Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هل تكون لقاحات كورونا منجم ذهب لشركات الأدوية؟

قيمة مبيعات "فايزر" من الدواء تصل إلى 15 مليار دولار خلال 2021 والوباء قلب النموذج الاقتصادي التقليدي رأساً على عقب

هل تكون سوق اللقاحات المضادة لفيروس كورونا فرصة ذهبية لمنتجي هذه الجرعات الثمينة؟ في ما يلي أبرز ما يعنيه الوباء بالنسبة إلى قطاع صناعة الأدوية، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية.

أعلنت شركة "فايزر" أن قيمة مبيعاتها من لقاحها المضاد لفيروس كورونا، الذي طورته بالتعاون مع "بيونتيك"، ستصل في عام 2021 وحده إلى نحو 15 مليار دولار، وذلك من دون احتساب أي عقود إضافية.

وفي المجموع "قد تبلغ قيمة هذه السوق بين 30 و40 مليار دولار هذا العام، وهو تغير هائل في المنظور"، كما أوضح لويك شابانييه من شركة "أي واي" للاستشارات لوكالة الأنباء الفرنسية، وهذا الرقم أعلى بكثير من أرباح اللقاحات الأخرى، على سبيل المثال لقاحات الأطفال، في العام العادي.

وعلى سبيل المثال، ستكون المبالغ ضخمة بالنسبة إلى الاتحاد الأوروبي، إذا كانت الأسعار التي كشفت عن طريق خطأ فادح ارتكبته على "تويتر" في ديسمبر (كانون الأول) وزيرة الدولة البلجيكية للميزانية، إيفا دي بليكر، صحيحة.

فمع افتراض أن كل جرعة يبلغ سعرها 18 دولاراً، فإن شركة "موديرنا"، التي وقعت عقداً تسلم بموجبه ما يصل إلى 160 مليون جرعة، يمكنها على سبيل المثال جني 3 مليارات دولار.

ومع ذلك، من الصعب تحديد الأرباح التي ستحققها المختبرات وفقاً للمتخصصين، لأن أسعار لقاحي "أسترازينيكا" (1.78 يورو لكل جرعة)، و"موديرنا"، تختلف بشكل كبير، على غرار التقنيات المستخدمة والاستراتيجيات. وأوضحت "أسترازينيكا" أنها تريد بيع لقاحها بسعر التكلفة، خلال زمن الجائحة.

وقال جان جاك لو فور، المحلل المتخصص في صناعة الأدوية لدى شركة "براين، غارنييه أند كو": "هناك أمر مبهم حول الربحية".

وفي بعض الأحيان، تدخل التقنيات الجديدة والتوسع الصناعي والشراكات بين اللاعبين ضمن التكلفة، كما قال المحلل، مضيفاً "يصبح تحديد سعر التكلفة النهائي أكثر تعقيداً قليلاً".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار لويك شابانييه إلى أن الوباء قلب النموذج الاقتصادي التقليدي رأساً على عقب. وأضاف "في قطاع الأدوية، غالباً ما يكون اللقاح غير مربح في البداية، بل على المدى الطويل، لكن في هذه الحالة، كان اللقاح مربحاً منذ البداية"، نظراً إلى الطلب المرتفع عليه.

ولفتت "فايزر" أيضاً إلى أنها تتوقع تحقيق هامش ربح قبل الضريبة على هذا المنتج تتراوح نسبته بين 25 و30 في المئة.

ومع ذلك، يجب عدم شن هجوم عنيف على المختبرات وفقاً للمتخصصين الذين أشاروا إلى المخاطر التي يواجهها هؤلاء اللاعبون.

وشرحت كريستيل كوتينسو، المسؤولة في شركة "ألسيمد" للاستشارات قائلة "استثمرت شركة فايزر ما يقرب من ملياري دولار في الأبحاث، وستعوضها بسرعة كبيرة"، لكنها "بدأت الاستثمار دون معرفة النتيجة. لقد توقفت البحوث على العديد من اللقاحات التي كانت مرشحة"، مضيفة أن هذه الشركات لن تعوض أبداً تكاليفها من حيث الأموال التي استثمرتها في هذا البحث.

وتتمتع الشركات التي أنتجت أول اللقاحات بموقع جيد من حيث الاستحواذ على طلبات ضخمة، لكن هذا لا يعني أنه لن يكون هناك مجال أمام الشركات الأخرى. فماذا لو أن النسخ المتحورة من فيروس كورونا تتطلب التلقيح سنوياً؟ وماذا لو أن كوفيد أصبح منتظماً مثل الأنفلونزا؟

وقال شابانييه "نظراً إلى ضخامة الأزمة وتأثيرها العالمي والقيود اللوجستية، ما زال هناك متسع لعدد معين من اللاعبين".

ووفقاً لتقرير حديث صدر عن "غلوبل داتا" قد تنخفض مبيعات لقاح "فايزر – بيونتيك" بنسبة 80 في المئة تقريباً العام المقبل بسبب المنافسة من لقاحات أخرى.

وهذه، وفقاً لكريستيل كوتينسو، أخبار سارة. وأضافت "يبدو أن هناك كثيراً من المنتجات الفعالة، وهذا الأمر يحافظ على مستوى المنافسة".

على أي حال، يمكن لوباء كوفيد-19، وفقاً للمتخصصين، إعادة خلط الأوراق في قطاع صناعة اللقاحات المغلق جداً، فهذا القطاع تتقاسمه تقليدياً أربع مجموعات عملاقة تمثل وحدها 90 في المئة من قيمة السوق، وفقاً لشركة "إفاليويت فارما"، وهي "فايزر وميرك" الأميركيتان، و"جي أس كيه" البريطانية، و"سانوفي" الفرنسية.

ومع ذلك، فإن "إنتاج لقاحات بتقنية الحمض النووي الريبي المرسال، وهي تكنولوجيا مبتكرة تستخدمها "موديرنا" و"فايزر" من المحتمل أن يغير جزءاً من المشهد"، وفقاً لشابانييه.

وشرح "نحن ندرك أن نتائج هذه التقنية استثنائية من حيث الكفاءة والقدرة على التطور والآثار الجانبية التي تبدو منخفضة للغاية".

ويمكن للاعبين الجدد الحصول على حصة في اللقاحات المستقبلية.

وقال جان جاك لو فور "يمكننا حتى التفكير في مزيج من لقاح (أنفلونزا - كوفيد)". وهناك تنافس حتمي بين شركات التكنولوجيا الحيوية ذات الأسماء المتداولة، بالإضافة إلى لاعبين جدد روس وصينيين في هذا القطاع.

المزيد من صحة