Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"ليه لأ" دراما القمع الخفي للمرأة في الطبقات "المتحررة"

كثيرة هي الأعمال التي تطرقت إلى التحديات التي تواجه والنساء اللواتي ينتمين إلى البيئات "المتشددة" والأمية

الممثلة المصرية أمينة خليل (مواقع التواصل الاجتماعي)

"أنا ما بحبش السمك" تقول عاليا كاظمة غيظها وعيناها مغرورقتان بالدموع لكنها لا تستطيع رفع صوتها أكثر من درجة الهمس في وجه والدتها. تلخص هذه العبارة حالة القمع والكبت التي تعيشها عاليا (أمينة خليل) ابنة الطبقة ميسورة الحال التي تعيش مع والدته (هالة صدقي) في حي الزمالك الراقي في مصر.

أمينة تلك الفتاة الثلاثينية التى تقرر بشكل مفاجئ الهرب من عريسها المستقبلي المثالي خلال مراسم عقد قرانهما وقبل ليلة واحدة من حفل الزفاف تتجاهل ردود فعل الأسرة والمجتمع والأقاويل بغية الإمساك بزمام أمور حياتها وتجربة العيش بشكل مستقل رغم ما يسببه لها ذلك من مواجهات عنيفة مع والدتها وجدتها وعمها، رب عملها، الذي يقرر محاربتها في مصدر رزقها للضغط عليها و محاولة جرّها مرة أخرى إلى "محمية الأسرة".

رحلة البحث عن الذات

تبدأ رحلة عاليا نحو البحث عن كينونتها عندما يصلها بريد إلكتروني من إحدى المنظمات الدولية لتنمية المرأة، يدعوها للمشاركة في مسابقة لتمكين النساء في مصر ويقدم لها فرصة الحصول على منحة دراسية في إنجلترا بالإضافة إلى مبلغ مالي كبير.

لكن الحصول على تلك المكافأة لم يكن بالأمر السهل، حيث تشترط المنظمة على المشتركات تحقيق عشرة شروط من بينها الاستقلال في معيشتهن ومدخولهن ومزاولة مهن هن شغوفات بها وممارسة أعمال تطوعية إلى جانب بنود أخرى.

تنطلق عاليا بكل حماسة في رحلة استكشاف الحياة العملية بمفردها وهي مهمة ليست بالسهلة بالنسبة لمن هن في وضعها وسنها من فتيات رُسمت حياتهن لهن بشكل مسبق من قبل العائلة التي تتحكم في كل تفاصيل عيشهن، بدءا من اختيار شريك المستقبل، والأنشطة التي يمارسنها، والوظائف التي يعملن بها وشبكة علاقاتهن الاجتماعية وصولاً إلى الأماكن التي يرتدنها والأطعمة التي يخترنها بحجة الحرص والحماية والرغبة في توفير "الأفضل" لبناتهن وتسهيل الرحلة عليهن.

كثيرة هي الأعمال الدرامية التي تطرقت إلى التحديات التي تواجه الفتيات والنساء اللواتي ينتمين إلى البيئات المتشددة أو الأمية في العالم العربي والإسلامي، مثل مسلسل "ما ملكت أيمانكم" أو تلك الضغوط التي تواجهها المرأة العربية فيما يتعلق بعدم اكتمال شخصيتها كإنسان دون وجود شريك، كالإلحاح الذي لا يطاق الذي تعرضت له هند صبري في مسلسل "عايزة اتجوز" أو القيود التي تُفرض على حرية ياسمين عبد العزيز بعد طلاقها في مسلسل "ونحب تاني ليه".

تغييرات سطحية

لكن مسلسل "ليه لأ" يتفرد بتناوله الضغوط المجتمعية على الفتيات في الأوساط الثرية و"المتحررة" شكلياً لكنها ما زالت تمارس قمعها على بناتها من خلال تشبث الجيل القديم بأفكاره ضد أي تحديث أو تغيير جوهري في الحياة، حتى لو كان في مجال تطوير العمل، وهذا ما نلحظه في موقف عم عاليا من مقترحاتها ومقترحات ابنه بتقديم تصاميم جديدة في مصنع الملابس الجاهزة الذي تمتلكه الأسرة. فكما نرى، الفيلات الفخمة والسيارات الفارهة وأماكن الترفيه ذات الخمس نجوم واللهجة المطعّمة بالإنجليزية والفرنسية هي تغييرات سطحية فقط.

تجد عاليا نفسها مجبرة على السعي وراء رزقها بعدما طُردت من المصنع الذي تمتلك حصة فيه، لكنها لا تستسلم وتواجه صعوبات العيش وابتسامة السعادة مرسومة على محياها وهي تتصيد لقمة عيشها من خلال تجربة مهن لم تكن تخطر ببالها من قبل مثل سائقة سيارة أجرة أو نادلة في مطعم إيطالي بسيط. 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن كلما زاد رصيد "الإنجازات" التي تحققها الفتاة في حياتها، كلما هبطت أسهمها لدى عائلتها التي ترى أن المرأة المستقلة بذاتها لن تتمكن من العثور على شريك يرضى بما هي عليه، كما أنها تشكل نموذجاً خطراً يُخشى أن يصيب الأخريات بعدوى الحرية التي لا علاج لها، وهذا ما يتضح في رفض زوج أختها إرسال أطفاله إلى شقة خالتهم لقضاء بضعة أيام معها أثناء ذهابه وزوجته في إجازة قصيرة، والضغط الذي تتعرض له أعز صديقاتها رضوى (مريم الخشت)، الفتاة المحجبة وضعيفة الشخصية التي يهددها خطيبها بإلغاء حفل زفافهما إن كانت عاليا من بين الحضور.

كما يتطرق العمل إلى أن دخول قفص الزوجية الذي يُعد أقصى طموح للفتاة ليس بالأمر اليسير ضمن مجتمع يتسم بالتشنج والعناد والتعنت ويقيم وزناً للقيل والقال فيما يراه "شراكة" مناسبة من حيث المكانة الاجتماعية والمادية وعمر الزوجين. حيث نرى معاناة هالة (شيرين رضا) خالة عاليا التي بلغت منتصف الأربعين من عمرها وتتعرض لمحاربة أسرتها وأسرة حبيبها علي (عمر الشناوي) الذي يصغرها بعشر سنوات، ما يدفع والد علي ومالك الشركة التي تعمل بها لنقلها إلى أحد الأفرع النائية للشركة رغم كفاءتها التي لا يتمتع بها أحد غيرها من العاملين. 

دوافع إنسانية

إلى جانب تركيز المسلسل على الرواسب المجتمعية التي تدفع الأهالي إلى فرض كل تلك القيود على الجيل الحديث إلا أنه لا يغفل عن الدوافع الإنسانية كذلك من خوف الأسرة من ابتعاد أبنائها عنها ومحاولة إبقائهم في نفس الإطار الاجتماعي والعمل في مصالح العائلة لأن الأولاد هم الذين يمنحونهم الحب والقوة والقيمة في نهاية المطاف.

يتناول النص الذي وضعته مجموعة سرد بإشراف السيناريست مريم نعوم بشكل سلسل وبعيد عن التكرار رحلة عاليا التي لا تمتلك أي خبرة في الحياة بالمجمل ولا حتى على صعيد الخبرات الحياتية اليومية بعدما نزعت عنها عباءة والدتها وأسرتها المتحكمة. 

وتمكن العمل بفضل مديري التصوير سمير بهزان وأحمد جبر وأحداثه التي تتنقل فيها عاليا بين مهن وهوايات وأماكن مختلفة من تقديم زوايا جمالية ذات خصوصية عالية في أحياء القاهرة القديمة ونيل مصر الساحر وصحرائها الخلابة.

بالإضافة إلى الرشاقة في الانتقال بين أحداث قصة الكفاح، لا تغيب اللمسة الرومانسية عن العمل من خلال استعراض علاقة الحب التي تنشأ من صداقة عفوية تجمع عاليا بـ حسين (محمد الشرنوبي)، الشاب العائد حديثاً من كندا وابن صاحب المطعم الإيطالي الذي تعمل فيه عاليا نادلة وتجمعها بالشاب ووالده علاقة إنسانية فريدة. ولا يغفل المسلسل عن الحديث عن الصراع الذي يتعرض لها الشباب أيضاً في تقرير مصريهم بين البقاء إلى جانب عائلاتهم التي كرّست طاقاتها برمتها لتربيتهم وبين ملاحقة أحلامهم في تكوين أنفسهم في بلاد تقدم تشكلية من الفرص والحريات لا تتوفر في الدول العربية.

أثبتت الممثلة أمينة خليل جدارتها بخوض أولى بطولاتها المطلقة في الدراما التلفزيونية في مسلسل "ليه لأ"، لكن دورها هنا ليس بعيداً عن شخصية "نازلي" التي قدمتها في مسلسل غراند أوتيل، تلك الفتاة الرومانسية الثرية التي تدافع عن الحق وتمر بمجموعة كبيرة من التحولات خلال أحداث العمل. 

لا بد من ذكر الموسيقى التصويرية للمؤلف خالد الكمار، التي جاءت منسجمة مع روح العمل الرومانسية وخفيفة الظل، وكذلك أغنية الشارة "إنت قادرة" بصوت الفنانة آمال ماهر التي تستحق التوقف عندها بحد ذاتها كعمل غنائي على مستوى رفيع من الكلمات والأداء والتلحين.

قد تكون قصة العمل، وخاصة انسحاب عاليا من حفل عقد قرانها، مثيرة للجدل ولم تلق استحسان فئات كثيرة من المجتمع لكنه مسلسل يستحق وقفة احترام، إن لم يكن بسبب تناوله موضوعاً جوهرياً يمس شريحة واسعة من الفتيات والنساء، فلكونه عملاً متماسكاً ومتكامل العناصر وممتعاً، الأمر الذي يعد هدفاً بحد ذاته بالنسبة لصناعة الترفيه.

المزيد من فنون