أحمد السقا: فيلم "سري للغاية" يواجه تربصا متعمدا ولم يجامل السلطة... أهلا بعمل ابني بالإخراج بشروط

الممثل المصري: غيابي عن السينما "غصب عني"... مسلسل "ولد الغلابة" لا يشبه أحدا والفن لا يعرف التوقعات

الفنان أحمد السقا. (خاص.إندبندنت عربية)

استحقّ الفنان المصري أحمد السقا عن جدارة لقب "الفارس"، ليس لأنه فارس في الحقيقة وأفضل من يروّض الخيول ويمتطيها، ولا لأنه أهم نجوم العصر الحديث الذين احترفوا أفلام الحركة وأصبح الأول فيها، فضلاً عن تمتعه بصفات "ابن البلد" المصرية، والتي جعلت منه فارسا حقيقيا في قلوب جمهوره، وليس مجرد نجم سينمائي يحترف أداء الأدوار الفنية فقط ذات الطابع الإنساني.

وبين مسلسل رمضاني ضخم يحمل صبغة الصعيد ولهجته وعدد من المشروعات السينمائية قيد التنفيذ والتحضير وفيلم جديد أثار ضجة بمجرد تصويره مع المؤلف الكبير وحيد حامد، تحدّث أحمد السقا لـ"إندبندنت عربية". 

"ولد الغلابة" الملحمي لا يشبه أحدا

غاب أحمد السقا عامين عن الدراما حتى عاد بمسلسل "ولد الغلابة"، والذي يشارك فيه مع عدد كبير من النجوم، وعن سبب تحمّسه لهذا العمل والخوف من المقارنة مع شخصية الصعيدي التي جسّدها في فيلم "الجزيرة" بجزئيه، قال السقا "فعلا غبت عن الدراما عامين وكان الهاجس الذي يزعجني جدا هو كيف أعود بموضوع جديد وشخصية ملفتة وقضية مهمة تجذب الناس وسط خضم المسلسلات الضخمة التي تعرض على مدار العام وليس في رمضان فقط، حتى عُرضت عليّ فكرة مسلسل (ولد الغلابة)، وليس صحيحا أن اسمه الأول كان (البريمو)، ولا أعرف من الذي أطلق هذه الإشاعة".

وتابع السقا "بمجرد قراءتي للفكرة شعرت أن بها جديداً، وشخصيتي بالعمل صعيدية لكنها لا تشبه أي شخصية قُدمت من قبل أو تلامس شخصية منصور الحفني التي قدمتها في فيلم (الجزيرة) بجزئيه مع المخرج الكبير شريف عرفة، والأهم أن المسلسل يقدم الصعيد بطرح ومعالجة مختلفة ويحمل العمل تشويقا وأحداثا متلاحقة، وهذا أعجبني جدا ووافقت على المسلسل، وأتمنى أن يحوز على إعجاب الناس بخاصة أنه بعيد تماما عن التقليدية، ونستطيع أن نقول إنه عمل ملحمي، ويشارك في البطولة كوكبة من الممثلين اللامعين، ومنهم: محمد ممدوح، ومي عمر، وإنجي المقدم، وإدوارد، وهبة مجدي، والفنان الكبير هادي الجيار، وهو من إنتاج المنتج الكبير صادق الصباح، وإخراج الموهوب محمد سامي، وكتبه باحتراف كعادته المؤلف أيمن سلامة".

المدرس يتورط في الاتجار بالمخدرات

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى الرغم من تكتم أحمد السقا على أحداث المسلسل وشخصياته، علمت "إندبندنت عربية" أن شخصية السقا في المسلسل تدور حول مدرس صعيدي يضطر إلى العمل كسائق أجرة (تاكسي) بسبب ضغوط المعيشة، ويتعرض لظروف خاصة ويسوقه القدر إلى التورط في جريمة قتل تزج به في السجن، وفي هذه الأثناء يتعرف على شخصية (ضاحي) تاجر المخدرات الذي يبرأه من قضية القتل مقابل أن يساعده في تجارة المخدرات وتتوالى الأحداث.

أميركا تؤجل "ولد الغلابة"

وعن سبب انسحاب السقا من الموسم الدرامي الماضي رغم تعاقده مع المنتج صادق الصباح على مسلسل "ولد الغلابة"، قال السقا "كنت العام الماضي مشغولا جدا بعدد من التحضيرات لأفلام سينمائية، كما دخلت بالفعل تصوير فيلم (3 شهور) مع منى زكي وخالد الصاوي وجميلة عوض وروجينا وعدد من النجوم الكبار، وتطلّب الفيلم السفر إلى أميركا لأن معظم الأحداث تدور هناك، لذلك كان من الصعب دخول عمل رمضاني، بخاصة أن المسلسل قد يستغرق نحو 8 أشهر في الأقل بين تحضير وتصوير، وهذا يتطلب تفرغا كاملا كان مستحيلا في ذلك الوقت".

مغالاة إنتاجية تربك "3 أشهر"

سألنا السقا أيضا عن سبب توقف مشروع فيلم "3 شهور" وعن صحة ما تردد حول المشاكل الإنتاجية للعمل، وأوضح السقا أن هناك أزمة بالفعل حالت دون إكمال تصوير الفيلم رغم الشروع في تنفيذه وتصوير عدد كبير من المشاهد في أميركا، وكانت المشكلة الأساسية في الشركة الأميركية التي تنفذ الفيلم بالولايات المتحدة، وعلى حسب ما تردد فإنها غالت كثيرا في أجرها وضغطت على منتج الفيلم ووضعته أمام الأمر الواقع، ولهذا توقف العمل بشكل تام وعاد الجميع دون اسكتمال الفيلم أو المشروع.

وأضاف السقا "لا أعلم أكثر من ذلك عن أسباب توقف الفيلم، وكل التفاصيل بالتأكيد لدى المنتج والشركة المنفذة للفيلم، وكان يفترض أن نشارك بهذا الفيلم في موسم عيد الأضحى السينمائي الماضي، لكن نظرا للتوقف خرجنا من المنافسة في ذلك الموسم، وأجلنا بعض الشيء أيضا فيلم (ترانيم إبليس) مع الصديق العزيز مصطفى شعبان،  بسبب انشغالي أنا وشعبان بتصوير مسلسلين لشهر رمضان، بالإضافة إلى ضرورة استخراج بعض التصاريح والتي تعمل عليها حاليا أسرة الفيلم".

طفرة سينمائية غير مسبوقة

حقق السقا بفيلمه الأخير "هروب اضطراري" طفرة كبيرة في عالم السينما من حيث النجاح الجماهيري والإيرادات، واقتربت حصيلة أرباحه بشباك التذاكر من 60 مليون جنيه، وعلّق السقا على هذه الطفرة "أنا مؤمن بمقولة واحدة، وهي أن (الأرزاق على الله)، ولا أعرف سبب نجاح الفيلم ولا تحقيقه هذه الإيرادات، فهي بالنهاية رزق وتوفيق من الله وكل هذا منح وعطية نشكر الله عليها، وكل ما أستطيع قوله أن فيلم (هروب اضطراري) كان مثالا لاجتهاد الجميع بلا استثناء، وكان بالعمل أكبر مجموعة من نجوم مصر والذين لم يجتمعوا بهذا الشكل في أي عمل آخر، مثل: غادة عادل، وأمير كرارة، وفتحي عبد الوهاب، ومحمد فراج، وأحمد زاهر، وإيمان العاصي، ومصطفى خاطر، وأحمد العوضي، وظهر النجم أحمد حلمي في مشهد واحد فقط كضيف شرف عزيز على أسرة العمل، ولا يمكن أن لا ننسب النسبة الكبرى من النجاح للمخرج المتميز أحمد خالد موسى الذي أثبت في أولى تجاربه السينمائية أنه مخرج قادر على التميز منذ الوهلة  الأولى، وقد أبهرنا جميعا لدرجة أنه لا يمكن أن تتخيل أنه العمل الأول له، فهو مخرج معجون بالموهبة ومخضرم بالخبرة على الرغم من أنه في بداياته، وهي معادلة شديدة الصعوبة أخرجت لنا هذا الفيلم الجيد جدا من كل النواحي والحمد لله هذا بشهادة الجمهور".

"سري للغاية" والفترة الحرجة

شارك أحمد السقا في بطولة فيلم بعنوان "سري لغاية" للكاتب الكبير وحيد حامد وإخراج محمد سامي، وهذا الفيلم تعرض لهجوم حاد لأنه يصور فترة مهمة في تاريخ مصر، وهي فترة حكم الإخوان وثورة 30 يونيو (حزيران)، وتعرّض السقا  للهجوم على صفحات السوشيال ميديا وردّ بنفسه على هذا الهجوم، وحول الفيلم وما أثاره رغم عدم عرضه حتى الآن، قال السقا "فيلم (سري للغاية) للمؤلف الكبير وحيد حامد ولي الشرف أن أتعاون معه رغم تأخر هذا الحدث العظيم بالنسبة لي  حيث أنها المرة الأولى التي أتشرف بتجسيد فيلم من كتابة الأستاذ، والفيلم من إخراج محمد سامي وهو مخرج شديد التميز لأنه يدرس العمل جيدا و(بيشتغل على نفسه وعلى الورق)، ويستطيع توجيه الممثل بالصورة التي تجعله أفضل كثيرا وأراه من أكثر المخرجين موهبة في الوسط الفني، سواء سينما أو دراما، وأحب أن اناديه باسم (الولد الشقي) لأنه دينامو ومجتهد ويعمل بموهبة وذكاء وشقاوة وشطارة كما يقولون".

بين مجاملة السلطة والتربص قبل العرض

وأضاف السقا "أما بالنسبة إلى فيلم (سري للغاية) والهجوم عليه بمجرد بداية التصوير وانتشار صور، وحدث هذا منذ فترة، فلي تعليق مهم على هذه النقطة، وهو أن  الفيلم حسّاس وفي وقت حسّاس لأنه يتعرض لفترة مهمة وخطيرة ومليئة بالأحداث من تاريخ مصر المعاصر، وهي فترة حكم الإخوان المسلمين وثورة 30 يونيو(حزيران)، ومن وجهة نظري الفيلم عميق جدا ومحايد ولا يهين أحدا أو يضلل أحدا، وغير صحيح كل ما نشر عنه وتسبب في هجوم حاد بحجة مجاملة السلطة أو تشويه قيادات سابقة، وما يؤكد وجود تربص بالعمل أن البعض أصدر حكما على الفيلم وهو لم يعرض بعد، وأرجو فقط الانتظار لحين عرض الفيلم وأثق أنه سينال احترام الجميع وإعجابه، وأتمنى فقط  أن يُنظر إليه بمنتهى الحيادية لأن (واضح إن الناس فاهمة غلط أو اتعرضت لمعلومات غير صحيحة)".

وبالنسبة إلى توقعاته للفيلم وحظوظ نجاحه عند عرضه، قال "لا أعرف الوعود الفنية ولا التوقعات ولا أستطيع التنجيم، كل ما في الأمر أننا تعبنا كثيرا في هذا العمل وأتمنى أن ينال ما يستحقه بقدر مجهودنا، أنا أتمنى وأحلم فقط و(الباقي على الله)".

التعاون مع كرارة

وحول فيلمه الجديد الذي يتردد أنه سيشارك في بطولته مع النجم أمير كرارة، أشار السقا إلى أن هناك نية بالفعل للتعاون، ولكن ينتظر الجميع وجود سيناريو نهائي حتى يتم تنفيذ المشروع على أرض الواقع.

غياب ومخاطرة

وعن غيابه السينمائي وهل يمكن أن يمثل ذلك مخاطرة بخاصة أنه بالأساس ممثل سينما ومن أهم المنافسين على شباك التذاكر بالمواسم الكبرى، قال السقا "كل شيء نصيب، وقد ندخل عملا ولا يطرح  أو يتعرض لعراقيل لأية أسباب، فالسوق لها مشاكلها كما نعلم جميعا، وليست بالأمنيات وحدها تكتمل الأفلام وتعرض بالشكل الصحيح، وعموما أنا لديّ أكثر من مشروع بشرط أن أنتهي من المسلسل بالكامل حتى أتفرغ للسينما، ولا يوجد أي مخاطرة، فالنجاح والوجود وكل شيء رزق من الله وبمشيئته".

أبو المخرج بشروط

وعن توقعات السقا لـ"ياسين" ابنه الذي يدرس الإخراج حاليا، وهل سيصبح يوما ما مخرجا بأفلام أبيه، أوضح السقا أنه "اكتشف أن ياسين أخرج فيلما قصيرا ويحب أن يدرس الإخراج، ولهذا شجعه بعدما وجد العمل جيدا ومبشرا بالفعل، وإذا أحب ياسين أن يكمل بالإخراج بناء على اجتهاد وموهبة فبالتأكيد سيكون سعيدا جدا بذلك، لكنه في كل الأحوال لن يفرض على ياسين أي شيء لأن مستقبله ومهنته شيء يخصه فقط.

المزيد من نجوم وفن