Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

اليمن يعلن أول إصابة بفيروس كورونا في حضر موت

المصاب يبلغ من العمر 60 عاماً وكان مخالطاً لأرباب السفن والعبّارات المائية

أعلنت اللجنة العليا للطوارئ في اليمن، رصد أول حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا في محافظة حضرموت شرق البلاد.

وأكدت اللجنة في تغريدة على حسابها بـ"تويتر"، "‏تسجيل أول حالة مؤكدة بالإصابة بفيروس ‎كورونا بمحافظة ‎حضرموت لرجل مسن يبلغ من العمر 60 عاماً، كان مخالطاً لأرباب السفن والعبّارات المائية".

ونوهت أن "الحالة مستقرة وتتلقى الرعاية الصحية، واتخذت الفرق الطبية والأجهزة المعنية الإجراءات اللازمة". وأشارت إلى أنها ستعلن كافة التفاصيل في مؤتمر صحافي للمتحدث الرسمي باسم اللجنة العليا للطوارئ علي الوليدي لاحقاً.

وفور الإعلان عن الحالة، اتخذت السلطة المحلية في حضرموت إجراءات عاجلة منها عزل ميناء الشحر وعزل المنطقة التي اكتشفت فيها الحالة وإجراء بحث للحالات التي خالطها أخيراً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

 ولم تحدد اللجنة جنسية المصاب، ولكن مصادر محلية في حضرموت تحدثت أنه مواطن سيريلانكي، وصل مدينة الشحر الساحلية عبر مينائها البحري في وقت سابق، ولم يتسن التحقق من صحة هذه المعلومات على وجه الدقة.

 وبُعيد الإعلان عن اكتشاف الحالة، أصدر محافظ حضرموت، فرج سالمين البحسني، تعميماً عاجلاً يقضي باتخاذ جملة إجراءات احترازية سريعة ومشددة في المحافظة الساحلية.

 وبحسب القرار، شملت الإجراءات الاحترازية حظر التجول في المديريات الشرقية "الشحر والديس الشرقية والريدة وقصيعر"، على أن يبدأ من الثامنة صباح الجمعة حتى السادسة من صباح السبت.

 وتداول ناشطون مقاطع فيديو لشرطة المحافظة، وهي تراقب قرار الحظر وتحث المواطنين على البقاء في منازلهم.

يأتي هذا الإجراء إلى جانب أخرى احترازية سابقة تتعلق بالاستمرار في إغلاق الأسواق العامة والمساجد، ومنع التجمعات في المكلا، المركز الإداري لحضرموت، و"غيل باوزير" وبقية مديريات حضرموت ومنع دخول القات للمحافظة، بالإضافة إلى فرض حظر التجول الكلي في جميع المديريات من السادسة مساء إلى السادسة صباحاً من كل يوم، بصورة دائمة.

وتشمل الإجراءات أيضاً، قيام الفرق الصحية، خاصة فرق الاستجابة السريعة والفرق الصحية الرديفة في المديريات الشرقية "الشحر والديس الشرقية والريدة وقصيعر" بواجبها، على أن يساند رجال الأمن الفرق لتنفيذ كل الإجراءات الاحترازية حسب خطط الصحة.

كما بدأت السلطات حملة لتعقيم الأماكن العامة والشوارع والأسواق العامة من قِبل صندوق النظافة، مع الاستعانة بسيارات المطافئ للرش والتعقيم أثناء حظر التجول في المديريات الشرقية.

وكان اليمن، ممثلاً في الحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، وحكومة جماعة الحوثي في صنعاء، اتخذ سلسلة إجراءات احترازية سابقة لمنع تفشي الوباء في ظل مخاوف من انتشاره في البلد الذي تشهد منظومته الصحية انهياراً شبه تام.

المزيد من العالم العربي