Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

روديغير لاعب تشيلسي: العنصرية انتصرت

اللاعب الألماني أبلغ عن تعرضه لانتهاكات عنصرية من قبل بعض مشجعي توتنهام هذا الموسم

أنطونيو روديغير مدافع فريق تشيلسي (رويترز)

قال مدافع نادي تشيلسي أنطونيو روديغير، "لقد فازت العنصرية" وأنه كان "كبش فداء" بعد أن أفاد نادي توتنهام هوتسبير وشرطة لندن بأنهما لم يعثرا على أي دليل يدعم ادعاءاته بأنه تعرض للإيذاء العنصري أثناء مباراة في الدوري الإنجليزي الممتاز في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، حيث تعرض الألماني بصافرات استهجان من بعض أنصار توتنهام.

وكان روديغير متورطاً في تدخل مع الكوري الجنوي سون هيونغ مين، لاعب توتنهام، الذي نال بطاقة حمراء، وتعرض لهجوم بعد ذلك بوقت قصير من قِبل جماهير الفريق صاحب الأرض مع إطلاق أصوات القردة.

ومع ذلك، قال نادي سبيرز وشرطة العاصمة أنهما لم يعثرا على أي دليل على حدوث انتهاكات عنصرية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونقلت شبكة سكاي سبورتس عن روديغير قوله بعد فوز تشيلسي على توتنهام 2-1، أمس الأول، "العنصرية فازت، يمكن للجناة دائماً العودة إلى الاستاد، وهو ما يظهر أن هؤلاء الأشخاص قد فازوا".

وتعرض روديغير للسخرية من بعض مشجعي توتنهام خلال المباراة في ستامفورد بريدج.

وقال "لم يعاقبوا أبداً وفي النهاية أنا كبش فداء، لكنني لن أستسلم، ولن أتوقف عن رفع صوتي أبداً، سأرفع صوتي دائماً، لكن فيما يتعلق بهذا، أنا وحدي".

"لقد أصبحت كارثة، لقد أصبحت أباً، الخميس الماضي، وبدأت في التفكير في أن المجتمع لم يصل إلى مستوى كافٍ في محاربة العنصرية، لذا ربما يعاني أطفالي أيضاً، إذا لم يتغير أي شيء، إذا لم يحصل الأطفال على تعليم وتربية أبوية جيد، فإننا سوف نخسر".

(رويترز)

المزيد من رياضة