Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

سهم "التجاري الدولي" يهوي ويقود بورصة مصر لخسائر عنيفة

المؤشر الرئيس فقد 437 نقطة والأسهم تكبدت 779 مليون دولار

خسائر عنيفة في بورصة مصر بعد هبوط أسهم البنك التجاري الدولي (رويترز)

قادت الخسائر العنيفة التي تكبدها سهم البنك التجاري الدولي، صاحب الوزن النسبي الأكبر بين أسهم المؤشر الرئيس، إلى خسائر عنيفة للسوق انتهت بقرار لإدارة البورصة المصرية بوقف التداول على 49 سهماً حتى منتصف تعاملات جلسة اليوم.

ويوم الخميس الماضي، فجر البنك المركزي المصري مفاجأة بشأن مخالفات قال إنها جسيمة في البنك التجاري الدولي، وطالب في وثيقة تم تداولها بوسائل الإعلام المحلية، بتنحية الرئيس التنفيذي للبنك هشام عز العرب من موقعه، وهو ما قرره مجلس إدارة البنك في وقت لاحق، وتم تعيين شريف سامي في منصب الرئيس غير التنفيذي.

وكانت البورصة المصرية قد قررت، الخميس الماضي، إيقاف التداول على أسهم البنك التجاري الدولي (مصر)، بطلب من الهيئة العامة للرقابة المالية. وفي تعاملات اليوم، تراجع سهم التجاري الدولي 10 في المئة إلى مستوى 52.5 جنيه (3.34 دولار) بحجم تداول بلغ 1.6 مليون سهم، وبقيمة تداول بلغت 98.5 مليون جنيه (6.293 مليون دولار).

الخسائر تطال جميع المؤشرات

تراجع رأس المال السوقي لأسهم الشركات المدرجة 2 في المئة فاقداً نحو 12.2 مليار جنيه (0.779 مليار دولار) بعدما تراجع من 609.1 مليار جنيه (38.92 مليار دولار) في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى مستوى 596.9 مليار جنيه (38.14 مليار دولار) حتى منتصف تعاملات جلسة اليوم الأحد، بداية تعاملات الأسبوع.

على صعيد المؤشرات، هوى المؤشر الرئيس "إيجي إكس 30" بنسبة 3.98 في المئة فاقداً نحو 437 نقطة بعدما هوي من مستوى 10987 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي إلى مستوى 10550 نقطة في الوقت الحالي. كما تراجع مؤشر "إيجي إكس 50" 2.05 في المئة فاقداً نحو 200 نقطة، متراجعاً من مستوى 2148 نقطة في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 1948 نقطة.

وتراجع مؤشر "إيجي إكس 30 محدد الأوزان" 2 في المئة، فاقداً نحو 765 نقطة منخفضاً من مستوى 13266 نقطة إلى نحو 12501 نقطة. وتراجع مؤشر "إيجي إكس 30 للعائد الكلي" 3.2 في المئة، فاقداً نحو 287 نقطة متراجعاً من مستوى 4351 نقطة في نهاية تعاملات الأسبوع الماضي إلى نحو 4064 نقطة في الوقت الحالي.

كما تراجع مؤشر الشركات الصغيرة والمتوسطة "إيجي إكس 70 متساوي الأوزان" 2.04 في المئة، فاقداً نحو 211 نقطة، متراجعاً من عند مستوى 1994 نقطة في نهاية تعاملات الخميس الماضي إلى نحو 1783 نقطة في الوقت الحالي. كما هوى مؤشر "إيجي إكس 100 متساوي الأوزان"، 1.9 في المئة، فاقداً نحو 290 نقطة بعدما نزل إلى مستوى 2641 نقطة في الوقت الحالي مقابل نحو 2931 نقطة في إغلاق تعاملات الأسبوع الماضي.

واتجهت تعاملات المستثمرين المصريين على الأسهم نحو الشراء بصافي 24.36 مليون جنيه (1.556 مليون دولار)، في ما اتجهت تعاملات المستثمرين الأجانب والعرب للبيع بصافي 15.3 مليون جنيه (0.977 مليون دولار)، و8.9 مليون جنيه (0.568 مليون دولار) على التوالي.

وفي الأثناء، بلغت قيمة التداول على الأسهم المقيدة 170.86 مليون جنيه (10.917 مليون دولار)، من خلال 47.75 مليون سهم، عبر 5.18 ألف صفقة.

وحقق البنك التجاري الدولي أرباحاً بلغت 4.997 مليار جنيه (0.319 مليار دولار) خلال النصف الأول من العام الحالي، مقابل أرباح بلغت 5.35 مليار جنيه (0.341 مليار دولار) خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

تقرير تفصيلي بالمخالفات

وفي تصريحات، صباح اليوم، قال شريف سامي، رئيس مجلس إدارة البنك التجاري الدولي (مصر)، إن البنك المركزي، وعد مجلس إدارة البنك بإرسال تقرير تفصيلي بالمخالفات التي وجدها، وعلى أثرها تم تغيير رئيس مجلس الإدارة التنفيذي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكر أن "المخالفات لا تعني ضرورة وجود مشكلة مالية، ولكن قد تكون عدم التزام بإجراءات أو ضوابط معينة"، مشيراً إلى أن استراتيجية البنك ستبقى كما هي بالتعامل نحو الشمول المالي التكنولوجيا الرقمية. وقال إنه خلال اليومين الماضيين حرصنا على الإفصاح الكامل عما حدث؛ لأن سهم البنك يهم السوق المحلية، ويتم تداوله في أسواق دولية.

وأوضح "أن الموضوع بدأ بخطاب من البنك المركزي بضرورة إعمال نصوص قانون البنوك بتنحية العضو المنتدب للبنك هشام عز العرب بناءً على رؤية البنك المركزي وتقديره لمخالفات تم وصفها بأنها تستدعي ذلك".

وقرر البنك المركزي المصري تنحية هشام عز العرب رئيس البنك عن منصبه، والتوجيه بتعيين عضو غير تنفيذي في المنصب، بسبب مخالفات جسيمة لأحكام قانون البنك المركزي والجهاز المصرفي والتعليمات الرقابية، والقرارات الصادرة عن البنك المركزي المصري والأعراف والممارسات المصرفية السليمة.

وأشار سامي إلى أن البنك المركزي أكد أنه لا يوجد قلق على أموال المُودعين لدى البنك، موضحاً أن البنك التجاري الدولي مدرسة مصرفية بإدارة قوية، بالإضافة إلى فريق عمل تنفيذي قوي. لافتاً إلى أن الرقيب في السوق العالمية قد يتخذ قراراً كإجراءات تدبيرية، مشيراً إلى أن ما تم أخذه هو قرار رقيب كتدبير، وليس عقوبة".

التركيز على قواعد الحوكمة

في بيان اليوم، قال البنك التجاري الدولي، إنه عقد محادثات عبر "فيديو كونفرانس" مع المستثمرين، مساء يوم الجمعة الماضي، وفي كلمته للمستثمرين، قال حسين أباظة، المسؤول التنفيذي الرئيس، إن هشام عز العرب تنحى عن منصبه بناءً على توجيه البنك المركزي في ضوء قانون البنوك الجديد، وإن القرار ليس بيد مجلس إدارة البنك التجاري الدولي، ومهامه كرئيس مجلس إدارة غير تنفيذي سيتولاها شريف سامي، في حين أن مهامه كعضو منتدب سيقوم بها حسين أباظة.

وأوضح أن القرار تم اتخاذه بناءً على تفتيش كامل تم الانتهاء منه الأربعاء الماضي، وكان قد بدأ في نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، وركز على قواعد الحوكمة والالتزام والقواعد التنظيمية والرقابية. وأضاف أن البنك قام مؤخراً بتعيين مسؤول جديد للالتزام من أجل إدارة أفضل للتدقيق والالتزام، وسد أي ثغرات محتملة قد تظهر نتيجة فحص البنك المركزي.

واستبعدت الإدارة أن تؤثر الثغرات التي أشار إليها البنك المركزي بشكل جوهري في السلامة المالية للبنك، أو أن تؤدي إلى خسائر مالية كبيرة، وبخاصة أن البنك أكثر من مُتحفظٍ في تكوين المخصصات، ويتمتع بمعدلات قوية لكفاية رأس المال.

وأوضح التجاري الدولي أن تقرير الرقابة والإشراف لم يصل بعد، لكن البنك المركزي أكد بشكل صريح على قوة المركز المالي للبنك، وتوقع وصول تفاصيله خلال أيام قليلة، مرجحاً أن يكون، اليوم الأحد، وشدد على أنه لا يمكن الإفصاح عن محتوى الخطاب الرسمي من البنك المركزي.

واستبعد البنك مغادرة أي من أعضاء مجلس الإدارة الحاليين، البالغ عددهم سبعة، لمنصبه، ومع ذلك، قد ينضم عدد من الأعضاء الجدد، مؤكداً أن البنك لن يواجه مشاكل قد تؤثر في قوائمه المالية. وأشار إلى أنه تم تدقيق البيانات المالية للبنك من قبل مدققين دوليين مستقلين، وتمت الموافقة عليها من البنك المركزي قبل اجتماع الجمعية العمومية.

وشدد أباظة على أن رئيس مجلس الإدارة السابق والعضو المنتدب، لم يرتكب أي جرائم مالية أو احتيال، وأنه لم يكن يتدخل بقوة في الأنشطة التشغيلية، وصب كل تركيزه على النواحي التنظيمية، في حين أن العمليات التشغيلية كانت تتم متابعتها بواسطة المسؤول التنفيذي الرئيس حسين أباظة.

المزيد من اقتصاد