Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ساعات مبارك الأخيرة... مرض نادر وإنعاش فاشل

سرطان لا يحدث إلا لكل واحد في المليون... ورجفان أذيني

الرئيس الأسبق حسني مبارك خلال رحلة علاجية بمستشفى في ميونيخ بألمانيا (أ.ف.ب)

كشف مصدر خاص، لـ"اندبندنت عربية"، تفاصيل الساعات الأخيرة من حياة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، والذي أعلنت وفاته صباح اليوم الثلاثاء.

وقال المصدر المقرب من العائلة إن "الحالة الصحية للرئيس الأسبق تدهورت في ساعة متأخرة من مساء أمس الاثنين على خلفية جراحة دقيقة في المعدة، وتم إبلاغ أسرته، وحضرت زوجته السيدة سوزان مبارك، ونجلاه علاء وجمال، وأبناؤهما على الفور لمتابعة الحالة أولاً بأول".

وتابع "وُضع الرئيس الأسبق على أجهزة التنفس الصناعي، وأُدخل غرفة الإنعاش، في ساعة متأخرة من مساء الاثنين، أملاً في تحسن حالته الصحية وسط ترقب الجميع، إلا أنه حالته استمرت في التدهور حتى فارق الحياة".

وقال ياسر عبد القادر، أستاذ علاج الأورام بكلية طب قصر العيني، الطبيب السابق للرئيس الأسبق، إنه بدأ متابعة علاج مبارك عقب تنحيه عن الحكم بنحو أربعة أشهر، وتحديداً في يونيو (حزيران) 2011، لافتاً إلى أن "الرئيس الراحل عانى من سرطان الاثني عشر، وهو نوع نادر من السرطانات لا يحدث إلا لكل واحد في المليون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأكد عبد القادر أن مبارك شُفي تماماً من الورم بعد استئصاله  في 14 أغسطس (آب) 2011، وبالتحديد في نفس اليوم الذي بدأت فيه أولى جلسات محاكمته، وبتكليف من المحكمة، مشيراً إلى أنه تابع حالته عقب استئصال الورم للتأكد من سلامته.

وأفاد بأن مبارك كان يعاني من ورم خبيث أسفل القناة المرارية، وقد أجرى جراحة في مارس (آذار) عام 2010 في مستشفى هايدلبرغ الألماني.

وأشار طبيب الرئيس الراحل إلى أن مبارك كان مصاباً بالرجفان الأذيني، وهو عدم انتظام في ضربات القلب بين الحين والآخر، ما يتسبب في اضطراب بضربات القلب قد ينجم عنه مخاطر عديدة تصل إلى فشل القلب والسكتات الدماغية.

وأعلنت الرئاسة المصرية حالة الحداد العام في جميع أنحاء الجمهورية لمدة ثلاثة أيام على وفاة الرئيس الأسبق، بدايةً من غد الأربعاء الموافق 26 فبراير (شباط).

وكانت الرئاسة أصدرت بياناً رسمياً نعت فيه مبارك "ببالغ الحزن لما قدمه لوطنه كأحد قادة وأبطال حرب أكتوبر (تشرين الأول) المجيدة، حيث تولى قيادة القوات الجوية أثناء الحرب التي أعادت الكرامة والعزة للأمة العربية".

وأضاف البيان الرئاسي "تتقدم رئاسة الجمهورية بخالص العزاء والمواساة لأسرة الفقيد".

وفي بيان رسمي، نعت القيادة العامة للقوات المسلحة المصرية مبارك، والذي وصفته بـ"ابن من أبنائها وقائد من قادة حرب أكتوبر المجيدة"، مضيفة "تتقدم القيادة العامة لأسرة الرئيس الأسبق وضباط القوات المسلحة وجنودها بخالص العزاء، وندعو المولى سبحانه وتعالى أن يتغمده بواسع رحمته".

ونشر علاء مبارك، نجل الرئيس الأسبق، تغريدة نعى فيها والده الراحل، وكتب "إنا لله و إنا إليه راجعون، انتقل إلى رحمة الله صباح اليوم والدي الرئيس مبارك. اللهم اعفُ عنه واغفر له وارحمه".

المزيد من العالم العربي