئيس أنه يعتقد أن خطاب سينسيناتي قد تم تجاهله بشكل غير عادل.

"استنتاجي، هو أن بوش كان على حق. لم يلق الخطاب الاهتمام الذي يستحقه لأنه في ذلك الوقت، كما تعلمون، في التاريخ، كان هذا الخطاب يستحق الإدانة باعتباره العنوان الرئاسي الأكثر انعداماً للمسؤولية والحقيقة.

بوش تحت الضغط

والسؤال، لماذا شعر بوش بكثير من الضغط لزيادة خطابه؟

لأن الإدارة كانت أمام جدول زمني، فأنت لا تطلق منتجاً جديداً في الصيف ولا تشن حرباً في الصحراء.

وقد حُدِّد مارس (آذار) 2003 موعداً لمهمة، وهو آخر نقطة زمنية يمكن للجيش أن ينفذ فيها عملية برية قبل أن يصبح الطقس حاراً. في غضون ذلك، كانت هناك قوات في الكويت منذ سبتمبر. من الناحية الرسمية، كان الضباط والجنود يجرون تدريبات عسكرية، لكن هذا النوع من الحركة وفق المراقبين المقربين يشير إلى أن الحرب تقترب. لقد أرست الإدارة الأسس، وبدأت في الشؤون والإجراءات اللوجستية، لكنها ما زالت بحاجة إلى إشراك كثير من المعنيين، مثل الجمهور الأميركي والكونغرس والأمم المتحدة ومجموعة من الحلفاء المحتملين. واحتاجت الإدارة إلى حملهم على متن المركب في أقل من خمسة أشهر.

"الحرق البطيء - الجزء الخامس، من إنتاج الصحافيين نورين بالون، وجايسون دو ليون، وصوفي سامرغرايد، بمساعدة من مرريت جايكوب".

المزيد من تقارير