Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"تيك توك" تدفع 92 مليون دولار لتسوية دعاوى قضائية في أميركا

منصة مشاركة مقاطع الفيديو متهمة بانتهاك خصوصية المستخدمين الشباب

سعى الرئيس الأميركي السابق ونالد ترمب إلى إجبار "تيك توك" على بيع التطبيق في الولايات المتحدة لشركة أميركية بسبب مخاوف تتعلّق بأمن بيانات المستخدمين (رويترز)

وافقت شركة "بايت دانس" الصينية المالكة لتطبيق "تيك توك" على دفع 92 مليون دولار في صفقة لتسوية مجموعة من الدعاوى القضائية الجماعية الأميركية، التي تتهم منصة مشاركة مقاطع الفيديو بانتهاك خصوصية المستخدمين الشباب.

وحضّ ملف قانوني قُدم إلى محكمة فيدرالية في ولاية إيلينوي، القاضي على الموافقة على التسوية التي تشمل أن تكون "تيك توك" أكثر شفافية في شأن جمع البيانات، وتدريب الموظفين بشكل أفضل على خصوصية المستخدم.

الوصول إلى بيانات حيوية

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وشملت الدعوى القضائية 21 قضية جماعية تستهدف "تيك توك" وشركتها الأم "بايت دانس" الصينية.

وكتب محامو إيلينوي في الدعوى، "يتسلل تطبيق تيك توك إلى أجهزة المستخدمين ويستخرج مجموعة واسعة من البيانات الخاصة، من بينها بيانات حيوية تستخدمها المنصة لتتبع المستخدمين لغرض استهدافهم بالإعلانات، وبالتالي تحقيق الأرباح".

وقدّر المحامون أن التسوية ستشمل 89 مليون مستخدم في الولايات المتحدة، معظمهم مؤهلون للحصول على 96 سنتاً لكل منهم إذا قدّموا جميعاً مطالبات بأموال التسوية.

واتهم المحامون أيضاً "تيك توك" بإرسال البيانات أو تخزينها في الصين، حيث يقع مقر الشركة الأم.

ضغوط الأميركيين لبيع التطبيق

ونفت "تيك توك" أية إساءة في استخدام البيانات، قائلة إنها تستخدم فقط علامات مجهولة لاكتشاف مكان الوجوه، وإنها تترك تلك البيانات على أجهزة المستخدمين وفقاً للأوراق القانونية.

وقال المحامون للقاضي إن "بايت دانس" دُفعت إلى التسوية بسبب ضغوط المسؤولين الأميركيين لبيع "تيك توك".

وأفادت تقارير بأن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن أوقفت خطة سلفه دونالد ترمب، والتي تطالب ببيع "تيك توك" إلى شركة "أوراكل" الأميركية العملاقة للتكنولوجيا مع "وول مارت" كشريك للبيع بالتجزئة.

المزيد من اتصالات