Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مهرجان البحر الأحمر السينمائي... يولد ببرنامج حافل

فيلم سعودي للافتتاح ... وجائزة اليسر الذهبي للأعمال الفائزة... وأوليفر ستون يترأس لجنة التحكيم

اختار المهرجان فيلماً سعودياً لافتتاح دورته الأولى في جدة (مهرجان البحر الأحمر)

بدأ المهرجان السينمائي السعودي الوليد بإظهار رأس الجبل الجليدي، بعد إعلانه تفاصيل دورته الافتتاحية في مؤتمر صحافي أقيم في بيت قابل بمنطقة جدة التاريخية.

المهرجان الذي سيمتد من 12 إلى 21 مارس (آذار)، اختار المنطقة التاريخية بجُدة على ضفاف بحيرة الأربعين مقراً لفعالياته وحفله الختامي، إذ باشرت إدارته تجهيز قاعة الحفل وصالات العرض ومرفقات استقبال الضيوف، في المساحة الخالية أمام البحيرة منذ بداية الشهر الحالي.

ورصد المهرجان جوائز نقدية تصل إلى 250 ألف دولار، ضمن المسابقة الرسمية ومسابقة الفيلم القصير، إذ يحصل أفضل فيلم طويل على جائزة "اليُسر الذهبي" و100 ألف دولار، وأفضل مخرج على جائزة اليُسر الفضي و50 ألف دولار، كما ستُمنح جائزة اليُسر الفضي لأفضل سيناريو، وأفضل ممثل، وأفضل ممثلة، وأفضل مساهمة سينمائية.

ويحصل الفيلم الفائز بجائزة الجمهور على مبلغ 50 ألف دولار، بينما سيمنح المهرجان أفضل فيلم قصير جائزة اليُسر الذهبي و50 ألف دولار يجرى تخصيصها لإنتاج فيلمه المقبل، إضافة إلى برنامج إقامة فنية لمدة خمسة أشهر في جُدة التاريخية، لحضور ورش تطوير الأعمال السينمائية التي تمنح لبعض المشاركات الشابة بعد قبول مشاركتها.

وتضم قائمة المهرجان أفلاماً جرى اختيارها على أسس تستعرض قضايا اجتماعية معاصرة، تبرز فيها قضايا المرأة والهجرة، وصراع الأقليات المهمشة ومشكلات العنف الأسري، في دول وجنسيات مختلفة في مقدمتها السعودية، وأفلام أخرى من لبنان ومصر، ونيجيريا، وأنغولا، ومنغوليا، والصين، والفلبين، وبنغلاديش، والهند، وكوسوفو، وفرنسا، وألمانيا، وإسبانيا، والولايات المتحدة الأميركية، إضافة إلى أفلام من أميركا اللاتينية مثل البرازيل وكولومبيا.

ووصف مدير المهرجان محمود صباغ هذا التنوّع بالحاجة الاجتماعية الملحة "هذا التنوع هو حاجة اجتماعية ملحة تُسهم في مشاركة قضايا اجتماعية من كل أنحاء العالم، إذ نهدف في هذا البرنامج إلى تعزيز قيم التنوع والاختلاف، إضافة إلى إشراك المرأة وتمثيلها في الفضاء العام في سعينا لخلق مجتمع أكثر تحضراً وانفتاحاً".

فيلم الافتتاح
وأعلنت إدارة المهرجان الدولي اختيار الفيلم الروائي السعودي "شمس المعارف"، وهو أحد الأفلام الذي أسهم المهرجان بإنتاجه عن طريق "صندوق تمهيد" الخاص بمؤسسة البحر الأحمر، كما سينافس الفيلم في المسابقة الرئيسة للمهرجان للفوز بجوائز اليُسر الذهبي.

ويحكي الفيلم الذي تولى إخراجه فارس قُدس، قصة الجيل السعودي المعاصر الذين غيّر الإنترنت مجرى حياتهم، وأعاد تقييم أولوياته، عندما يجمع شغف صناعة الأفلام بين أربع شخصيات مختلفة، محاولين استغلال منصات الإنترنت، وما توفره من إمكانات ومساحة حرة لإنتاج فيلم من دون ميزانية، وهي مغامرة كبيرة لا يوافقهم عليها المحيطون بهم، خصوصاً أنها ستضع مستقبلهم في خطر.

 

ويصف مخرج العمل، في حديثه إلى "اندبندنت عربية"، اختيار فيلمه للافتتاح بالتكريم، لاختياره ليكون واجهة لصناعة السينما المحلية الواعدة، واصفاً إياها بالتجربة التي تعاطت مع المشكلة السينمائية التقليدية من نافذة أخرى "تعمدنا في قصة الفيلم تجاوز صور التباكي المعتادة على محدودية الفرص السينمائية، إلى التعامل معها على أنها فرص لصناعة صراع، وهذا تغيير جوهري في طريقة التعاطي مع القضية المحلية".

وحول دخول الفيلم في المنافسة الرئيسة على اليسر الذهبي مع مجموعة الأفلام العالمية "لا أذكر أبداً أننا وضعنا ضمن اهتماماتنا المنافسة أو الحصول على جوائز، فصناعة الأفلام لغاية المنافسة، وحصد الجوائز أمر خطير، أولوياتنا كانت سرد قصتنا بالطريقة التي نراها صحيحة".

ولعب نجم يوتيوب "براء عالم"، أحد أدوار البطولة في العمل، إذ خاض تجربته السينمائية الأولى بعد سنوات من النجاح في صناعة المحتوى على يوتيوب، وفي حديثه إلى "اندبندنت عربية" يبرر عالم هذا الانتقال "تجربتي في يوتيوب لم تكن بعيدة عن صناعة الأفلام، فعندما أسست برنامج (فيلمر) لتقييم واستعراض التجارب السينمائية، لم تكن الغاية في أن أتكلم عن السينما بقدر ما كانت أن أكون جزءاً منها".

كما أسهمت تجربة يوتيوب في التسويق له أمام الفرص السينمائية المتاحة "صناع فيلم شمس المعارف لم يتعرفوا عليّ إلا عن طريق تجربتي على يوتيوب، فهي من أسهمت بالتسويقي"، لذا لا يفضل فصل تجربته السابقة عن تجربته الجديدة في التمثيل.

أوليفر ستون
وأعلن المهرجان عن اختيار المخرج وكاتب السيناريو الأميركي أوليفر ستون، ليترأس لجنة تحكيم المسابقة الرئيسة في مساراتها الستة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويشرح صبّاغ أسباب اختياره لرئاسة اللجنة، "ستون أحد عباقرة السينما على مستوى العالم، فقد قدّمت أعماله السياسية التي صنعها عن فيتنام أو الحياة السياسية في أميركا روايات موازية للتاريخ، وأسس لمسار جديد تعاطى مع الرواية الأخرى للأحداث السياسية".

وحول أهمية اختيار ستون أضاف صباغ، "من يتابع أعمال أوليفر ستون يجد أنه مخرج يقدر الأصالة والتجدد، ونحن في مهرجان البحر الأحمر نتشارك معه ذات القيم ونتطلع إليها".

ويملك أوليفر ستون أعمالاً خالدة في السينما العالمية، مكّنته من الفوز بثلاث جوائز أوسكار، وهو الرقم الذي لم يحققه إلا قلة على مستوى العالم، في فيلم Midnight Express   في عام 1997، وplatoon  في 1987، إضافة إلى Born on the Fourth of July   الذي حقق نجاحاً باهراً في 1990.

على هامش المهرجان
ويحتوي جدول فعاليات المهرجان عدداً من الندوات والمحاضرات السينمائية التي تهدف إلى تعزيز الوعي، وتنويع دائرة المتابعة والاهتمام السينمائي، وذلك بمشاركة نخبة من رواد السينما العرب والعالميين أمثال خيري بشارة، ويسري نصر الله، وسبايك لي، وويليام فريدكن، وأبيل فيرارا.

إضافة إلى ذلك يستضيف المهرجان معرض "فيليني يحلم ببيكاسو"، احتفاءً باثنين من أهم روّاد الفن في القرن العشرين، الرسام بابلو بيكاسو، والمخرج فيدريكو فيليني.

وجرى الكشف عن برنامج "سينما السعودية الجديدة" كمنصة لتقديم المواهب الجديدة، وتضم خمسة أفلام قصيرة للمخرجات السعوديات هند الفهّاد، وجواهر العامري، ونور الأمير، وسارة مسفر، وفاطمة البنوي، جرى تطويرها في ورشة قامت السينمائية الفلسطينية سهى عراف على تطوير سيناريوهاتها.

وكان المهرجان استحدث مساراً خاصاً لصانعات الأفلام السعوديات في إطار تعزيز مشاركتها في صناعة الأفلام.

المزيد من فعاليات