Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أميركا تطلب من رعاياها في المغرب "الدفع مقابل الإجلاء" بسبب "كورونا"

تغريدة تثير استهجان رواد مواقع التواصل الاجتماعي... وسفير بريطانيا في الكويت يعتذر

دول العالم تجلي رعاياها بسبب فيروس كورونا (رويترز)

الخوف من فيروس كورونا يسيطر على المشهد العام في أنحاء العالم، وتحاول الدول الغربية إجلاء رعاياها والعودة بهم إلى أرض الوطن... لكن يبدو أن بعض السفارات طلبت مقابلاً مادياً لقاء عودة مواطنيها إلى بلدهم.

الخارجية الأميركية نظمت إجلاء رعاياها من مطار مراكش في المغرب، حيث كانوا عالقين إثر وقف المغرب الرحلات الدولية كافة للتصدي لتفشي وباء كورونا، بحسب ما أفادت السفارة في الرباط، لكنها ذكرت في تغريدة لها على تويتر أن على الرعايا تحمّل ثمن التذكرة، البالغ حوالى 1500 دولار.

وأثارت التغريدة استهجان وسخرية رواد مواقع التواصل الاجتماعي الذين قارنوا بين الإجراءات التي اتخذتها الدول العربية لإجلاء رعاياها وتلك التي اتخذتها بعض الدول الغربية.

شهادة سائحة أميركية في المغرب

ونقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن سائحة أميركية كانت عالقة في المغرب قولها إنها أمضت يومين خارج قنصلية الولايات المتحدة في الدار البيضاء على أمل أن يساعدها أحد في العودة إلى بلادها أو تقديم المشورة بشأن ما يجب فعله.

وقالت إليزابيث إيدن (38 سنة) حامل في ستة أسابيع، إنها اتصلت بأرقام هواتف الطوارئ التابعة لسفارة الولايات المتحدة عبر الإنترنت وأرسلت بريداً إلكترونياً إلى وزارة الخارجية، لكنها لم تلقَ أي رد، مضيفةً أن المال الذي كان بحوزتها بدأ ينفد وأنها ترغب في الذهاب إلى أي مكان، حتى لو لم يكن منزلها.

وتابعت "إنه أمر محبط للغاية عدم سماع أي شيء من حكومتك، أشعر أنني متروكة بالكامل".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

أما السفارة البريطانية في الرباط، فقالت على تويتر إنّ "كل الرحلات المرتقبة... محجوزة تماماً، نحاول البحث عن حلول".

السفير البريطاني في الكويت يعتذر

وفي الكويت، طالبت السفارة البريطانية من رعاياها العالقين ممّن لا يملكون مالاً، السعي إلى الحصول عليه من الأصدقاء أو من الهيئات الخيرية في الكويت.

وقالت تغريدة السفارة البريطانية "إن علقتَ في الكويت ولا تملك مالاً، الرجاء محاولة الحصول على المساعدة من الأصدقاء/العائلة أو من الهيئات الخيرية في الكويت، مثل بيت الزكاة أو جيش الخلاص".

 

 

التغريدة نشرتها السفارة البريطانية، يوم الخميس 19 مارس (آذار) الساعة 10:35، قبل أن تعود وتحذفها، علماً أنها أثارت جدلاً واسعاً بين رواد مواقع التواصل، إذ اتهم مغردون السفارة بالتخلي عن رعاياها بطريقة صادمة.

وفي وقت لاحق، تراجعت السفارة عن التغريدة باعتذار رسمي من السفير البريطاني في الكويت مايكل دافنبورت، الذي كتب على تويتر إنّ ما نُشر عبر حساب السفارة كان "خطأ في الصياغة"، مشيراً إلى أنّه يتحمل كل المسؤولية. وأضاف أنّ "السفارة تعمل بكامل طاقتها وملتزمة بشكل تام بتقديم الدعم للرعايا البريطانيين بالكويت، في هذا الوقت العصيب".

 

وكذلك، طلبت لندن من المسافرين البريطانيين الذين تقطّعت بهم السبل في بيرو، دفع أكثر من 3000 جنيه استرليني للعودة إلى الوطن.

المزيد من دوليات