Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فيديوهات تحفيزية لنجوم بوليوود مع الأسبوع الثالث للإغلاق في الهند

بريانكا تشوبرا وآخرون في أشرطة تذكّر الناس بالبقاء في المنازل

لجأت الهند إلى وسائل فائقة التنوع لرفع الوعي العام بشأن فيروس كورونا (أ.ف.ب.)

سيكون أميتاب باتشان وأكشاي كومار وبريانكا تشوبرا بين نجوم "بوليوود" [تسمية رائجة عن صناعة السينما في الهند] الذن يظهرون في مقاطع فيديو تحفيزية، بالتزامن مع دخول الهند أسبوعها الثالث من حالة الإغلاق بسبب فيروس كورونا.

في فيلم قصير يحمل عنوان "فاميلي" ("العائلة")، يمكن رؤية باتشان مع مجموعة من الناس الذين يبحثون عن نظارته الشمسية. وفي النهاية، تتولى تشوبرا تسليم النظارات إلى باتشان وتسأله عن سبب حاجته لنظاراته في المقام الأول.

فيجيبها، "كنت بحاجة إلى هذه النظارات الشمسية لأنني لست بحاجة لها... لن أخرج من المنزل لبضعة أيام. لكنني إن لم أجدها فسوف تضيع. وإذا ضاعت نظاراتي، سيترتب عليكم جميعاً البحث عنها. أما الآن، فلماذا أزعجكم جميعاً؟".

في نهاية الحوار، يذكّر باتشان المشاهدين بالبقاء في منازلهم للسيطرة على انتشار فيروس كورونا.

وبحسب باتشان، "عملنا جميعاً على صناعة هذا الفيلم لكن لم يخرج أحد منا من منزله... إذ صوّر كل فنان المقطع الخاص به في منزله. لم يخرج أحد من بيته. أنتم أيضاً، رجاءً ابقوا في بيوتكم. إنها الطريقة الوحيدة لحماية أنفسكم من فيروس كورونا الخطير. ابقوا في المنزل... ابقوا آمنين".

ويتابع، "هناك سبب آخر وراء صنع هذا الفيلم. صناعة السينما الهندية واحدة، كلنا عائلة واحدة. وكذلك توجد عائلة كبيرة أخرى تقف خلفنا وتدعمنا وتعمل معنا، تتألّف من عمالنا والمياومين الذين يواجهون صعوبة كبيرة بسبب الإغلاق. لقد اتّحدنا جميعاً وتعاونا مع جهات راعية وقناة تلفزيونية بهدف جمع الأموال. إذ سيوزّع ريع الشريط على عمالنا والمياومين لتوفير نوع من الإغاثة لهم في هذه الأوقات العصيبة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

في غضون ذلك، انضم كومار أيضاً إلى زملائه نجوم "بوليوود" في مبادرة جديدة أخرى لجمع الأموال لمصلحة جهود الإغاثة من فيروس كورونا.

إذ تعاون الممثل مع المؤلف الموسيقي جاكي باغناني لتقديم أغنية تحفيزية تضم نجوماً من بينهم تايغر شروف وكارتك أريان وفيكي كوشال وأيوشمان كورانا وتابسي بانو وأنانيا بانداي، الذين سجّلوا في منازلهم كل المقاطع الخاصة بهم من الأغنية.

يذكر أن الهند التي يبلغ عدد سكانها 1.3 مليار نسمة، دخلت حالة الإغلاق في مارس (آذار) 2020. ومنذ ذلك الحين، ظهرت تقارير عن إجبار الشرطة بعض من تحدوا الأوامر على القيام  بتمارين الضغط ["بوش آب"]، وكذلك هدد حاكم إحدى الولايات بإطلاق النار عليهم فوراً في أمكنة ارتكابهم المخالفات.

وفي سياق متّصل، دعا الرئيس الأميركي دونالد ترمب الهند أخيراً إلى الإفراج عن شحنات من عقار "هيدروكسي كلوروكين"، الدواء المضاد للملاريا الذي جرى تعريفه علاجاً محتملاً لفيروس كورونا، بعدما حظرت نيودلهي تصدير الدواء الشهر الماضي.

وفي ذلك الصدد، ذكر رئيس الوزراء الهندي، ناريندرا مودي، إن البلاد تواجه "حرباً طويلة الأمد" ضد فيروس كورونا، أثناء قيادته مسيرة على ضوء الشموع الأسبوع الماضي. وقد واجه مودي انتقادات بسبب الإغلاق الذي ترك ملايين العمال المهاجرين عالقين.

© The Independent

المزيد من تقارير