Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أبناء النجوم يضعون آباءهم في بؤرة الجدل ومرمى الهجوم

الأزمات وصلت إلى البلاغات العاجلة وهشام سليم يخشى أن يضطر ابنه للهجرة بسبب التعليقات القاسية

عائلة الفنان المصري هشام سليم تواجه هجوما من رواد السوشيال ميديا  (الحساب الرسمي للفنان على إنستغرام)

"السوشيال ميديا" على مدار الفترة الماضية كانت ساحة الجدل والبلاغات الموجهة إلى النيابة، معارك طاحنة وتعليقات قاسية ‏وفيديوهات أبطالها يبكون، وأخرى تحمل تحدياً وقوة. كان القاسم المشترك هنا هو أبناء المشاهير، حيث دخل النجوم على مدار الأيام ‏الماضية في سجال وجدال، ووجهت إليهم الاتهامات بسبب أبنائهم، رغم أنهم هم أنفسهم لم يكونوا طرفاً مباشراً في المعركة، ‏ولكن بسبب صورة أو فيديو أو تصرف عابر لأطفال وشباب ومراهقين يحملون اسمهم أصبحوا في بؤرة الضوء وهدفاً للانتقادات، ووصل ‏الأمر إلى القضاء أيضاً.‏

هشام سليم يضطر للظهور مجدداً

الفنان هشام سليم المبتعد عن اللغط الإعلامي دوماً، وجد نفسه على مدار الأسابيع الماضية مطالباً بأن يرد على استفسارات وتعليقات، بعد أن أعلن أن ابنته نور قامت بعملية تغيير جنسي وأصبحت ابنه "نور".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وظهر نور بالفعل في برنامج تلفزيوني وتحدث مع الأب حول مشاعره وأزماته منذ أن كان صغيراً، حتى قرر إجراء الجراحة وتلقي العلاج الهرموني، ورغم التعاطف الكبير الذي حصده الأب المحبوب ونجله في بداية الأمر، ولكن الأمور تغيرت تماماً، ووصلت إلى أن قام أحد المحامين بتقديم بلاغ للنائب العام في مصر ضد نور هشام سليم يتهم فيه الأخير بالترويج للمثلية ومحاربة قيم وثقافة المجتمع، على خلفية نشر نور فيديو عبر صفحاته بمواقع التواصل الاجتماعي، استنكر فيه الهجوم الكبير، الذي تعرضت له الناشطة سارة حجازي بعد انتحارها حيث تعرضت وعائلتها لكثير من التعليقات القاسية، خصوصاً أنها كانت قد أعلنت مثليتها الجنسية قبل سنوات.

وأكد نور في الفيديو بأنه يعتبر نفسه متحولاً جنسياً، وليس "مصححاً جنسياً"،  كما يعتقد البعض، وبالتالي هو لا يختلف كثيراً عمن يتعرضون للهجوم، وهو الكلام الذي جلب عليه مزيداً من الانتقادات، وجعل والده يخرج مرة أخرى ويوضح الأمر، مطالباً الجميع بأن يرحموا ابنه، الذي بات يفكر في الهجرة خارج مصر، ويعيش بعيداً عن عائلته بسبب ما يتعرض له، خصوصاً أن تصريحات نور بدت متناقضة عن تعليق والده على وضعه، حيث قال هشام سليم في وقت سابق إن ابنه كان يعاني خللاً هرمونيا وطبياً منذ الصغر، الأمر الذي جعله يتخذ قراره بالتحول حينما تجاوز الـ18 عاماً.

 

 

شريف منير في مرمى القراصنة بعد صور ابنتيه

كان للفنان شريف منير أيضاً على مدار الأسبوعين الماضيين صولات وجولات مع متنمري السوشيال ميديا، وهذه المرة بسبب ابنتيه كاميليا وفريدة، حيث نشر صورة لهما عبر حسابه على إنستغرام، ولكنه لم يسلم من التعليقات المسيئة التي جعلته يحذف الصور، بعدما صُدم مما تعرضت له ابنتاه، ثم عاد ونشرها مجدداً متحدياً المنتقدين، ولم يكتف بذلك فقد ظهر بأكثر من فيديو معلناً أنه لجأ للطرق القانونية لاسترداد حقه. مشيراً إلى أنه سوف يتعقب المسيئين حتى يتسبب بسجنهم، وطالب زملاءه بالعمل مثله.

ودخل شريف منير في صدامات مع المعلقين بسبب ردودهم عليه، حتى وصل الأمر إلى سرقة حسابه على إنستغرام، وحذف القراصنة بعض الصور والفيديوهات من الحساب بالفعل، بينها صور ابنتيه قبل أن يسترده الفنان مجدداً.

 

 

أحمد الفيشاوي يواجه قضية نسب جديدة

ورغم أن الفنان أحمد الفيشاوي دوماً في بؤرة الضوء بسبب تصرفاته الصادمة سواء على السجادة الحمراء في المناسبات الفنية أو بكواليس أعماله، أو بسبب تصريحات جريئة له، ولكنه هذه الفترة يلتزم الصمت ويعيش حياة هادئة مع زوجته الـسادسة ندى كامل، ومع ذلك فقد بات اسمه بصورة مستمرة في صدارة محركات البحث بسبب ابنته الكبرى لينا الفيشاوي، وأيضاً بسبب طفل آخر يبلغ من العمر 8 سنوات، يُدعى تيتوس تزعم والدته الألمانية دنيس ولمان، أنه ابنه، وتستعد لرفع دعوى إثبات نسب في المحاكم المصرية، على غرار تلك التي ربحتها ضده هند الحناوي، وبموجبها تم إثبات نسب لينا إليه، حيث كان الفيشاوي قد تعرف على دنيس وتزوجها قبل عشر سنوات.

اللافت أن الطفل الجديد ظهر عبر وسائل التواصل الاجتماعي عن طريق لينا الفيشاوي كذلك، حيث أعلنت لينا، من خلال عدة صور نشرتها معه، أن تيتوس أخوها، وأنها سعيدة بأنها تقضي وقتاً طيباً معه.

ولم تمر أيام على هذا الإعلان حتى نشر أحد المصورين أحدث جلسة تصوير للينا الفيشاوي، وهي الصور التي أثارت حفيظة المتابعين، وبدت فيها الفتاة البالغة من العمر 16 عاماً بطلة جريئة، وجدها البعض لا تتناسب مع عمرها، وكانت لينا أيضاً سبباً في تأييد حكم بحبس أبيها لمدة سنة بسبب امتناعه عن دفع النفقة لوالدتها التي تتكفل برعايتها منذ سنوات طويلة.

ودخل الفنان محمد رمضان في سجال مع متابعيه كذلك بسبب ابنه علي، حيث سخر أحد المعلقين من لون بشرة الطفل الأسمر، فما كان من رمضان إلى أن رد بحسم، "أنا فخور بلوني ولون أبويا وأولادي اللي ربنا خلقه. ومبسوط إن ولادي هيطلعوا ضد العنصرية، والدليل إن أمهم وأبوهم لونين مختلفين عن بعض".

المزيد من فنون