Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

انفجار قوي يهز قاعدة عسكرية بالعاصمة الصومالية

أسفر عن مقتل ما لا يقل عن 8 أشخاص وأعلنت "حركة الشباب" مسؤوليتها عنه

سيارة إسعاف في منطقة الانفجار في مقديشو في الثامن من أغسطس (رويترز)

هزّ انفجار قوي قاعدةً عسكريةً في العاصمة الصومالية مقديشو قرب ملعب رياضي، اليوم السبت، ما أسفر عن مقتل ما لا يقل عن ثمانية أشخاص وإصابة 14 آخرين، وفق ما ذكرت أجهزة الإسعاف.

وأعلنت "حركة الشباب" مسؤوليتها عن الهجوم، وقال المتحدث باسم العمليات العسكرية للحركة عبد العزيز أبو مصعب، إنهم نفذوا عملية "استشهادية" ناجحة على قاعدة عسكرية كبيرة في مقديشو، مما كبّد "العدو" العديد من القتلى والمصابين ودمّر مركبات عسكرية.

وكان الرائد في الجيش الصومالي عبد الله محمد، رجح في تصريح لرويترز، أن يكون الانفجار ناجماً عن سيارة ملغومة.

وأكد الملازم في الجيش محمد عبد الرحمن، لوكالة الصحافة الفرنسية، وقوع "انفجار ضخم في معسكر اللواء 27. دخلت مركبة محمّلة بمتفجرات عنوة وتسببت في خسائر. قُتل سبعة أشخاص وجُرح أكثر من عشرة".

وأفادت شركة "آمين امبولنس"، وهي خدمة الإسعاف الخاصة الوحيدة العاملة في الصومال، في بيان، بأن ثمانية قتلى و14 جريحاً سقطوا جراء الانفجار.

سيارة مفخخة

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبحسب شهود عيان، عبرت السيارة المفخخة نقطة تفتيش قبل أن تنفجر على مقربة من معسكر تتمركز فيه قوات من الجيش الوطني الصومالي.

وقال سليمان حسان، أحد الشهود، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن حافلة صغيرة انفجرت عند مدخل المعسكر. وأضاف "هناك ضحايا وسيارات مشتعلة".

وقالت حليمة عبد السلام، أم لثلاثة أطفال تعيش قرب موقع الانفجار، لرويترز، إن جنوداً فتحوا النار بعد التفجير الذي أرسل أعمدة من الدخان إلى السماء.

وتابعت، "هرعنا للداخل فزعاً. وبعدها بوقت قصير تمكّنتُ من رؤية شاحنة عسكرية تقلّ جنوداً تغطيهم الدماء. لا أعلم إن كانوا جميعاً قتلى أم مصابين".

المزيد من الأخبار